قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إعلامي بأن العلاقة بين جوسيب بارتوميو رئيس برشلونة الإسباني ومهاجم الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي قد عرفت توتراً في الآونة الأخيرة ، بعد فشل إدارة النادي في ضم المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا خلال الانتقالات الصيفية .

وأكد برنامج "العارضة" الذي يبث على قناة "سير" الإسبانية بأن بارتوميو و ميسي كانا بعيدين عن بعضهما البعض خلال حفل إجراء عملية القرعة الخاصة بمسابقة دوري أبطال أوروبا ، بسبب فشل إدارة النادي في التعاقد مع المهاجم البرازيلي نيمار داسيلفا بعد عامين قضاهما مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وبحسب مصادر البرنامج ، فإن الرئيس بارتوميو حاول الابتعاد عن ميسي لتفادي إحراجه بالاستفسار عن موضوع التعاقد مع نيمار ، لأن ميسي كان من أكثر الراغبين بعودة اللاعب إلى برشلونة لإعادة الثلاثي الهجومي للفريق، والذي كان يعرف باسم "ام اس ان " .

وكانت فترة الانتقالات الصيفية قد شهدت اتصالات بين نيمار وزملائه السابقين بالنادي الكتالوني، حيث اطلعهم على كافة تفاصيل و اسرار المفاوضات التي جرت بين الاطراف الثلاثة (برشلونة و باريس سان جيرمان ووكلاؤه )، و هو الامر الذي جعل ميسي و بقية اللاعبين على علم بتفاصيل المحادثات .

على صعيد متصل، فإن تأثير فشل التعاقد مع نيمار لم يقتصر على ميسي وحده ، ولكن تعداه لغرف ملابس الفريق والجهاز الفني ، حيث يشعر الجميع بحالة إحباط بعدما عقدوا آمالاً كبيرة على المهاجم البرازيلي لتقديم الإضافة الفنية اللازمة للفريق ، خاصة في مباريات دوري أبطال أوروبا التي تعتبر هدفاً أساسياً للنادي بعد فشل متكرر على مدار اربعة مواسم.

وجاءت حالة الاحباط بعدما تأكد اللاعبون و المدرب بأن إدارة النادي لم تكن جادة في مساعيها للتعاقد مع نيمار ولم تبذل جهودًا كافية لإنجاح الصفقة .