قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أشاد النجم الايطالي السابق المهاجم كريستيان فييري بالنجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي والأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة الإسباني، وتأثيرهما الإيجابي على كرة القدم لدرجة جعلته يدق ناقوس الخطر من حدوث فراغ رهيب يمكن ان تعرفه الملاعب بعد اعتزالهما.

وأوضح فييري في تصريح لصحيفة "ماركا" الإسبانية ، قائلاً :" المنافسة بين ميسي ورونالدو تعتبر حالة استثنائية ، وكان لها أثر إيجابي على كرة القدم منذ نشأتها ، لأنهما يسجلان من 40 إلى 50 هدفاً في الموسم الواحد ".

وتابع فييري قوله :"  ستكون هناك دراما حقيقية في كرة القدم العالمية بعد اعتزال ميسي و رونالدو ، لأن ذلك سيخلف فراغاً يصعب ملؤه وستكون لغيابهما تأثيرات سلبية على جمالية اللعبة بالنسبة للجماهير التي اعتادت مشاهدتهما."

وبسؤاله عن سبب خروج منتخب إيطاليا امام منتخب كوريا الجنوبية في الدور الثمن النهائي بمونديال 2002 بكوريا واليابان في مباراة أدارها الحكم الإكوادوري بايرون مورينو الذي أثار جدلاً بسبب قراراته التحكيمية، علق فييري قائلاً :" كوريا سرقت بطاقة التأهل من إيطاليا ولم تكن تستحق التأهل ، وأداء الحكم كان فضيحة بكل المقاييس ".

 ثم اضاف قائلاً :" يمكن لأي شخص ان يتخيل وقوع مثل تلك الاخطاء في مباريات بالدوريات المحلية غير ان وقوعها في مباريات بكأس العالم هو امر لا يمكن تجرعه وفهمه، لان الجميع يشاهد و يشهد عليها".

وذهب فييري الى ابعد من ذلك في انتقاده لأداء الحكم و طريقة تأهل كوريا عندما قال :" لو كنت لاعباً كورياً لشعرت بالخجل مما حدث في تلك المباراة ".

وكانت الجماهير الإيطالية ساخطة على الحكم الإكوادوري بعدما طرد نجم منتخبهم السابق فرانشيسكو توتي من الملعب وتغاضى عن احتساب هدف لمنتخب بلادهم  أمام كوريا الجنوبية ، حيث لم يتولَ بايرون مورينو إدارة أي مواجهة دولية عقب تلك المباراة.

واختتم فييري حديثه بالعودة إلى مرحلة الطفولة عندما كشف بأنه كان يعشق اللاعب الإيطالي روبيرتو باجيو، معتبراً إياه قدوته في الملاعب لدرجة جعلته يسافر بالسيارة الى مدينة فلورنسا لمشاهدته عندما كان لاعباً في صفوف فيورنتينا قبل ان يجاوره في منتخب إيطاليا خلال نهائيات كأس العالم 1998 بفرنسا.