قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يشهد الموسم الجاري جلوس عدد كبير من اللاعبين على مقاعد الاحتياط رغم انهم كلفوا خزائن أنديتهم اموالاً طائلة من أجل التعاقد معهم إلا انهم وجدوا انفسهم خارج تشكيلة الفريق الأساسية ، و هو ما طرح علامات استفهام عديدة لدى الجماهير حول حقيقة وجود تنسيق بين إدارات الأندية والمدربين قبل الدخول في سوق الانتقالات.

واستعرضت صحيفة "ماركا" الإسبانية اغلى عشرة لاعبين احتياطيين في العالم ، بعدما اصبحت مشاركاتهم متواضعة في حين ان القيمة المالية الإجمالية للتعاقد معهم قد بلغت 657 مليون يورو.

و ان كان بعض هؤلاء قد تعرضوا لإصابات جعلتهم غير جاهزين للمشاركة ، فإن آخرين كانوا خارج التشكيلة الاساسية لأسباب تكتيكية أو فنية.

هذا وتصدر الفرنسي عثمان ديمبيلي مهاجم نادي برشلونة الإسباني ترتيب أغلى اللاعبين البدلاء في العالم بعدما تم استقطابه من نادي بروسيا دورتموند الألماني مقابل 125 مليون يورو ، حيث لم يلعب هذا الموسم سوى 222 دقيقة في ثلاث مباريات ، منها مباراتان فقط شارك خلالها كلاعب أساسي.

وحل ثانياً الكولومبي خاميس رودريغيز لاعب وسط نادي ريال مدريد الإسباني العائد من إعارة دامت لموسمين من نادي بايرن ميونيخ الألماني ، حيث تبلغ قيمته 75 مليون يورو دفعها النادي المدريدي لنادي موناكو الفرنسي في صيف عام 2014 ، إلا ان المدرب زين الدين زيدان أبقاه خارج حساباته ، حيث لم يلعب سوى 341 دقيقة في سبع مباريات، منها اربعة لقاءات شارك فيها أساسياً .

وجاء ثالثاً الدولي الجزائري رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي الإنكليزي ، حيث لم ينل ثقة المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي اكتفى بإشراكه في 8 مباريات ، منها خمسة لقاءات شارك أساسياً ، لعب خلالها 458 دقيقة ، في وقت ان تكلفة تعاقده من نادي ليستر سيتي الإنكليزي قد بلغت 67 مليون يورو.

ولا تخلف وضعية محرز عن وضعية زميله الوافد الجديد الظهير البرتغالي جواو كانسيلو القادم من نادي يوفنتوس الإيطالي لقاء 65 مليون يورو ، حيث لعب 306 دقائق في خمس مباريات.

ويأتي بعدهما الصربي لوكا جوفيتش مهاجم ريال مدريد الإسباني و الفرنسي انطونيو مارسيال مهاجم مانشستر يونايتد الإنكليزي ، حيث كلفا خزينة ناديهما نحو 60 مليون يورو دون ان يتمكنا في حجز موقع في التشكيلة الأساسية ، فجوفيتش لعب 291 دقيقة خلال تسع مباريات، منها ثلاث أساسياً فقط ، اما مارسيال فقد لعب 441 دقيقة خلال ست مباريات، منها خمس أساسياً.

و جاء خامساً الغيني نابي كيتا لاعب وسط نادي ليفربول الإنكليزي الذي تم استقطابه من نادي لايبزيغ الألماني مقابل 60 مليون يورو ، لكن تعرضه للإصابة قلل من مشاركاته مع الفريق إلى 14 دقيقة فقط خاضها في مباراتين .

كما عجز البرازيلي دييغو ميليتاو مدافع ريال مدريد الإسباني عن فرض نفسه في تشكيلة الفريق الأساسية ، رغم انه كلف خزينة النادي 50 مليون يورو من أجل استقطابه من نادي بورتو البرتغالي ، حيث لم يلعب سوى 210 دقائق في ثلاث مباريات فقط منذ بداية الموسم الجاري ، و هي مدة اقل من تلك التي لعبها زميله المدافع الفرنسي فيرلاند ميندي القادم من نادي أولمبيك ليون الفرنسي مقابل 49 مليون يورو ، إذ اكتفى هو الآخر بخوض 270 دقيقة في ثلاث مباريات ، بعدما تعرض لإصابة خلال معسكر الفريق الإعدادي قبل إنطلاق منافسات الموسم الجاري.

وأخيراً فقد ضمت القائمة الألماني مسعود اوزيل نجم خط وسط نادي أرسنال الذي يعتبر واحداً ممن يتقاضون راتباً أسبوعياً ضخماً في الدوري الإنكليزي، إلا انه لم يلعب سوى 161 دقيقة خلال مباراتين فقط بعدما خرج بشكل شبه نهائي من خطط المدرب الإسباني اوناي ايمري الذي رفض الاعتماد عليه ، علماً انه كلف ناديه 47 مليون يورو دفعها لصالح نادي ريال مدريد في صيف عام 2013.