قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يمتلك كل نادٍ إنكليزي لاعباً يمثل مفتاح اللعب لخطط مدربه التكتيكية التي يراهن عليها في كافة المباريات ليكون محوراً أساسياً في تشكيلة الفريق.

وتزامناً مع انطلاق منافسات الدوري الإنكليزي لموسم (2019-2020) ، فقد استعرضت صحيفة "ماركا" الإسبانية وضعية الأندية العشرين على ضوء التعاقدات التي أبرمتها خلال الانتقالات الصيفية، ومفتاح اللعب في كل فريق.

وكانت قائمة مفتاح اللعب قد خلت من اسمين كبيرين، هما الثنائي العربي الجزائري رياض محرز جناح نادي مانشستر سيتي و المصري محمد صلاح مهاجم نادي ليفربول ، رغم الدور الكبير الذي أداه كل منهما في النتائج الجيدة التي حققها فريقاهما خلال منافسات الموسم الماضي ،  بعدما نجح "السيتي" في إحراز لقب الدوري المحلي ، فيما تحصل " الليفر" على المركز الثاني.

ويعتبر لاعب الوسط البرتغالي بيرناردو سيلفا هو المفتاح في تشكيلة المدرب الإسباني بيب غوارديولا مثلما جرى في الموسم الماضي ، حيث استثناه من قاعدة التدوير التي اعتمدها ضمن حساباته التكتيكية، ليعمد بإشراكه في 36 مباراة (من اصل 38 مباراة) في الوقت الذي ذهب رياض محرز ضحية لسياسة التدوير .

هذا ويراهن غوارديولا على الجناح الجزائري كورقة رابحة يزج بها في الأوقات الحاسمة بالنظر الى المهارات الفنية العالية التي يمتلكها.

اما المفتاح في تشكيلة ليفربول فهو المدافع الهولندي فرجيل فان دايك الذي بصم على عروض فنية متميزة الموسم الماضي مكنته من الفوز بجائزة افضل لاعب في الدوري الإنكليزي، حيث اظهر لمدربه الإلماني يورغن كلوب قدرته على تحصين خط الفريق الخلفي، وتشكيل نقطة هجومية مؤثرة في الكرات الثابتة .

اما المهاجم المصري محمد صلاح فسوف يحتفظ بدوره كهداف للفريق ، تتركز مهمته الاساسية في هز شباك الخصوم ،  والمنافسة على لقب "الحذاء الذهبي" مثلما جرى في الموسمين المنصرمين.

أما نادي تشيلسي بإشراف مدربه الجديد فرانك لامبارد، فسيكون اعتماده على لاعب الارتكاز الفرنسي نغولو كانتي مثلما جرى في المواسم الثلاثة الماضية.

وفِي مانشستر يونايتد يعتبر لاعب الارتكاز بول بوغبا هو مفتاح اللعب في تشكيلة الفريق ، حيث يعول المدرب النرويجي اولي غونار سولسكاير على قدراته في خط الوسط ومجدداً الثقة في إمكانياته ، رغم ما اثير من تقارير حول رغبة اللاعب بالرحيل عن قلعة "الاولد ترافورد" هذا الصيف .

وفي توتنهام هوتسبير يعتبر  مفتاح اللعب لدى المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو هو المهاجم الإنكليزي  هاري كين الذي يعتمد عليه الفريق في مباريات الحسم،  حيث اظهر قدرة على تنفيذ هذا الدور خلال المواسم الماضية،  بعدما تزامن تألقه مع تحسن نتائج الفريق، الذي اصبح ينافس على لقب البطولة ، ونجح في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى منذ موسم (2015-2016).

وبالنسبة لأرسنال، فإن المهاجم الغابوني بيير ايمريك أوباميانغ سيكون مفتاح تشكيلة المدرب الإسباني اوناي إيمري مثلما حدث في الموسم الماضي، بعدما فرض نفسه هدافاً للمسابقة.

هذا وسيكون الهدف الأساسي للأندية الستة الكبار هو التتويج بلقب الدوري خلال الموسم الجاري،  خاصة مانشستر سيتي و ليفربول اللذين يتمتعان بتركيبة بشرية تتفوق على منافسيهما الأربعة، مثلهما مثل توتنهام هوتسبير الذي احتفظ بركائزه الأساسية.