قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف تقرير إعلامي بأن إدارة نادي برشلونة الإسباني قد التزمت في عهد الرئيس السابق خوان لابورتا بدفع رواتب جميع اللاعبين الذين يحققون مع الفريق لقباً قارياً على مر التاريخ.

وكان برشلونة قد توج بتسعة ألقاب قارية، شملت خمسة ألقاب في بطولة دوري أبطال أوروبا ، و أربعة ألقاب في مسابقة أبطال كؤوس أوروبا التي تم إلغاؤها عام 1999.

وبحسب ما اورده موقع "غيف مي سبورت"، فإن الإسباني خوان لابورتا الذي تولى رئاسة نادي برشلونة في الفترة من عام 2003 وحتى عام 2010 ، قد التزم بدفع رواتب جميع اللاعبين الذين يساهمون في إحراز الفريق لقباً قارياً، وذلك عندما نال برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة بعد فوزه في النهائي على مانشستر يونايتد الإنكليزي بهدفين نظيفين في عام 2009

وكشف الأرجنتيني خوان كارلوس هيريديا احد لاعبي الفريق الكتالوني الفائز بلقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1979 ، بأن لابورتا قد وعد بإلتزامه بهذا الأمر منذ تسجيل المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني برأسه في شباك مانشستر يونايتد في نهائي روما عام 2009 ، و هو ما ألهم و ابهر خوان لابورتا و جعله يتخذ هذا القرار ، علماً بأن 290 لاعباً قد ساهموا في تتويج برشلونة بكافة ألقابه القارية .

وكان برشلونة قد عجز عن الفوز بدوري أبطال أوروبا منذ إحرازه للقب القاري عام 2015 ، حيث تحولت البطولة الى هاجس يؤرق جميع منسوبي النادي الكتالوني، في وقت ان الغريم ريال مدريد نال اللقب لثلاثة مواسم متتالية .

الجدير ذكره بأن هذا القرار سوف يؤدي إلى زيادة كتلة الرواتب السنوية في نادي برشلونة خاصة بالنسبة للمتوجين بلقب دوري أبطال أوروبا أعوام 2009 و 2011 و 2015 ، لأنهم يتقاضون رواتب ضخمة ، في حين ان الرواتب كانت متواضعة جداً حينما توج الفريق بأول لقب في دوري أبطال أوروبا عام 1992 بفضل هدف مدافعه الهولندي رونالدو كومان .