المادة (212) هو اسم الفيلم التسجيلي القصير الذي أطلقه الصحافي والكاتب الشاب هيثم دبور عبر موقع quot;يوتيوبquot; و بالاشتراك مع عدد من العاملين في مجال السينما والتليفزيون من أجل الإعلان عن كتابه الساخر الجديد.

القاهرة: تأكيداً منه على أن مواد الدستور المصري المكون من (211) لا تتماشى مع حياة المصريين، وهو الأمر الذي جعلهم يلجئون إلى وضع دستور خاص بهم يتوافق مع شئون حياتهم اليومية. يصدر الكاتب الصحافي الشاب هيثم دبور كتاب بعنوان quot;المادة 212quot; لسرد مجموعة المواد الدستورية البديلة التي تنظم حياة المصريين، علماً أن دبور قد أنتج وبالمشاركة مع بعض الأسماء العاملة في مجال السينما والتليفزيون شريط مصور يعرض صوراً واقعية من الشارع المصري تؤكد على نظريته القائمة على أن quot;الدستور المصري يبدأ من المادة 212quot;.
ويسلط الشريط المصور الضوء على المشكلات التي يعاني منها المجتمع المصري بسبب عدم الالتزام بمواد الدستور الأصلية ومنها: عدم إحترام حرية العقيدة، وحرية الصحافة وسيادة القانون وحرية الرأي والتعبير، وذلك بعرض مجموعة لقطات واقعية تتعارض مع كل هذه البنود.
الفيلم التسجيلي الترويجي لكتاب quot;212quot; والذي أطلقه هيثم دبورعبر موقع quot;يوتيوبquot; للترويج لكتابه, أخرجه كريم الشناوي و قام بالتعليق الصوتي عليه الإعلامي احمد العسيلي وأشرف على عمليات المونتاج المخرج السينمائي عمرو سلامة.
والجدير بالذكر أن quot;دار الشروقquot; المعنية بنشر وتوزيع الكتاب, تطبق ولأول مرة طريقة quot;البيع حسب الطلبquot; Buy by order مع كتاب quot;212quot; وذلك بسبب الإقبال المتوقع على الكتاب الدستوري الساخر والذي قد يفوق في مبيعاته ما حققه كتاب هيثم دبور السابق quot;أول مكررquot;.
لمشاهدة الشريط المصور: