قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: نقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية، عن طبيب الأسنان الأميركي، بن وينترز، الذي ينشر فيديوهات توعوية من حين لآخر على تطبيق "تيك توك"، أن آلام الأضراس والفم قد تكون علامة على المعاناة من "دودة الأسنان".
وشرح "إنها في الواقع عصب الأسنان الذي يُشبه الدودة".

وقال أن الأسنان المكسورة المتعبة قد تحتاج إلى قناة الجذر. وهي طريقة علاجية تهدف إِلى إصلاح وإِنقاذ السن الذي تعرض لتلف كبير أو تلوث بدلا من إزالته.
وشرح أن هذه الطريقة تهدف إلى إزالة بنية الأعصاب بالكامل من السن، وبذلك تتم إزالة ذلك الجسم الصغير الذي يشبه الدودة، وهو في الحقيقة عبارة عن شيء عصبي أبيض لحمي صغير.
وقال: قد تكون جراحة قناة الجذر مؤلمة أحياناً، لكنها علاج يخفف آلام الأسنان ويحافظ على وجودها بدلاً من قلعها من الفم.

التسوس
عند وصول التسوس إلى المادة الداخلية للسن الخاص بك (اللب)، قد تحتاج إلى قناة جذرية. ويُعد هذا علاجًا لإصلاح وإنقاذ السن المتضرر بشدة أو المصاب بعدوى بدلاً من إزالته. وتتم إزالة لُب السن المصاب. وأحيانًا يتم وضع الدواء داخل القناة الجذرية لعلاج أي التهاب. ثم يتم استبدال اللُب بالحشو.

ويعتمد علاج التسوس على مدى خطوة الوضع، فكل حالة تختلف عن الأخرى. لكن خيارات علاجه ترتكز على الفلوريد الذي يساهم باستعادة مينا الأسنان مع بداية ظهور التسوس.
وقد تكون علاجات الفلوريد على شكل سائل، أو جل، أو رغوة أو طلاء يوضع على أسنانك باستخدام الفرشاة أو يوضع في وعاء صغير ينطبق على الأسنان بطريقة علمية يشرحها الطبيب المختص.

الجدير ذكره أن الفحوص المنتظمة تساعدكم في التعرف على التسوس وأمراض الأسنان الأخرى قبل أن تؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة.