قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصدرت محكمة عراقية في بغداد اليوم حكمًا بإعدام 11 متهمًا بتفجير مبنيي وزارتي الخارجية والمالية في بغداد بما عرف بيوم الاربعاء الدامي في السابع عشر من آب/أغسطس الماضي والذين ذكر أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة.

أسامة مهدي من لندن: أصدرت محكمة الرصافة في بغداد حكمها بالإعدام شنقًا حتى الموت على المتهمين الاحد عشر بتفجير مبنيي وزارتي الخارجية والمالية. وقال القاضي لدى إعلان الحكم انهم مخططي ومعدي ومنفذي التفجيرات التي وقعت ضد وزارتي الخارجية والمالية وأسفرا عن مقتل أكثر من 100 وجرح 500 آخرين بينهم 53 دبلوماسيًا يعملون بالخارجية.

وقد أعلنت الحكومة العراقية في وقت سابق أنها ألقت القبض على عدد من المتهمين الذين بادلوا باعترافات متلفزة اعترفوا فيها بأنهم ينتمون الى تنظيم القاعدة وعلى صلة بحزب البعث المنحل. وكان نواب وسياسيون وافراد عائلات لضحايا التفجيرين قد طالبوا بتنفيذ الاحكام بالمتهمين في اماكن التفجيرات نفسها التي نفذوها. وكانت محكمة الرصافة قد بدأت الاثنين الماضي بمحاكمة المتهمين واجلت اصدار الحكم الى اليوم لاستكمال للتحقيقات اللازمة بهذه القضية.

واشار رئيس محكمة استئناف بغداد الرصافة في بغداد القاضي جعفر محسن الى ان المتهمين في القضية اعترفوا بان لهم ارتباطات بجهات اقليمية وكانوا يتلقون دعمًا من الخارج بحسب افاداتهم. وقال انه تم اجراء كشف الدلالة وضبط المبرزات الجرمية وهويات المتهمين الذين تمت احالتهم الى الهيئة الجنائية في قصر العدالة في الرصافة والافراج عن الذين لم يثبت تورطهم بالجريمة في مرحلة التحقيق الى جانب إفراد قضايا مستقلة لمتهمين ثبت انهم متورطون في قضايا اخرى من خلال اعترافاتهم في التحقيق.

ولدى بدء المحاكمة الاثنين ادلى المتهمون بافاداتهم بشأن القضية.وبين قاضي المحكمة خلال الجلسة انه وفقا للمادة 4 من قانون مكافحة الارهاب رقم 13 لسنة 2005 المعدل توجه المحكمة التهم الى المتورطين بارتباطكم بتنظيم ارهابي محظور وهو القاعدة وتنفيذ تفجيرات الاربعاء الدامي التي راح ضحيتها عشرات المواطنين بين شهداء وجرحى.

ومن جانبه، أوضح الادعاء العام ان محاضر الكشف والتحري والتحقيقات التي اجريت مع المتهمين تثبت تورطهم بالتفجيرات اذ تم الكشف على الدور التي استغلت في تفخيخ العجلات التي استعملت بتفجيري وزارتي المالية والخارجية وضبط مركبة نوع quot;هينوquot; معدة للتفخيخ ومادة نترات الصوديوم وقطع حديدية مجوفة تستعمل لصناعة العبوات اللاصقة وعدد يدوية وخزانات ماء كالتي تم العثور عليها وضبطها في عجلة مفخخة كانت معدة للتفجير في منطقة الصالحية في اليوم نفسه لتلك التفجيرات الى جانب ضبط طاحونة كهربائية تستعمل لسحق المواد المتفجرة. وطالب الادعاء بتحديد عقوبة المتورطين بحسب المادة 4 من قانون مكافحة الارهاب نظرا لكفاية الادلة الموجهة ضدهم.

ومن جهتها، قدمت هيئة الدفاع لائحة عن المتهمين تضمنت انتزاع اعترافات من المتورطين نتيجة التعذيب وليس هناك شهود ضدهم والدعوى غير موجزة استنادًا الى قانون مكافحة الارهاب وعدم كفاية الادلة لادانتهم.

ومن جهة أخرى، اعتقلت السلطات العراقية أمير تنظيم القاعدة في مناطق كركوك وديالى وصلاح الدين شمال بغداد خلال حملة دهم وتفتيش بمدينة كركوك. وقال مصدر في مديرية شرطة كركوك ان قوات مديرية معلومات التحقيقات الوطنية التابعة لوزارة الداخلية العراقية قامت الليلة الماضية بحملة دهم وتفتيش واسعة داخل مدينة كركوك وتمكنت من إعتقال أمير تنظيم القاعدة في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين مكي عبدالله سلطان العزاوي.

وأضاف ان quot;الإرهابيquot; المعتقل كان يحمل هوية مزوّرة باسم أحمد عدنان خلف واعتقل في منطقة طريق بغداد بكركوك مع quot;إرهابيين آخرينquot; يدعيان محمد حسن وعلي حسين مشيرًا الى أنهم كانوا يستقلون سيارة أجرة من نوع شوفرليت وأن التحقيقات جارية معهم.