قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاحد ان فرنسا quot;تدين بشدةquot; عملية خطف رهائن في كنيسة في بغداد قتل خلالها سبعة اشخاص.
وجاءت عملية خطف الرهائن هذه بعيد وصول وزيرة الدولة الفرنسية للتجارة الخارجية آن ماري ايدراك الى العراق يرافقها حوالى اربعين رجل اعمال فرنسي ياملون في الحصول على حصص من سوق اعادة الاعمار في العراق الذي اجتاحته الولايات المتحدة في 2003.

وقال كوشنير في بيان quot;ان فرنسا تدين بشدة هذا العمل الارهابي الذي وقع في اعقاب حملة قتل واعمال عنف استهدافية اوقعت حتى الان اكثر من 40 قتيلا بين المسيحيين في العراقquot;.
واضاف ان فرنسا متمسكة quot;باحترام الحريات الاساسية ومنها الحرية الدينية وتدعم السلطات العراقية في مكافحة الارهابquot;.

وقد حررت القوات العراقية والاميركية مساء الاحد المصلين الذي اخذهم مسلحون رهائن. وقتل سبعة من الرهائن وجرح ثلاثة عشر على الاقل بحسب مصادر في وزارتي الداخلية والدفاع العراقيتين.