قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الممثل المدني لحلف الناتو في افغانستان ان جنوده قد يقاتلون في هذا البلد الى ما بعد 2014.


كابول: صرح الممثل المدني للحلف الاطلسي في افغانستان مارك سيدويل الاربعاء ان الجنود الاجانب قد يواصلون القتال في افغانستان الى ما بعد الموعد المقرر لنقل المسؤوليات الامنية في البلاد الى السلطات الافغانية عام 2014.

وسبق ان اقر ممثلو اكثر من 70 دولة ومنظمة دولية في اجتماع في كابول في تموز/يوليو هدفا يقضي بنقل مسؤولية امن البلاد بكاملها الى الحكومة الافغانية مع انتهاء 2014.

وسيقتصر دور الجنود الاجانب على تامين الاشراف والتدريب والدعم المادي للجنود الافغان.

وتناقش هذه الخطة الجمعة والسبت في لشبونة حيث ستعقد قمة لدول الحلف الاطلسي خصص اغلبها لبحث الاستراتيجية في افغانستان حيث ينتشر حوالى 150 الف جندي اميركي ومن دول الحلف الاطلسي لدعم القوات الحكومية بمواجهة حركة طالبان.

وصرح سيدويل للصحافة في كابول quot;اتوقع ان تعلن (دول الحلف في اجتماع لشبونة) بدء العملية الانتقالية في النصف الاول من 2011 وقيادة الافغان للبلاد حتى نهاية 2014quot;.

لكنه سرعان ما اشار الى ان تاريخ 2014 quot;واقعي لكنه ليس مضموناquot;. واضاف quot;ناملquot; ان يتم نقل مسؤولية الامن في البلاد الى الافغان quot;في قسم كبير من البلادquot; مع نهاية 2014، لكن quot;ذلك لا يعني انهاء العملية بالكامل في كل منطقةquot;.

وتابع ان الافغان quot;سيتولون مسؤوليةquot; الامن لكن حلول quot;2014 لا يعني انتهاء المهمةquot; القتالية للقوات الاجنبية.

واوضح سيدويل ان القوات الاجنبية ستبدا اعتبارا من 2011 نقل مسؤولية الامن الى القوات الافغانية quot;في عدة اقاليمquot;.

واضاف ان الحكومة الافغانية ستعلن لائحة الاقاليم تدريجيا مع بدء العملية في كل منطقة وذلك لاسباب امنية. وقال سيدويل quot;في بعض الحالات ستبدأ العملية على مستوى المنطقة برمتها او على مستوى ادنى ثم توسيعهاquot;.

وتعتبر الاقاليم الغربية والشمالية الاكثر استقرارا بالرغم من تدهور الوضع منذ عامين في الشمال. اما في الجنوب والشرق في معاقل طالبان، فالوضع متوتر.

واعتبر سيدويل ان القوات الاجنبية تفوقت على التمرد بعد تسع سنوات على بدء النزاع بالرغم من الرقم القياسي للجنود القتلى هذا العام (قرابة 650) وتوسع رقعة التمرد منذ ثلاث سنوات بالرغم من ارسال تعزيزات غربية بانتظام.

وقال quot;ما زال الوضع هشا علينا مواصلة حملة طويلة وصعبة. لكننا حققنا عام 2010 ما كنا نتوقعquot;.

واوضح quot;استعدنا المبادرة التي خسرناها في السنوات الفائتةquot; بعد ان quot;ركزنا مواردنا على مستلزمات الحملة واهدافهاquot;، في اشارة الى التعزيزات التي شملت عشرات الاف الجنود اغلبهم من الاميركيين والتي ارسلت هذا العام الى افغانستان لشن حملات في الجنوب على الاخص.

ويامل الحلف الاطلسي ان تنعم البلاد quot;بالسلامquot; بشكل عام مع حلول 2014، لكن ينبغي توقع استمرار اعمال العنف في بعض المناطق، بحسب سيدويل.

واضاف في الختام quot;المسألة تكمن في معرفة اذا كان سيبقى هناك تمرد يهدد وجود الدولةquot;.