قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يجري الرئيس الاميركي مباحثات مع فريقه للامن القومي حول افغانستان وباكستان قبل قمة الناتو.


واشنطن: يجتمع الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء مع فريقه للامن القومي في اطار اجتماعه الشهري المخصص للوضع في افغانستان وباكستان قبل يومين من بدء قمة الحلف الاطلسي في لشبونة حيث سيحتل هذا الملف حيزا كبيرا على جدول الاعمال.

وكما يحصل كل شهر يتوقع ان يتباحث اوباما مع كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين في البلاد وكذلك مع سفرائه في المنطقة بحسب برنامجه اليومي.

ويأتي هذا الاجتماع المرتقب قبيل الظهر بالتوقيت المحلي قبل ان يستقل اوباما الطائرة مساء الخميس متوجها الى لشبونة حيث سيلتقي شركاءه في حلف شمال الاطلسي في اطار قمة تستمر يومين ويتوقع ان يخصص القسم الاكبر منها للوضع في افغانستان.

واثناء هذه القمة ستتحدث الولايات المتحدة عن جدول زمني لانتقال المسؤوليات الامنية الى القوات الافغانية يفترض ان يبدأ تطبيقه اعتبارا من العام المقبل بحسب مسؤولين في الادارة الاميركية.

والهدف سيكون انسحاب القوات الاميركية القتالية من البلاد بحلول نهاية 2014، كما اوضح مستشار اوباما لشؤون افغانستان وباكستان الجنرال دوغ لوت للصحافيين.

وقال الجنرال لوت quot;نظرا الى الوضع على الارض وبفضل زيادة مواردنا (العسكرية) الدولية، بات من الممكن من الان فصاعدا البدء بنقل المسؤوليات الى الافغان في الولايات ال34quot; من البلاد.

واضاف المستشار ايضا quot;نتوقع في الوقت نفسه (في لشبونة) ان يدعم الحلف الاطلسي شراكة دائمة مع افغانستان لتطوير القوات الامنية الافغانية على المدى الطويلquot;.

وفي هذا الخصوص قال الجنرال ان اعلان كندا الثلاثاء عن ارسال 950 مدربا العام المقبل الى افغانستان في الوقت الذي ستنسحب فيه قواتها، يدل على ان هذا البلد بات مستعدا للمرحلة quot;لانتقالية التي ستجري في السنوات المقبلة، والتي سيضطلع فيها الحلف الاطلسي بدور داعم اكثر فاكثر فيما ستتسلم القوات الافغانية مسؤولياتهاquot;.