قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: أعلن وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله أن أول انسحاب لقوات بلاده من أفغانستان سيبدأ خلال عام. وأكد فيسترفيله في بيان حكومي أمام البرلمان الألماني (بوندستاج) انه سيتم خفض عدد القوات الألمانية في أفغانستان بحلول نهاية عام 2011.

وقال quot;إن المانيا تدافع في أفغانستان أيضا عن أمنها، ولذلك هذه المهمة سليمة، ومن السليم أيضا ألا تستمر إلى الأبدquot;. يأتي البيان الحكومي على خلفية تقرير الحكومة الألمانية بشأن تطورالأوضاع في أفغانستان الذي تم طرحه بداية هذا الأسبوع. ومن المقرر أن يصدر البرلمان الألماني قراره بشأن تمديد مهمة القوات الألمانية في أفغانستان الشهر القادم، ويشارك نحو خمسة آلاف جندي ألماني في المهمة الدولية بأفغانستان حاليا.

من جهة اخرى دافع فيسترفيله عن قرينة وزير الدفاع الألماني كارل تيودور تسو جوتنبرج ضد الانتقادات التي وجهت إليها بسبب مشاركتها في جولة لأفغانستان بصحبة زوجها. وقال فيسترفيله موجها خطابه للمعارضة quot;من حقكم أن تنتقدوا أعضاء الحكومة كل يوم، لكن نقدكم اللاذع لقرينة جوتنبرج كان غير لائقquot;.

يذكر أن وزير الدفاع جوتنبرج تفقد القوات الألمانية في أفغانستان لأول مرة بصحبة قرينته شتيفاني، واتهمت المعارضة جوتنبرج وقرينته عقب الجولة بمحاولة تسليط الأضواء عليهما بشدة. وأشار فيسترفيله في بيانه إلى أن أكثر من 60 نائبا برلمانيا وخمسة وزراء اتحاديين زاروا أفغانستان خلال العام الجاري.