قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستدفع شركة بريطانية غرامة قياسية قيمتها مليونا دولار لبيعها طائرات الى ايران بصورة غير قانونية.

واشنطن: اعلن الفرع الاميركي لشركة بريطانية مسؤوليته عن تصدير طائرات تجارية اميركية الى ايران بصورة غير قانونية، وسيدفع لذلك غرامة قياسية قيمتها مليونا دولار، كما اعلنت وزارة العدل الاميركية الجمعة.

واوضحت الوزارة في بيان ان الشركة الاميركية quot;بالي افييشنquot; التي شركتها الام بالي غروب في بريطانيا، اعلنت مسؤوليتها امام محكمة فدرالية عن بيع ثلاث طائرات بوينغ 747 الى ايران بين تشرين الاول/اكتوبر 2005 وتشرين الاول/اكتوبر 2008 في انتهاك للحصار الاميركي المفروض على طهران.

وعززت الولايات المتحدة حصارها ضد ايران في 1995 عبر منع تصدير اي نوع من البضائع الى الجمهورية الاسلامية التي لا تقيم معها الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية.

وقالت الوزارة ان quot;شركة بالي افييشن اشترت من طريق فروعها، شركات بلو سكاي، طائرات اميركية باموال مصدرها شركة طيران ايرانية وصدرتها الى ايران من دون الحصول على الاجازات المناسبة التي تصدرها الحكومة الاميركيةquot;.

وتابعت الوزارة في بيان ان بالي افييشن quot;وافقت على دفع غرامة بقيمة مليوني دولارquot;، وستسدد 15 مليون دولار بحسب بنود اتفاق ابرم مع السلطات في القضاء المدني.

واوضح البيان ان الغرامة quot;هي احدى اكبر الغرامات لانتهاك قواعد التصدير في تاريخ مكتب الصناعة والامنquot; التابع لوزارة التجارة.

واوضح ادم جي. سوزبين مدير مكتب الرقابة على الاصول الاجنبية في البيان ان quot;هذه القضية ستشكل درسا لايران التي تحاول باستمرار الالتفاف على العقوبات المفروضة عليها لوضع اليد على التكنولوجيا الاميركيةquot;.