قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إتهمت طهران، الولايات المتحدة بممارسة الابتزاز النووي بحق إيران وهم ما دفعها لتقديم شكوى في الأمم المتحدة.

الامم المتحدة: قدمت ايران شكوى الي الامم المتحدة يوم الثلاثاء بسبب ما سمته تهديدا اميركيا لمهاجمتها بأسلحة ذرية متهمة واشنطن بالابتزاز النووي في خرق لميثاق المنظمة الدولية.
واوضح الرئيس الاميركي باراك اوباما الاسبوع الماضي ان ايران وكوريا الشمالية - وكلاهما في نزاع نووي مع الغرب- مستثنتان من قيود جديدة على استخدام الاسلحة الذرية الاميركية.

وفي رسالة الي الامين العام للامم المتحدة بان جي مون والي رئيسي مجلس الامن الدولي والجمعية العامة دعا السفير الايراني محمد خزاعي المنظمة الدولية الي أن quot;تعلن بقوة معارضتها ورفضها للتهديد باستخدام اسلحة نووية.quot;
وقال خزاعي ان التصريحات التي صدرت عن اوباما ومسؤولين اميركيين اخرين quot;ترقى الي ان تكون ابتزازا نوويا ضد دولة ليس لديها اسلحة نوويةquot; وتمثل خرقا لالتزامات الولايات المتحدة بمقتضى ميثاق الامم المتحدة للامتناع عن التهديد باستخدام القوة.

واضاف قائلا quot;مثل هذه التعليقات لمسؤولين اميركيين تظهر مرة اخرى اعتماد حكومة الولايات المتحدة على نهج ذي صبغة عسكرية بشان قضايا شتى التهديد فيها باستخدام الاسلحة النووية ليس هو الحل على الاطلاق.quot;
وقال المبعوث الايراني ان تلك التعليقات تشكل quot;تهديدا حقيقيا للسلم والامن الدوليين وتقوض مصداقيةquot; معاهدة حظر الانتشار النووي.

واضاف ان الولايات المتحدة وهي الدولة الوحيد التي استخدمت اسلحة نووية -ضد اليابان اثناء الحرب العالمية الثانية- quot;تواصل بشكل غير مشروع تصنيف دولة لا تملك اسلحة نووية على انها هدف لاسلحتها النووية وتضع خططها العسكرية تبعا لذلك.quot;
ومضى السفير الايراني قائلا انه يجب على اعضاء الامم المتحدة quot;ألا يتغاضوا أو يتسامحوا مع مثل هذا الابتزاز النووي في القرن الحادي والعشرين.quot;