قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعمت فرنسا قرار المحكمة الجنائية الدولية تجاه الرئيس السوداني الذي اصدرت بحقه مذكرة توقيف ثانية.

باريس:
اكدت الحكومة الفرنسية موقفها الداعم لقرارات وعمل المحكمة الجنائية الدولية وقضيتها ضد الرئيس السوداني عمر البشير الذي اصدرت بحقه مذكرة توقيف ثانية بتهمة الابادة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في بيان وزع في وقت متاخر من الليلة الماضية في اعقاب اجتماعه الى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو انه جدد التاكيد على موقف فرنسا ازاء القضية الموجهة ضد الرئيس السوداني.

واضاف ان موقف فرنسا quot; ثابت وهي مصممة كليا على التصدي للافلات من العقاب في ما خص الجرائم الاكثر خطورة التي ارتكبت في دارفورquot;.
واصدرت المحكمة الجنائية الدولية امس بحق الرئيس السوداني الذي تتهمه المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور مذكرة توقيف ثانية بتهمة الابادة.

وامر قضاة المحكمة اضافة الى تلك التي صدرت بحقه بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في الرابع من مارس 2009 وهي اول مذكرة توقيف بتهمة الابادة تصدرها المحكمة الجنائية منذ انشائها في 2003.

وقالت المحكمة انه يشتبه بان يكون البشير مسؤولا عن الابادة عبر القتل او المساس الخطير بالسلامة الجسدية او العقلية في اقليم دارفور.
ويشتبه في مذكرة التوقيف الاولى التي اصدرتها المحكمة بان يكون البشير مسؤولا بصورة غير مباشرة عن خمس تهم بارتكاب جرائم ضد الانسانية منها القتل والابادة والتعذيب والاغتصاب والتهجير القسري.

كما يشتبه بانه مسؤول عن تهمتين بارتكاب جرائم حرب هما الاشراف على هجمات متعمدة ضد مدنيين والنهب.