قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيول: تدرس كوريا الجنوبية خطط طوارئ احترازية، تأهبا لمطالبة قد تقدم عليها الولايات المتحدة بعقوبات دولية ضد صادرات النفط الإيرانية، بالرغم من أن هناك آراء واسعة في مجتمع الطاقة الدولي تشير إلى أن واشنطن لن تحاول حظر صادرات البترول الإيرانية، طبقاً لما قالته مصادر حكومية في سبول الخميس.

وأوضحت مصادر في وزارة اقتصاد المعرفة الكورية، أن واضعي السياسات ينظرون في مختلف السيناريوهات، بما فيها تنويع واردات الدولة من النفط الخام واستعمال الإحتياطي الإستراتيجي للحد من أي تأثير سلبي.

وأضافت أنه حتى العام الماضي، قامت سيول باستيراد 8.7 في المائة من نفطها من إيران، و يمكن أن يكون لأي عمل ، يخفض الامدادات، انعكاسات خطيرة على الإقتصاد الشامل.

كما قال مسؤولون في الوزارة إنهم يخططون لتقديم خدمات استشارية قانونية إلى الشركات المحلية التي تبيع السيارات والمنتجات الإلكترونية وتقوم ببناء منشآت صناعية لطهران.

وأضافوا أنه يمكن أن تسمح الخدمات الإستشارية للشركات بفهم أفضل لما هو مدرج في العقوبات التي من المتوقع أن يتم تنفيذها من قبل واشنطن. إلا أن آخرين يتوقعون ألا تحظر الولايات المتحدة مباشرة صادرات النفط الإيرانية حيث يمكن أن يتسبب التحرك في نقص خطير في الإمداد ويثير ارتفاعاً في السعر، ويمكن أن يضر مثل هذه التطور الجهود الحالية للإنتعاش الدولي.