قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تمثال للأميرة ديانا ودودي الفايد

بعد أن أذاق المالك السابق لـquot;هارودزquot; محمد الفايد العائلة المالكة البريطانيَّة مرّ إزالة آثارها وشعاراتها من متجره بحجّة أنَّها كانت quot;مصدر شؤم عليهquot;، يحاول اليوم أن يتجنّب تجرّع المرّ من الكأس ذاتها، وذلك من خلال التفاوض مع quot;قطر القابضةquot; لثنيها عن قرارها بإزاحة آثاره. لكنّ مصدرًا أبلغ quot;إيلافquot; بأنّ قطر التي أنقذت الفايد من إفلاس محتّم لن تتراجع عن قرارها.

لندن: يحاول المالك السابق لمتجر quot;هارودزquot; اللندنيّ الشهير محمّد الفايد التفاوض مع القطريّين لثنيهم عن قرارهم القاضي بإزاحة نصبين كان قد رفعهما في قلب المتجر تخليدًا لذكرى ابنه عماد (دودي) وصديقته الأميرة ديانا. وتنوي quot;قطر القابضةquot;، المالك الجديد للمتجر، إزاحة النصبين بالتزامن مع إزاحة الفايد نفسه من رئاسته الشرفية لمجلس إدارة المتجر في تشرين الثاني - نوفمبر المقبل.

ويتفاوض الفايد مع مالكي quot;هارودزquot; الجدد لثنيهم عن الخطوة التي رأت quot;صنداي تليغرافquot; أنَّ القطريّين يهدفون منها إلى استعادة رعاية العائلة المالكة البريطانية للمتجر، خصوصًا أنَّ النصبين التذكاريين اللذين رفعهما الفايد يحمل أحدهما عبارة quot;ضحيتان بريئتانquot; في إشارة واضحة إلى ضلوع دوق إدنبره (الأمير فيليب زوج الملكة) في الحادثة التي أودت بحياة ابنه والأميرة ديانا.

ملّاك quot;هارودزquot; الجدد ينوون إزاحة نصبين لدايانا ودودي

محمد الفايد يبيع تاج امبراطوريته التجارية laquo;هارودزraquo;

الفايد تخلى عن امبراطوريته التجاريّة لقضاء الوقت مع أولاده وأحفاده

الفايد يقرر بيع فندق ريتز الشهير بباريس

الفايد يؤكد تمسكه بفولهام بعد بيعه لمتجره الفاخر هارودز

تمثال من الشمع لمحمد الفايد

واعترف الفايد لـquot;دايلي تلغرافquot; بإقدامه في وقت سابق على إزالة الشعارات الملكية الأربعة التي كانت تزين أركان متجره الشهير quot;هارودزquot;، ومن ثمّ إحراقها، لأنها كانت quot;مصدر شؤم عليه وعلى متجرهquot;.

وكان الفايد قد اتهم الأمير فيليب علنًا بأنّه quot;أمر بتدبير حادث السيارةquot; الذي قتل فيه ابنه وصديقته الأميرة ديانا في العاصمة الفرنسية، فما كان من العائلة المالكة إلا وقف رعايتها لمتجره الشهير في العام 2000.

تابع الفايد، الذي باع متجره الكائن في حي نايتسبريدج الفاخر في قلب لندن إلى الأسرة الحاكمة في قطر بمبلغ وقدره 1.5 مليار جنيه استرليني. إنّ عائدات المتجر ارتفعت ثلاثة أضعاف بعد إزالة الشعارات الأربعة التي تعود إلى الملكة، ودوق إدنبرة، والملكة الأم الراحلة إليزابيث، وأمير ويلز من أركان المتجر.

الفايد الذي أذاق العائلة البريطانيَّة المالكة مرّ إزالة آثارها وشعاراتها من متجره، يحاول اليوم أن يتجنّب تجرّع المر من الكأس ذاتها، وذلك من خلال التفاوض مع quot;قطر القابضةquot; لثنيها عن قرارها بإزاحة آثاره، إلا أنَّ مصدرًا في العائلة الحاكمة القطريَّة قال لـquot;إيلافquot; إنَّ قطر التي أنقذت الفايد ممّا سمّاه حالة إفلاس مالي، بخاصة أنَّه عرض عليه عدَّة أضعاف ولم يتلقَّ استجابة، لن تتراجع عن قرارها لما تبطنه النصب التذكاريَّة من اساءة إلى العائلة البريطانيَّة الحاكمة.