قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تراجع وزارة الداخلية البريطانية الاجراءات المتبعة على الحدود والتي اتاح الخلل الذي تعاني منه من عودة لص الى البلاد بعد ان رحّل منها 5 مرات.


لندن: وصفوه بأنه laquo;مجموعة لصوص في لص واحدraquo;.ورغم إبعاده عن بريطانيا أربع مرات في السابق وlaquo;رشوتهraquo; بمبلغ 3 آلاف جنيه (4.56 ألف دولار) كي يبقى بعيدا عنها، فقد عاد هذا العنيد ليمارس مهنته مجددا.

اليك الجزائري حكيم بنمخلوف (29 عاما) الذي تخصص في سرقة حقائب المسافرين الغالية على اختلاف أنواعها وأحجامها من المسافرين عبر مطار هيثرو.

والسبت أوردت الصحافة أن بنمخلوف، الذي حقق قدرا من الشهرة بمهاراته وأيضا إصراره على مزوالة السرقة في بريطانيا، اعتقل مجددا يوم الخميس بمطار هيثرو وهو يحمّل سيارة بعدد من الحقائب الفاخرة تقدر قيمتها وحدها بآلاف الدولارات. وكان وقت إلقاء القبض عليه بمعيّة اثنين من معاونيه أحدهما في الحادية والأربعين والآخر في التاسعة والعشرين من العمر.

وكانت السلطات قد أعادته الى الجزائر للمرة الأولى العام 2007 بعد إطلاق سراحه مبكرا من عقوبة بالسجن ثلاثة أعوام مُدانا بسلسلة من جرائم السرقة. ومنحته مبلغ 3 آلاف جنيه قبل صعوده الى الطائرة التي أقلته الى بلاده، بعدما انتزعت منه وعدا بألا يحاول العودة الى بريطانيا.

لكن بنمخلوف، وهو أب لطفلين، عاد الى العاصمة البريطانية لمواصلة نشاطه القديم بعد انقضاء أقل من 24 ساعة على مغادرته لها. وقبض عليه في 2008 متلبسا بالسرقة، فحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات أخرى. لكن سراحه أطلق العام الماضي وأعيد الى الجزائر على حساب الحكومة البريطانية.

على أنه عاد في يناير (كانون الثاني) 2010 وقبض عليه وأرجع الى بلاده للمرة الثالثة. واستمعت المحكمة في هذه المرة الى الادعاء يقول إن بنمخلوف عاد مجددا الى لندن في مارس / اذار 2010. وعندما تعرف اليه شرطي وحاول اعتقاله في مطار هيثرو، اعتدى عليه في محاولته الهرب.

وقال الادعاء إن بنمخلوف أبدى مهارة في سرقة حقائب اليد لم تشهد الشرطة البريطانية مثيلا لها. واعترف المتهم بالاعتداء وبأنه أخل بشروط التزامه بالسلوك المستقيم وأيضا بشروط طرده من البلاد. وحكم القاضي بإرجاعه الى بلاده بعد عقوبة بالسجن ستة أشهر فقط تلك المرة. وخاطبه قائلا: laquo;بما أنك موجود في بريطانيا بشكل غير شرعي، فلا فائدة وراء سجنك فيها فترة أطول من هذهraquo;.

لكن عودة بنمخلوف - الذي يستخدم أكثر من عشرة أسماء مستعارة - وإلقاء القبض عليه للمرة الخامسة يلقي بوزارة الداخلية البريطانية في وضع حرج للغاية بسبب فشلها المتكرر في منع دخوله البلاد. وتبعا لوسائل الإعلام فستشكل الآن لجنة خاصة للنظر في نواقص وكالة الحدود التي تسمح بعودة هذا الرجل مرار وتكرارا بفضل جوازات سفره العديدة المزيفة.