قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفض رئيس كازاخستان اقتراحا برلمانيا لتنظيم استفتاء بهدف تمديد ولايته حتى 2020.


موسكو: رفض رئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف اقتراحا برلمانيا لتنظيم استفتاء بهدف تمديد ولايته حتى 2020، كما افادت الصحف الرسمية الجمعة.

ونقلت وكالة انترفاكس عن مرسوم رئاسي نشرته الصحف الرسمية ان quot;اقتراح البرلمان الكازاخستاني تنظيم استفتاء لاضفاء تعديلات واضافات على الدستور الكازاخي والذي بارد به البرلمان (...) يجب رفضهquot;.

وقد ايد برلمان كازاخستان الذي يهيمن حزب نزارباييف على كل مقاعده، في نهاية كانون الاول/ديسمبر مبادرة تهدف الى تنظيم استفتاء لتمديد ولاية الرئيس (70 سنة) حتى 2020.

ولم يبت الرئيس نزارباييف بعد في هذا المشروع.

واكد معدو الاقتراح انهم يحاولون جمع مئتي الف توقيع ضرورية لاجراء هذا الاستفتاء بحلول العاشر من كانون الثاني/يناير.

وتنتهي ولاية نرارباييف الذي يحكم البلاد منذ العهد السوفياتي سنة 2012 عندما يتوقع ان تنظم انتخابات رئاسية.

وقد منحه البرلمان في ايار/مايو 2010 صفة quot;زعيم الامةquot;، وهو منصب يعزز حصانته ويمنحه مزيدا من الصلاحيات حتى لو تنحى عن الرئاسة.

وبعد ان بدأ نزارباييف مشواره كعامل في صناعات التعدين ارتقى مختلف المناصب في كازاخستان السوفياتية حتى اصبح الامين العام الاول للحزب الشيوعي سنة 1989 ثم رئيس البلاد بعد استقلالها.

ومنذ توليه السلطة قبل عقدين لم يسمح بتنظيم اي انتخابات حرة، لا سيما منذ نهاية الاتحاد السوفياتي واستقلال بلاده سنة 1991 كما يرى مراقبو منظمة الامن والتعاون في اوروبا، وقد اعيد انتخابه سنة 2005 باكثر من 91% من الاصوات.

وفي الرابع من كانون الثاني/يناير اعتبرت السفارة الاميركية في كازاخستان مشروع تمديد ولاية نزارباييف حتى 2020 quot;تراجعاquot; في المجال الديموقراطي ودعت هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى الى تنظيم انتخابات رئاسية كما هو متوقع في 2012.