قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: عبر وزير التنمية السياسية الاردني موسى المعايطة عن quot;استغرابهquot; اتهامات منظمة هيومن رايتس ووتش الاميركية الخميس للمملكة بـ quot;خنق المعارضةquot; وكبح حرية التعبير، مؤكدا quot;حرص الحكومة على ضمان حق المواطنين في حرية التعبيرquot;.

وقال المعايطة في تصريحات نشرتها الصحف الاردنية الجمعة quot;من المستغرب ان تعتبر المنظمة ان هناك خنقا للمعارضة وعدم سماح للاردنيين بالتعبير عن شكاواهم بحريةquot;. واكد ان الاردن quot;دولة مؤسسات وحق التعبير عن الرأي مكفول، شريطة عدم الاعتداء على الممتلكات العامة وحماية المواطنين من اي اعتداءquot;.

واضاف ان quot;الاردن يعمل جاهدا على تعزيز حقوق الانسان والارتقاء بها من خلال تطوير وتحديث التشريعات المتعلقة بذلك اضافة الى ضمان تطبيق افضل الممارساتquot;. كما اكد المعايطة quot;حرص الحكومة على ضمان حق المواطنين في حرية التعبيرquot;، مضيفا انها quot;تعتبر الاصلاح السياسي وتعزيز حقوق الانسان عملية مستمرة وتعمل بشكل مستمر على ذلكquot;.

وأشار الى المسيرات السلمية التي قام بها مواطنون مؤخرا quot;ولم يتم خلالها احتجاز او ملاحقة اي من المتظاهرينquot;. وقال ان quot;الحكومة تولي اهتماما بالغا لجميع التقارير التي تصدر عن حالة حقوق الانسان في الاردن سواء المحلية أو الدوليةquot;.

الا انه رأى ان quot;بعض النقاط في التقارير تكون مبنية على روايات فردية دون التأكد من صحتها، كما أن بعضها الآخر لا يأخذ بعين الاعتبار الخصوصية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمجتمع الاردنيquot;. وكانت منظمة quot;هيومن رايتس ووتشquot; الاميركية اتهمت الاردن الخميس بquot;خنق المعارضةquot; وكبح حرية التعبير داعية السلطات للسماح للاردنيين بالتعبير عن شكاواهم بحرية.

زدعا كريستوف ويلكه الباحث في قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة الاردن الى quot;التوقف عن خنق المعارضة والسماح للاردنيين بالتعبير عن شكاواهم بحريةquot;. واشار الى ان السلطات الاردنية حاكمت quot;المعارضين السلميين وحظرت التجمعات السلمية للاحتجاج على سياسات الحكومةquot;.

واعلنت الحركة الاسلامية في الاردن تنظيم مسيرة جديدة الجمعة احتجاجا على غلاء المعيشة وللمطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية في مواجهة الغلاء والبطالة. ومنذ سقوط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، سارت في الاردن تظاهرتان ونظم اعتصام احتجاجا على غلاء المعيشة وللمطالبة بسقوط الحكومة على رغم مجموعة من التدابير التي اتخذتها.