قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمّان: أرسل الأردن الثلاثاء قافلة جديدة محملة بمساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، على أن تتبعها قافلة مساعدات أخرى إلى الضفة الغربية هذا الأسبوع.

وأرسلت الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية القافلة المؤلفة من أربع شاحنات محملة quot;بمواد تموينية وبطانيات وملابس وأحذية وشنط مدرسية ومولدات كهرباءquot; إلى قطاع غزة، على ما أفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية quot;بتراquot;.

وقال رئيس مجلس أمناء الهيئة الأمير راشد بن الحسن، ابن عم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن quot;الحاجة في قطاع غزة ماسةquot;، داعيًا إلى quot;استمرار تقديم التبرعات، وعدم اقتصارها على وقت محدد لضمان تدفق المساعدات على مدار العام إلى الأشقاء في الضفة الغربية وقطاع غزةquot;.

وأشار إلى أنه quot;سيتم تجهيز قافلة أخرى ستتوجه إلى الضفة الغربية خلال الأسبوع المقبلquot;. ويرتبط الأردن بمعاهدة سلام مع إسرائيل منذ 1994.

وتفرض إسرائيل حصارًا على قطاع غزة منذ حزيران/يونيو 2006، بعد خطف جندي إسرائيلي على حدود القطاع، وقد شددت الدولة العبرية حصارها هذا بعدما سيطرت حماس في العام التالي على القطاع.

وخففت إسرائيل بضغط من الأسرة الدولية الحصار، فسهلت دخول quot;مواد لاستخدام مدنيquot;، إثر الهجوم الدامي الذي شنّته في 31 أيار/مايو البحرية الإسرائيلية على أسطول مساعدات إنسانية، كان يبحر باتجاه القطاع في محاولة لكسر الحصار المفروض عليه، ما أسفر عن مقتل تسعة أتراك كانوا على متن إحدى سفن الأسطول.

ومنذ ذلك الهجوم، أجازت إسرائيل دخول مواد بناء مخصصة لمشاريع تموّلها الأسرة الدولية، وتوافق عليها السلطة الفلسطينية، لكنها تفرض حصارًا بحريًا صارمًا لمنع استيراد معدات يمكن أن تستخدم عسكريًا.