قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: هددت حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور الخميس بانها ستهاجم العاصمة السودانية الخرطوم مثلما فعلت في ايار/مايو 2008 عندما هاجمت العاصمة وادى ذلك الى مقتل اكثر من مائتي شخص.

وقال المتحدث باسم الحركة جبريل ادم عبر الهاتف من لندن لفرانس برس quot;الان قواتنا تحركت من دارفور باتجاه الشرق ووصلت الي قرب مدينة النهود في شمال كردفان في طريقها للعاصمة الخرطوم ونحن في حركة العدل والمساواة نسعى لاسقاط النظام ومعركتنا مع هذه الحكومة بدأت بالفعلquot;.

ولم يكن المتحدث باسم الجيش السوداني متاحا للتعليق على الامر.

والعدل والمساواة هي اكبر الحركات الدارفورية تسليحا وتقاتل الحكومة السودانية منذ عام 2003 بداية النزاع في دارفور غربي السودان بين الحكومة السودانية ومجموعات متمردة. وتتهمها الحكومة السودانية بانها حصلت على اسلحة من ليبيا عقب سقوط معمر القذافي الذي كان صديقا للحركة.

وكانت الحركة اعلنت انضمام ضابط من الجيش السوداني برتبة ملازم اسمه ابراهيم يوسف فضل المولى وعدد من جنود الجيش السوداني للحركة.

ولكن وكالة الانباء السودانية الرسمية نقلت عن المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد قوله quot;انه عند تقصى الحقائق حول المدعو الملازم اول ابراهيم يوسف فضل المولى وهو من ابناء ولاية الجزيرة ثبت بالادلة والبراهين الدامغة انه تحاكم امام محكمة ميدانية كبرى بجريمة تزييف العملة وخيانة الامانة وصدر ضده حكم بالطرد من القوات المسلحة والسجن لمدة عشر سنواتquot;.

واضاف ان هذا الضابط quot;كان رهن التحفظ ولم يجد سوى الهرب والانضمام لحركة العدل والمساواة المتمردة. اما حديثه عن ان معه ضباط صف وجنود من القوات المسلحة انضموا للحركة فهو محض كذب وافتراء وعار تماما من الصحةquot;.