قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن متحدث بإسم مجموعة النفط والغاز النمساوية العملاقة التى يطلق عليها إختصاراّ quot;أو.أم.فىquot; وقف جميع أعمال المجموعة فى اليمن بعد أن أصبحت حياة العاملين الأجانب هناك فى خطر بسبب تردى الأوضاع السياسية والأمنية .


فيينا:اعلن متحدث بإسم مجموعة النفط والغاز النمساوية العملاقة التي يطلق عليها اختصارا (أو ام في) وقف جميع اعمال المجموعة في اليمن بعد ان اصبحت حياة العاملين الاجانب هناك في خطر بسبب تردي الاوضاع السياسية والامنية.
وقال المتحدث باسم المجموعة باول رايتر في بيان صحافي هنا اليوم أن مجلس ادارة المؤسسة قرر اجلاء كافة العاملين في المجموعة النمساوية للنفط والغاز من اليمن نتيجة لهذه الاوضاع.
وجاء في البيان بان 460 مهندسا وعاملا تابعين للمجموعة النمساوية يعملون في مجال التنقيب عن النفط والغاز في اليمن الا ان الاضطرابات السياسية وتردي الوضع الامني اجبر المجموعة على سحب موظفيها.
ونتيجة للتصعيد والمواجهة بين المحتجين اليمنيين والحكومة وتفجير بعض خطوط نقل النفط التي اقامتها الشركة النمساوية فقد اتخذ مجلس ادارة الشركة في فيينا قرارا هذا الاسبوع يقضي بسحب ما تبقى من العاملين في اليمن وعددهم 60 شخصا والاعتماد على كادر يمني بسيط للاشراف على اعمال ومعدات الشركة.
وتعمل مجموعة النفط والغاز النمساوية منذ عام 2003 في اليمن حيث استثمرت اموالا طائلة في التنقيب عن النفط والغاز وباتت معرضة لخسائر كبيرة بسبب الاحداث هناك.
وتمتلك الشركة النمساوية استثمارات هائلة في مجال الطاقة وخصوصا في انتاج وتكرير النفط الخام والغاز الطبيعي في اكثر من 20 دولة تقع في ثماني مناطق اقليمية هي وسط اوروبا وشمال افريقيا وشمال غربي اوروبا والشرق الاوسط واستراليا ونيوزيلندا وروسيا ومنطقة بحر قزوين.