قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: اكد السفير البابوي في ليبيا جيوفاني مارتينيلي الاحد في اتصال هاتفي مع قناة التلفزيون الايطالية +سكاي تي جي 24+، مقتل احد انجال الزعيم الليبي معمر القذافي سيف العرب.

وحسب بيان رسمي للسلطات الليبية فان سيف العرب لم يكن عسكريا، وإنما طالب دراسات عليا بكلية الاقتصاد.

ونشرت وكالة أنباء الجماهيرية نص البيان، وجاء فيه أن quot;سيف العرب كان من مواليد عام 1982، وكان طالب دراسات عليا بكلية الاقتصاد، وليس عسكرياquot;.

وكان المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم قد أعلن الليلة الماضية أن quot;منزل سيف العرب معمر القذافى أصغر أبناء الزعيم الليبي quot;تعرض لهجوم من وسائل قويةquot;، موضحا أن القذافي وزوجته كانا في المنزل مع أصدقاء ومقربين quot;وقد quot;نجاquot;.
وذكر في حديث على التلفزيون الليبي أن الهجوم أسفر عن مقتل سيف العرب بالإضافة إلى ثلاثة من أحفاد القذافي. وأوضح أن سيف العرب جاء من ألمانيا التي يدرس فيها الى ليبيا مع بداية الأحداث.
وأكد أن القذافي بصحة جيدة، ولم يصب بجروح، وكذلك زوجته. وأشار في الوقت ذاته الى أن أشخاصا آخرين أصيبوا دون أن يكشف عن أسمائهم أو مدى صلتهم بالقذافي.

وذكر إبراهيم أن quot;الهدف من العملية كان اغتيال قائد هذا البلد مباشرةquot;.
وفي أول رد فعل على ذلك أعلن قائد عملية quot;الحامي الموحدquot; الجنرال شارل بوشار أن حلف الناتو لا يهدف إلى قتل شخصيات معينة في ليبيا.

وحصلت وكالة quot;نوفوستيquot; على نص تصريح بوشار وجاء فيه أن quot;كل أهداف حلف الناتو عسكرية ومتعلقة بصورة مباشرة بالهجمات المنتظمة للزعيم الليبي على سكان ليبيا ومناطق سكنية. لا نستهدف شخصيات معينةquot;.

وأشار بوشار إلى أن الغارة استهدفت البنية التحتية لقيادة قوات القذافي، موضحا أنه تابع وسائل إعلام وعلم باحتمال سقوط بضعة أفراد من عائلة القذافي. وأضاف: quot;نأسف لمقتل هؤلاء الأشخاص لاسيما المدنيين الذين يعانون بسبب استمرار النزاعquot;.

وشن طيران حلف الناتو صباح أمس السبت غارة بالقرب من مبنى التلفزيون الليبي في طرابلس، عندما كان القذافي يلقي كلمة. ومع ذلك أكد ممثلون عن حلف الناتو مرارا أن تصفية القذافي ليست هدفا من أهداف العملية العسكرية في ليبيا.

وتشهد ليبيا منذ منتصف فبراير الماضي حركات شعبية احتجاجية مطالبة بتنحي الزعيم الليبي الحالي معمر القذافي الذي يقود البلاد منذ 40 عاما. وتحولت هذه التحركات والتظاهرات إلى ساحات للاشتباك والقتال بين مناصري القذافي والمعارضة.