قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صورة أرشيفية لأسامة بن لادن في أفغانستان

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن خلال عملية كوماندوس أميركية في ضواحي إسلام آباد استمرت 40 دقيقة، مشددًا على أن بلاده ليست في حرب ضد الإسلام.


واشنطن: أعلن الرئيس باراك أوباما عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن بأيدي قوات أميركية خاصة، نفذت عملية استهدفت مكان اختبائه في مدينة آبوت آباد الباكستانية، وحصلت على جثته بعد تبادل لإطلاق النار، لم يصب فيه أي أميركي بجروح.

وقال أوباما في كلمة له إلى الشعب الأميركي، في وقت متأخر من مساء الأحد بالتوقيت المحلي، إن quot;الولايات المتحدة نفذت عملية، قتلت من خلالها أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة والإرهابي المسؤول عن مقتل آلاف الأبرياء من النساء والأطفال والرجالquot;.

وأضاف أنه منذ عشر سنوات تقريبًا تعرضت أميركا إلى أسوأ هجوم على أرضها عبر اختطاف طائرات مدنية ارتطمت ببرجي مركز التجارة العالمي، وأدت إلى انهياره، ومقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.

وتحدث أوباما عن الآثار التي خلفتها هذه الهجمات على أسر الضحايا، مشيرًا في الوقت عينه إلى أن quot;هذا الهجوم أعاد تأكيد الثقة بين الأميركيين بعضهم ببعض، والتعاون في ما بينهم، بغضّ النظر عن الديانة أو العرقquot;.

وقال إن هذا الهجوم نفذه تنظيم القاعدة، الذي يرأسه أسامة بن لادن، والذي تعهد بقتل الأميركيين والأبرياء حول العالم، ومن ثم فقد قامت الولايات المتحدة بخوض حرب ضد القاعدة لحماية أراضيها وحلفائها، وقامت على مدار عشر سنوات ببذل جهد كبير، وقضت على مؤامرات لشنّ هجمات أخرى، وأزاحت نظام طالبان في أفغانستان، إلا أن بن لادن تمكن منذ ذلك الحين من الهرب، كما عملت القاعدة على الحدود بين باكستان وأفغانستان لاستهداف المزيد من الأبرياء.

الرئيس الأميركي بعد إعلانه مقتل أسامة بن لادن

وأضاف أنه قام بعد تولي المسؤولية في مطلع عام 2009 بمطالبة مدير وكالة الاستخبارات المركزية CIA ليون بانيتا بوضع قتل أو اعتقال بن لادن كأولوية للوكالة.

وأشارت المعلومات أن العملية التي أدت إلى مقتل بن لادن استغرقت 40 دقيقة. وأعلن مسؤولون أميركيون أن أربعة اشخاص، بينهم اسامة بن لادن، قتلوا.

وأكد الرئيس الأميركي أنه أحيط علماً في أغسطس/ آب الماضي بمكان وجود بن لادن في باكستان. وقال أوباما إن quot;العدل قد تحقق هذه الليلةquot; بمقتل زعيم تنظيم القاعدة.

وقال أوباما إن الولايات المتحدة حصلت في الأسبوع الماضي على تأكيد بأن المعلومات الموجودة حول مكان بن لادن كافية، ومن ثم فقد قام بإصدار توجيهاته لتنفيذ عملية محددة، نفذها فريق صغير من الأميركيين لم يتعرضوا لأي إصابات، وتجنبوا إلحاق أي أذى بالمدنيين، وقاموا بقتل بن لادن، بعد تبادل لإطلاق النار، وحصلوا على جثته.

ومضى أوباما قائلاً إن quot;موت بن لادن أهم إنجاز تم تحقيقه في الجهود الأميركية لهزيمة القاعدةquot;، مشيرًا إلى أنه quot;ما من شك في أن القاعدة ستسعى إلى شنّ هجمات، لذلك ينبغي أن نبقى حذرين داخليًا وخارجيًاquot;. وشدد أوباما على أن الولايات المتحدة quot;لم ولن تكون في حرب مع الإسلامquot;، مؤكدًا أن quot;بن لادن ليس زعيمًا إسلاميًا، بل هو قتل آلاف المسلمين، لذلك ينبغي أن يتم الترحيب بهذا النبأ في كل مكانquot;.

وقال إن التعاون بين الولايات المتحدة وباكستان أسهم في الوصول إلى مكان اختباء بن لادن، مشيرًا إلى أنه قد تحدث إلى نظيره الباكستاني آصف علي زرداري، وأكد معه على ضرورة مواصلة التعاون في القتال ضد الأعداء المشتركين للبلدين.

وأكد أوباما أن quot;الولايات المتحدة لم تختر هذه الحرب، وبعد عشر سنوات من التضحية نحن على علم بثمن الحربquot;، غير أنه شدد على أن أميركا quot;لن تتسامح مع أي تهديد لأمننا القومي، ولن نألو جهدًا في الدفاع عن أميركا وحلفائهاquot;.

ووجّه أوباما حديثه إلى أسر القتلى قائلاً إن quot;العدالة تم تنفيذهاquot;، كما وجّه الشكر إلى من نفذوا العملية، التي أدت إلى مقتل بن لادن. وقال quot;إننا لم ننس أبدًا الضحايا الذين سقطوا في هجمات سبتمبر/ايلول، كما تعهدنا منذ ذلك الحين بفعل كل شيء لتجنب أي هجوم آخرquot;، داعيًا الشعب الأميركي إلى quot;تذكر الوحدة التي حدثت بعد هذه الهجماتquot;.

وقال مسؤولون أميركيون ليلة الاحد إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة مات، وإن جثته موجودة الآن في حوزة السلطات الأميركية. وقالت قناة quot;سي ان انquot; إن المسؤولين الأميركيين قد تأكدوا من موت بن لادن عن طريق فحص الحامض النووي. كما لفتت مصادر من الكونغرس وإدارة الرئيس أوباما إلى أن جثة بن لادن، الذي قتل إلى جانب عدد من أفراد أسرته، في حوزة مسؤولين أميركيين.

وأكد مسؤولون أميركيون مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد. بدوره، أكد مسؤول في المخابرات الباكستانية الاثنين لوكالة الأنباء الفرنسية أن بن لادن قتل خلال quot;عملية حساسة جدًاquot;، ولكنه لم يستطع تقديم المزيد من الايضاحات على الفور. وأشارت الأنباء في وقت سابقإلى أن بن لادن قتل في عملية نفذتها قوات عسكرية، وليس طائرات من دون طيار.

يذكر ان الولايات المتحدة ما لبثت تطارد بن لادن منذ هجمات سبتمبر/أيلول عام 2001. ويعتبر موت بن لادن انجازًا كبيرًا للرئيس أوباما وإدارته، حيث تمكنوا من تحقيق الذي وضعه سلفه جورج بوش الابن نصب عينيه بعد هجمات سبتمبر.

وسيثير مقتل بن لادن أسئلة حول مستقبل التنظيم، الذي كان يقوده، كما سيكون له تأثيرات كبيرة على الأمن الاميركي والسياسة الخارجية الاميركية بعد عشر سنوات من اندلاع quot;الحرب على الارهابquot;. كما سيثير مقتله مخاوف من امكانية ان يقوم مؤيدوه واتباعه بالانتقام من الولايات المتحدة والغرب بشكل عام.

وrlm;في إقرار ضمني للقاعدة بمقتل بن لادن، دعا quot;ناشطون جهاديونquot; على الإنترنت إلى استثمار حدث مقتل بن لادن في كسب أكبر قدر من التعاطف عن طريق النشر المكثف لمواد بن لادن الصوتية والمرئية والمكتوبة وكذلك أخبار quot;المجاهدينquot; وquot;جرائمquot; أميركا.

وبحسب ما رصده موقع مركز الدين والسياسة للدراسات المتخصص في رصد الحركات الإسلامية قال أحد الناشطين: quot;سواء كان حيا مجاهدا أو ميتا: لابد من استغلال الحدث لنشر مواد أسامة وأخبار المجاهدين ونشر جرائم أميركاquot; مضيفا: quot;اضرب الحديد وهو ساخنquot;.