قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما من اعضاء الكونغرس الموافقة على مواصلة المشاركة الاميركية في العمليات العسكرية في ليبيا، بعد ان إنتهت مهلة الستين يوما التي تستطيع خلالها الادارة الاميركية التحرك في هذا الاطار من دون موافقة السلطة التشريعية.

وقال الرئيس الاميركي في رسالة وجهها الى اعضاء الكونغرس الجمعة انه سيكون من المناسب اصدار قرار يدعم العمل quot;المحدودquot; الذي تقوم به الولايات المتحدة في اطار التدخل العسكري في ليبيا.

واضاف اوباما quot;حتى لو اننا لم نعد على راس العملية فان الدعم الاميركي للائتلاف الذي يقوده الحلف الاطلسي يبقى اساسيا لضمان نجاح الجهود الدولية لحماية المدنيين من نظام القذافيquot;.

الا ان البيت الابيض حرص على التأكيد ان الدعم الذي تقدمه القوات الاميركية للحلف الاطلسي في ليبيا لا يستدعي موافقة الكونغرس على اعلان رسمي للحرب على قوات العقيد معمر القذافي، وهو يختلف عما ورد في قانون العام 1973 تحت عنوان quot;القانون حول سلطات الحربquot;.

وكان الكونغرس اقر هذا القانون بعد التورط الاميركي في فيتنام في ستينات القرن الماضي للحد من سلطات الرئيس وتعزيز دور الكونغرس.

وانتقد نواب جمهوريون الرئيس اوباما خلال الايام القليلة الماضية بسبب مواصلته المشاركة في الحرب في ليبيا واتهموه بخرق هذا القانون.

واعتبر الاعضاء في مجلس الشيوخ راند بول وجيم ديمنت ومايك لي ورون جونسون وتوم كوبورن وجون كورناين المعروفون باتجاهاتهم المحافظة المتشددة، ان اوباما اشرك القوات الاميركية في عمليات عسكرية quot;من دون التقيد بهذا القانون او اخذه في الاعتبارquot;.