قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية ان السفير الاميركي في سوريا روبرت فورد توجه الخميس الى مدينة حماة (وسط) التي تشهد حركة احتجاجية ضخمة ضد النظام، ويعتزم البقاء فيها حتى يوم الجمعة الذي سيشهد ككل جمعة تظاهرات احتجاجية في عموم سوريا.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند ان فورد الذي طالب عدد من البرلمانيين الاميركيين ادارة اوباما باستدعائه الى واشنطن quot;عبر عن دعمنا لحقوق السوريينquot; في الوقت الذي يثير فيه الوضع في حماة quot;قلقا عميقاquot; لدى الولايات المتحدة.

ومهمة فورد في حماة تكمن في quot;اجراء اتصالquot; مع المعارضة، كما اعلن مسؤول اميركي كبير رافضا الكشف عن هويته.
واضاف هذا المصدر quot;نريد معرفة من هم هؤلاء الناس والى نوع من العملية السياسية ومستقبل البلاد يتطلعون، ينبغي ان نجري اتصالا معهم وهذا ما سيقوم به هناكquot;.

وكانت واشنطن اكدت الاسبوع الماضي ان السفير تمكن من مقابلة معارضين في دمشق.
وبحسب نولاند، فان الدبلوماسي تمكن من الحديث quot;مع اكثر من عشرة اشخاصquot; وتمكن من زيارة مستشفى المدينة حيث تتم معالجة ضحايا اعمال عنف، مشيرا الى quot;وضع متوتر ومحال مقفلةquot;.

واشارت نولاند الى ان السفير توجه بوسائله الخاصة الى المدينة عابرا نقطة مراقبة للجيش السوري ثم نقطة اخرى quot;للسكانquot;. وتم ابلاغ السلطات السورية مسبقا بزيارته هذه.
وفي 21 حزيران/يونيو زار فورد مدينة على الحدود مع تركيا في اطار زيارة نظمها نظام الرئيس بشار الاسد الذي يواجه حركة احتجاجية واسعة منذ اربعة اشهر يواجهها بقمع شرس.

وقد فر مئات السكان من مدينة حماة في الساعات الاخيرة خشية قيام الجيش بعملية عسكرية عشية تظاهرات جديدة متوقعة عبر البلاد تحت شعار رفض اي حوار مع نظام الاسد.
وحماة رمز تاريخي منذ 1982 بعد حملة قمع لتمرد قاده الاخوان المسلمون ضد الرئيس الراحل حافظ الاسد، والد بشار الاسد، اوقعت 20 الف قتيل.