قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر معارضون ان المرسوم التشريعي الذي اعلن عنه الاسد حول الاحزاب والانتخابات هو مناورة

دمشق:اعتبر البيت الابيض الخميس ان الرئيس السوري بشار الاسد quot;على طريق الرحيلquot; وهو يأخذ سوريا ومجمل منطقة الشرق الاوسط في quot;طريق خطيرquot;، في تشديد جديد للموقف الاميركي ازاء النظام السوري.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان سوريا quot;ستكون افضلquot; من دون بشار الاسد، مضيفا ان الكثير من الاشخاص في سوريا والعالم باتوا يخططون لمستقبل لا وجود للرئيس الاسد فيه.

واضاف quot;ان الاسد على طريق الرحيل (...) علينا جميعا ان نفكر في مرحلة ما بعد الاسد كما يفعل اصلا ال23 مليون سوريquot;.
وتابع كارني quot;نستطيع ان نقول من دون ان نجازف كثيرا ان سوريا ستكون في حالة افضل من دون الرئيس الاسدquot;.

وكان بعض المحللين يعتبرون حتى الان ان الولايات المتحدة تتحفظ على دعوة الاسد مباشرة الى التنحي خوفا من نزاع طائفي وحرب اهلية وحصول فراغ في السلطة.
كما يعتبر محللون اخرون ان الولايات المتحدة في حال دعت او لم تدع الى رحيل الاسد لا تملك الكثير من الاوراق للتأثير على الاوضاع في سوريا.

وكان مجلس الامن اصدر بيانا الاربعاء ادان فيه quot;استخدام القوة ضد المدنيين من قبل السلطات السوريةquot;.
ويفيد معارضون وشهود ان قوات الامن السورية قتلت الاربعاء ما لا يقل عن 37 شخصا بينهم 30 في حماه حيث تتدخل الدبابات في المعارك.

واشنطن تفرض عقوبات على رجل اعمال قريب من عائلة الاسد

وسعت الولايات المتحدة الخميس الى زيادة الضغط على النظام السوري باعلانها عن فرض عقوبات على رجل الاعمال محمد حمشو القريب من الرئيس بشار الاسد وعائلته.

وافادت وزارة الخزانة الاميركية في بيان ان العقوبات تجمد الارصدة التي من الممكن ان يملكها هذا الرجل البالغ من العمر 45 عاما ومجموعته، مجموعة حمشو الدولية، وتمنع على الشركات والرعايا الاميركيين التعامل معهم.

وبحسب واشنطن فإن حمشو quot;احد اشهر رجال الاعمال في سوريا ولديه مصالح في كل قطاعات الاقتصاد السوري تقريباquot;.

واكدت الحكومة الاميركية ان حمشو quot;شريك مقرب من ماهر الاسدquot; شقيق الرئيس السوري وquot;عمل كوسيط له ولعدد من شركاتهquot;.

واعلنت الولايات المتحدة في ايار/مايو فرض عقوبات على النظام السوري واعوانه بدءا بالرئيس الاسد نفسه، وذلك ردا على القمع الدامي للتظاهرات المطالبة بالديموقراطية او برحيل الاسد.

واكد مسؤول العقوبات في وزارة الخزانة الاميركية ديفيد كوهين بحسب البيان ان quot;محمد حمشو جمع ثروته بفضل صلاته مع مسؤولين في النظام، وخلال الاضطرابات الحالية اصطف الى جانب بشار الاسد وماهر الاسد واشخاص اخرين مسؤولين عن العنف والتهويل من جانب الدولة السورية ضد شعبهquot;.

وعددت واشنطن مجموعة من القطاعات الاقتصادية قالت ان رجل الاعمال هذا لديه مصالح فيه، بدءا بالصناعة والاشغال العامة وصولا الى الانترنت والتلفزيون مرورا بالسياحة والزراعة او تجارة السجاد.

معارضون: قوانين الاحزاب والانتخابات مناورة ما لم يعدل الدستور

من جهة ثانية قال معارضون وناشطون سوريون ان السلطة غير جادة في التحول الى دولة ديموقراطية مدنية، معتبرين اصدار قانون يجيز التعددية الحزبية وقانون ينظم العملية الانتخابية quot;مناورةquot; من قبل السلطة طالما لم يتم تعديل الدستور.

وقال رئيس المركز السوري للدراسات والابحاث القانونية المحامي انور البني لوكالة فرانس برس ان quot;السلطة غير جادة بنقل المجتمع من مجتمع الهيمنة الى مجتمع التعددية والديموقراطية وما تفعله هو محاولة أمام الرأي العام داخليا وخارجيا لتجميل وجه الهيمنةquot;.

واكد ان quot;ما تقدمه السلطة من قوانين او مشاريع قوانين على اساس خطوات اصلاحية لا يمت بصلة ابدا لما هو مطلوب من قبل المجتمع بل انه محاولة واضحة للالتفاف على هذه المطالبquot;.

واصدر الرئيس السوري بشار الاسد الخميس مرسوما تشريعيا خاصا حول تأسيس الاحزاب وتنظيم عملها ومرسوما تشريعيا اخر حول قانون الانتخابات العامة.

وتأتي هذه المراسيم في اطار برنامج للاصلاح السياسي اعلنت السلطات السورية عنه لتهدئة موجة احتجاجات غير مسبوقة منذ منتصف اذار/مارس، ادى قمعها من جانب السلطة الى مقتل اكثر من 1600 مدني واعتقال اكثر من 12 الفا ونزوح الالاف، وفق منظمات حقوق الانسان.

وقال البني احد موقعي اعلان دمشق والذي خرج من السجن اخيرا بعد اعتقاله خمس سنوات ان quot;القاعدة الاساسية لبناء اي دولة هي الدستور واي بناء يبنى على ارض غير صالحة جهد ضائع لا قيمة لهquot;.

وتابع quot;طالما ان الدستور يعاني من مشاكل بنيوية تحتم تعديلا جوهريا عليه او تغييره، فان اي بناء يتم عليه هو جهد مهدور وغير منطقي واي قوانين تصدر على هذه الارضية غير الصالحة هي ميتة قبل ان تبصر النورquot;.

من جهته، قال المحامي والناشط الحقوقي حبيب عيسى quot;لا نستطيع ان ننتقل الى سوريا الجميلة والديموقراطية التي نحلم بها قبل ان نستعيد الحياة السياسية التي افتقدناها خلال 40 عاما من الاستبدادquot;.

وحبيب عيسى الذي اعتقل خمس مرات على خلفية ربيع دمشق الذي شهدت خلاله سوريا هامشا من الحرية تلت وصول بشار الاسد الى السلطة في 2000، منع من مزاولة المحاماة عدة مرات بسبب آرائه.

وقد ساهم في تأسيس جمعية حقوق الانسان في سوريا عام 2001.

وقال ان quot;الدستور هو ابو القوانين ولو كان هناك نية صادقة للتغيير لكانت السلطة بدات بتعليق العمل بدستور عام 1973 والاعداد لتشكيل هيئة مهمتها اعداد دستور جديد ينقل البلاد من النظام الشمولي الاستبدادي الى النظام الديموقراطيquot;.

واكد انه quot;لا يمكن الحديث عن انتقال الى دولة ديموقراطية في ظل هذا الدستورquot;، مشيرا الى المادة الثامنة التي تنص على ان حزب البعث هو قائد في المجتمع والدولة والى المادة 84 التي تنص على ان القيادة هي التي ترشح رئيس الجمهورية.

واضاف quot;ان لم يكن هناك نية حقيقية بالانتقال الى حياة ديموقراطية حقيقية تعتمد على دستور ديموقراطي عصري فان جميع القوانين تكون شكليةquot;.

وانتقد البني القانون بحد ذاته، معتبرا انه quot;يحصر العملية الانتخابية باعضاء مجلس النواب ومجالس الادارة المحلية ويهمل انتخاب رئيس الجمهورية وكانه يكرس ويؤكد ان تعيين الرئيس سيبقى خارج عملية الانتخاباتquot;.

ورأى ان quot;العقلية التي صاغت هذا المشروع هي نفسها العقلية الامنية الاقصائية مدعية الاصلاح والتطور التي تزيد امعانا بالتغول على المجتمع وخنق اصواتهquot;.

من جهته اعتبر الكاتب والناشط السياسي لؤي حسين ان quot;القوانين لا تهم ابدا. فهي جانب من المناورة التي تقوم بها السلطات لازاحة محور الصراع القائم على اساس الحرية والحقوق لتجعله على القوانين وجوانب اجرائيةquot;.

واكد انه quot;لا معنى لقانون احزاب وانتخاب من دون حياة سياسية وعامة تتيح للسوريين التعبير عن ارائهم وممارسة حقوقهم بنشاطات عامة التي تشكل وحدها اليات التمثيل والسياسات المجتمعية حينها نحتاج الى قانون تصوغه مؤسسات تتبع للدولة وليس للسلطةquot;.

واضاف حسين quot;لا اريد ان اكون منتميا الى حزب سياسي ولكنني اريد ان اعبر عن رأي وامارس مواقفي بشكل حر بما في ذلك التظاهر دون ان يطلق علي الرصاص والى ان يتم ذلك فاني لا احتاج الى قانون للاحزابquot;.

من جهته، اكد عيسى quot;نحتاج الى ان نتصادق على ان الامور تحتاج الى تغيير جذري في سوريا يبدأ من الاعتراف باننا سننتقل الى دولة ديموقراطية مدنية يتم فيها تداول السلطة ديموقراطيا والا فنحن لا نفعل شيئاquot;.

الا ان هذا الناشر والكاتب المعارض الذي اعتقل عدة مرات وكان صاحب المبادرة في تنظيم اول لقاء علني في العاصمة للمعارضة ضم معارضين مستقلين، دعا الى quot;تشكيل احزاب بغض النظر عن اي قوانين لان الواقع الذي نعيشه اليوم يحتم العمل الجماعي المؤسساتيquot;.

وكان عيسى دعا الى تشكيل حزب الطليعة العربية في سوريا ونادى بعقد هيئة تاسيسية تنتخب ممثليها ومن يراس الحزب.

وقال quot;ارى ان السلطة تسير عكس اتجاه التشريع القانوني للتغير الديموقراطي في سورياquot;.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد تحدث في حزيران/يونيو عن امكانية اجراء تعديل يشمل عددا من مواد الدستور او تغييره بالكامل، في اشارة الى امكانية الغاء هذه الفقرة التي تنص على قيادة حزب البعث للبلاد.

الا ان حسين اعتبر ان quot;الدستور ليست محور الصراع الذي يتركز على الحريات والحقوق التي صادرتها السلطات السورية وتنتهكها كل يوم من خلال عدم امتثال السلطة للدستور والقوانينquot;.

واضاف quot;ان السلطات تعمل فوق القانون وبالتالي فان اي قوانين تصدر لا يمكنها ان تخضع السلطات لانها سلطة عنفية تجد شرعيتها في القوة المسلحةquot;.

التعددية الحزبية quot;خطوة في الاتجاه الصحيحquot; في سوريا

واعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الخميس ان قرار الرئيس السوري بشار الاسد اصدار مرسوم يجيز التعددية الحزبية يشكل quot;خطوة في الاتجاه الصحيحquot; اذا وفى بتعهداته.

وقالت اشتون في بيان ان quot;الاصلاحات الاخيرة التي اعلنها الرئيس الاسد هي مبدئيا خطوة في الاتجاه الصحيح لكن فقط اذا تم تطبيقهاquot;.

ورحبت اشتون كذلك بالاعلان الصادر عن مجلس الامن الدولي الذي دان استخدام السلطات السورية العنف ضد المدنيين.

وقالت اشتون ان الاعلان يؤكد quot;دون لبس بان النظام السوري مسؤول عن انتهاكات معممة لحقوق الانسان واستخدام القوة ضد المدنيينquot; مشيدة بquot;هذه الاشارة الواضحةquot; التي اعطتها الاسرة الدولية لنظام دمشق.

وطلبت اشتون من الاسد مرة اخرى وقف اعمال العنف بحق المدنيين.

وقالت اشتون quot;يجب احترام المطالب المشروعة للشعب السوري. يجب اطلاق الان عملية ديموقراطية لا رجوع عنهاquot;.