قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الثوار الليبيون سيطرتهم على بئر الغنم، الموقع الاستراتيجي على طريق طرابلس. فيما دعا رئيس المجلس الانتقالي للوحدة، التي باتت محط تساؤل بعد مقتل يونس.

الثوار اعلنوا سيطرتطهم على بئر الغنم

بئر عياد: اعلن الثوار الليبيون القادمون من جبل نفوسة، جنوب غرب طرابلس، انهم سيطروا على بئر الغنم، الموقع الاستراتيجي الذي يبعد ثمانين كيلومترا جنوب العاصمة الليبية بينما تتواصل المعارك في عدة مدن اخرى.

وفي الاثناء دعا رئيس المجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية لثوار الليبيين، مصطفى عبد الجليل السبت الى quot;الوحدةquot; في مواجهة نظام العقيد معمر القذافي.

وقال عبد الجليل في بنغازي quot;عاصمةquot; الثوار شرق البلاد quot;يجب ان تكون المعركة اولويتنا ولذلك يجب ان نكون متحدينquot;.

وغدت وحدة الثوار محل تساؤل اكثر من اي وقت مضى بعد اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس القائد العسكري للثوار بعد ان كان احدى ركائز النظام الليبي، الاسبوع الماضي.

وفي غرب البلاد شن الثوار في جبل نفوسة المتمركزين منذ اسابيع في بئر عياد على بعد ثلاثين كلم من بئر الغنم، هجوما السبت في الساعة الثامنة صباحا (السادسة تغ) في اتجاه تلك المدينة الحامية، على ما افاد مراسل فرانس برس.

ولم يدخل المراسل بئر الغنم غير انه لاحظ ان اصوات المعارك توقفت بعيد الظهر وقال له عدد من قادة الثوار انهم سيطروا على المدينة.

وفي تطور مواز يواصل مئات المقاتلين الثوار التقدم شمالا نحو مدينة صرمان القريبة من الساحل المتوسطي على مسافة عشرات الكيلومترات غرب العاصمة.

وشاهد مراسل فرانس برس اعمدة دخان اسود تتصاعد على طول الطريق التي انتشرت عليها آليات متفحمة للجيش الحكومي بعضها تحوي جثث جنود متفحمة.

وتصاعدت اعمدة الدخان مما يعتقد انه مركبات تابعة للقوات الحكومية وقد حوصر جنود حكوميون داخل بعضها وتفحمت جثثهم.

ولم يلق الثوار حتى وصولهم على مسافة عشرين كلم من صرمان اي مقاومة على الطريق، غير انهم بداوا على هذه المسافة يتعرضون لاطلاق نار من قوات القذافي وقد ردوا عليها، وفق ما افاد المراسل.

ويحمل غالبية الثوار المتقدمين على هذا الطريق اشارة quot;كتيبة طرابلسquot; التي تضم بشكل اساسي متطوعين وافدين من العاصمة ومدن ساحلية اخرى لتلقي التدريب في جبل نفوسة قبل ان يشاركوا في القتال.

وفي شرق البلاد شن الحلف الاطلسي خلال ال24 ساعة الاخيرة عددا كبيرا الى حد غير معتاد من الغارات الجوية على مصب البريقة النفطي الذي تحول الى خط دفاع لقوات القذافي، كما افاد تقرير الحلف اليومي عن عملياته.

واصابت طائرات ومروحيات الحلف 38 هدفا منها نحو ثلاثين آلية عسكرية وستة مبان عسكرية.

وفي البريقة اعلن الثوار انهم سيطروا الجمعة على تلة الى شمال المدينة وصفها المتحدث العسكري محمد زواوي انها quot;موقع استراتيجي يطل على المنطقة بكاملهاquot;.

وبين الجبهتين اعلن متحدث باسم الثوار لفرانس برس السبت ان قوات القذافي تحاصر مدينة القصبات الصغيرة على بعد نحو 100 كلم شرق طرابلس والتي انتفض سكانها الخميس ضد القذافي.

وقال المتحدث ان جميع الطرق المؤدية الى المدينة قطعت كما قطعت خطوط الهاتف والكهرباء عنها منذ الجمعة، مشيرا الى حصول اعتقالات عند اطرافها.

وتقع القصبات التي تعرف كذلك باسم مسلاتة، على بعد 70 كلم من خط الجبهة في زليتن، في منطقة يسيطر عليها نظام القذافي.

وافاد ناطق اخر باسم حركة التمرد ان معارك تدور السبت في مدينة زليتن التي تعد 200 الف نسمة والتي تسعى قوات القذافي القادمة من جيب مصراته، على بعد خمسين كلم شرقا، منذ اسابيع للسيطرة عليها.

واخيرا اعلن المجلس الوطني الانتقالي السبت انه اطلق برنامج دعم اقتصادي لمنطقة جبل نفوسة، غرب البلاد، سيوزع ضمنه نحو عشرة ملايين دولار على العائلات.

وجاء في بيان وزع في بنغازي عاصمة المتمردين شرق البلاد ان quot;المجلس الوطني الانتقالي، من خلال آلية تمويل موقتة ضمن 14 مليون دينار (عشرة ملايين دولار) لبرنامج دعم العائلاتquot;.

واوضح البيان ان quot;هذا البرنامج ينص على توزيع تلك الاموال مباشرة على عائلات جبل نفوسة خلال شهر رمضان كي تتمكن من اقتناء المواد الاساسية ومساعدة النازحين على العودة الى ديارهمquot;.

واعلن مدير الية التمويل الموقتة مازن رمضان في البيان ان quot;ذلك المال سيساعد عائلات جبل نفوسةquot; مضيفا quot;انها المرحلة الاولى من خطتنا لتحريك الاقتصاد واستعادة الاستقرار في المنطقةquot;.