قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قاعدة فنتي: أحيا الجنود الاميركيون في 11 قاعدة منتشرة في انحاء افغانستان الاحد ذكرى هجمات 11 ايلول/سبتمبر فيما لا تزال الحرب في ذلك البلد مستمرة بعد عشر سنوات من الهجمات على الولايات المتحدة.

وفي دلالة على العنف الذي يجتاح افغانستان، فجر انتحاري من مقاتلي طالبان شاحنة مفخخة عند مدخل قاعدة عسكرية صغيرة للحلف الاطلسي في ولاية ورداك وسط افغانستان مما ادى الى جرح نحو 90 شخصا من بينهم نحو 50 من الجنود الاميركيين.

ومن القواعد العملاقة مثل قاعدة باغرام في الشمال، وقندهار في الجنوب الى المواقع المغبرة النائية على الجبهة مع متمردي طالبان، وقف الجنود الاميركيون حدادا على نحو 3000 شخص قتلوا في هجمات 11 ايلول/سبتمبر.

وغزت الولايات المتحدة افغانستان بعد شهر من هجمات 11 ايلول/سبتمبر واطاحت بنظام طالبان الذي كان يؤوي تنظيم القاعدة وزعيمها اسامة بن لادن. الا ان طالبان اعادت تجميع صفوفها بعد ذلك وتقود حاليا تمردا دمويا.

وفي قاعدة فنتي الامامية للعمليات في مدينة جلال اباد الشرقية، افاق مئات الجنود عند الفجر للمشاركة في مراسم الصلاة والتذكر، فيما نكس العلم الاميركي وعلم الكتيبة. وقال الميجور اندرو سبانو قائد الكتيبة quot;لقد بدأت هنا، وستنتهي هناquot;، وتلا اسماء الجنود الاميركيين الذين قتلوا في المنطقة.

وطلب من الجنود الوقوف دقيقة صمت في ذكرى اصطدام اول طائرة مخطوفة في مبنى مركز التجارة العالمي quot;التي قادتنا الى اللحظة التي نمر بها الان. ومنذ تلك اللحظة، تغيرت حياتنا الى الابد. لن ننسى ابداquot;.
وتلا المراسم ماراثون جري لمسافة خمسة كيلومترات داخل القاعدة.

ومن بين المشاركين في الماراثون السرجنت تيري ستابر الذي قال quot;ربما يسير العمل كالمعتاد اليوم، ولكن الذكرى ستبقى في مخيلتي: اين كنت في ذلك الوقت، وعدم علمي بمكان تواجد شقيقتي والشعور المخيف الذي انتابني عندما ادركت حجم ما حدث .. وسنبقى على هذه الحال لفترة طويلةquot;.

وفي السفارة الاميركية في كابول، انضم الجنرال جون الن القائد الاميركي للقوات الاجنبية في افغانستان، والسفير ريان كروكر الى عشرات من موظفي السفارة والجنود في مراسم احياء الذكرى التي اشتملت على تنكيس العلم الاميركي والصلاة والقاء الكلمات.

وقال الن اثناء المراسم ان السنوات العشر الاخيرة من الحرب كانت قاسية، ولكن جهود الحرب تسير على الطريق الصحيح. واوضح quot;السنوات العشر الاخيرة لم تكن سهلة، فقد تحملت خلالها قوات التحالف الدولي والافغان الكثير من المصاعبquot;.

واضاف quot;لقد تعرضنا للعديد من النكسات واللحظات الصعبة. ولا تزال هناك تحديات امامنا. ولكن اليوم، وفي يوم الذكرى المقدس هذا، استطيع أن اقول بثقة باننا معا نسير على طريق النجاح في افغانستانquot;. اما كروكر فقد اقر بان العديد في الولايات المتحدة quot;تعبواquot; بعد عشر سنوات من الحرب وتزايد عدد القتلى من الجنود، حيث قتل اكثر من 1750 جندي حتى الان.

واضاف ان quot;البعض في الوطن يسألون: لماذا نحن هنا؟ لقد كان القتال طويلا والناس تعبوا. والسبب بسيط: القاعدة ليست هنا في افغانستان لاننا نحن هناquot;. واكد quot;نحن هنا، ولذلك لن تتكرر هجمات 11 ايلول/سبتمبر من افغانستان مرة اخرىquot;.

وكلفت الحرب في افغانستان 444 مليار دولار. وطبقا لجامعة براون الاميركية فان 33877 شخصا قتلوا في افغانستان من جنود اجانب وافغان ومدنيين ومسلحين. ويتواجد حاليا نحو 130 الف جندي يعملون تحت قيادة حلف الاطلسي في افغانستان، من بينهم 100 الف من الولايات المتحدة.

وبدأت عمليات الانسحاب المحدودة خلال الاشهر الاخيرة ومن المقرر ان تنسحب جميع القوات القتالية بنهاية 2014. وفجر انتحاري شاحنة مفخخة السبت عند مدخل قاعدة عسكرية صغيرة للحلف الاطلسي في ولاية ورداك وسط افغانستان ما ادى الى سقوط قتيلين من المدنيين الافغان واكثر من مئة جريح بينهم 77 جنديا من التحالف، عشية الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. وتبنت هذا الهجوم حركة طالبان.

وفي حادث اخر قتل اثنان من حراس الامن الافغاني واصيب ثلاثة من عناصر الجيش الاميركي عندما اطلق المتمردون في وقت متاخر من السبت قذائف الهاون والاسلحة الصغيرة على قاعدة باغرام الجوية العملاقة والتي تعتبر مركزا للجيوش الاجنبية في شرق افغانستان.

وقال المتحدث باسم الجيش السيرجنت نيك كونر ان حارسين افغانيين اصيبا كذلك. وفي اعقاب الهجوم، تم الغاء ماراثون للجري لمسافة تزيد عن 9.11 كلم حول القاعدة الاحد.