: آخر تحديث

عدد المتظاهرين في سوريا تراجع لكن خطر لجوئهم إلى السلاح قائم

يرى محللون ودبلوماسيون أن الاعتقالات الكثيفة في صفوف المعارضة السورية وتطويق البلد بشكل منهجي أدى إلى تراجع أعداد المتظاهرين، لكن رغم ذلك ما زال خطر دخول البلاد في العنف المسلح قائماً وفقاً للعديد من المؤشرات الحالية.

معتقلون سوريون على يد الجيش بسبب مشاركتهم في التظاهرات

دمشق: قال محللون ودبلوماسيون أن التظاهرات فقدت زخمها في سوريا، لكن المعارضين يمكن ان يلجأوا الى العنف لأن تحركاتهم السلمية لم تكن فعّالة في مواجهة نظام قاس.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان المنظمة غير الحكومية التي تتمركز في لندن ان quot;التظاهرات تخرج من درعا الى القامشلي، ومن البوكمال على الحدود العراقية الى الساحل السوري، لكن ليس بأعداد ضخمةquot;.

واضاف ان هذا التراجع يفسر بالاعتقالات الكبيرة، وخصوصًا بين الذين يحركون الاحتجاجات وتطويق البلدات بشكل منهجي. وتقول الامم المتحدة ان 2700 شخص قتلوا واعتقل حوالى عشرة آلاف او فقدوا منذ بدء الحركة الاحتجاجية في 15 آذار/مارس.

وبلغت التظاهرات أوجها في نهاية تموز/يوليو، قبل ان يتمكن الجيش من استعادة السيطرة على حماه (شمال) ودير الزور (شرق).

وقال عبد الرحمن ان مدينتي quot;دير الزور وحماه كانتا قد وصلتا الى مرحلة الخروج عن سيطرة الدولةquot;، موضحًا ان quot;مئات الآلاف كانوا يتجمعون فيهما في تظاهرات الجمعة، واليوم ليسوا سوى بضعة آلاف في دير الزورquot;. وقال الخبير في الشؤون السورية توماس بيريه ان quot;استراتيجية اللاعنف يمكن ان تثمر اذا تحفظ جزء كبير من الجيش على اطلاق النار على مدنيينquot;.

افراد من الجيش السوري يعذبون الشيخ لؤي العامر ويجبرون على قول عبارات الولاء للأسد

واضاف ان quot;الوضع ليس كذلك في سوريا ويمكننا التفكير بأن المعارضة لن تتمكن من ازاحة النظام بشكل سلميquot;.

وتابع هذا المحاضر في جامعة ادنبره quot;يبدو اننا دخلنا مرحلة ثانية هي حرب الاستنزاف. فمن جهة التظاهرات مستمرة، وان بحجم اقل، ومن جهة اخرى (...) جنود فارون ومتظاهرون مسلحون يسيطرون على بلدات او احياءquot;.

واضاف ان هذا الوضع quot;سيشكل اختبارًا جديدًا لتماسك الجيشquot;. ويشاطره عدد من الدبلوماسيين الغربيين في دمشق وجهة النظر هذه. وقال احدهم طالبًا عدم كشف هويته ان quot;عدد المتظاهرين تراجع، لكن اذا استمر القمع فسيكون من الصعب اكثر فاكثر على القائمين على التحرك السلمي اقناع الجناح المتشدد في حركة الاحتجاج بالامتناع عن اللجوء الى السلاحquot;.

واعترف عمر ادلبي الناطق باسم اتحاد التنسيقيات الثورة السورية، الذي يحرك الاحتجاجات على الارض، بأن التظاهرات تراجعت، لكنه قال ان الامر ناجم من تكتيك. واكد ادلبي لفرانس برس quot;بالتأكيد لم تخف التظاهرات، بل قمنا بتخفيف كثافتها وعددها في اليوم الواحد في الاماكن التي تشهد قمعًا عنيفًا من النظام وأعدنا انتشارها في اماكن اخرىquot;.

واضاف quot;نعتمد إعادة توزيع لاماكن التظاهر في ظل حالة معقدة، حيث يحتل الجيش السوري كل المناطق، وهذا بالتأكيد يعوق التظاهرات، إضافة الى عشرات الآلاف من المعتقلين في الفترة الماضيةquot;. وتابع quot;لكن الحراك يمضي، ويدل على عزيمة واصرار الشعب على تحقيق اهداف الثورةquot;.

ومع تمسكه بسلمية الحركات، قال ادلبي ان quot;تأخر المجتمع الدولي في حسم موقفه نهائيًا ربما يكون عامل انحراف الثورة عن خطها السلميquot;. واكد ادلبي quot;بالطبع نحمل النظام مسؤولية ذلك، لأنه يستخدم اشد انواع القمع، ونؤكد ان كل التظاهرات ظلت محافظة على طابعها السلميquot;.

ويريد الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة فرض عقوبات على النظام السوري في مجلس الامن الدولي، بينما تعارض روسيا والصين ذلك. وفي جانب السلطة في دمشق، يتحدثون ببعض الارتياح عن تراجع حجم التظاهرات، ويشددون على خطورة quot;العصابات المسلحةquot;.

واكد خالد الاحمد المستشار السوري القريب من دوائر السلطة quot;الجمعة الماضي كان هناك 25 او ثلاثين الف متظاهر على الاكثر في انحاء سوريا كافة،nbsp;اي اقل بعشر مرات مما سجل في آب/اغسطسquot;. واضاف ان quot;الحركة (الاحتجاجية) لم تنته بالتأكيد، لكنها تنحسر لأن المتظاهرين ادركوا ان النظام لم ينهار مثل قصر من ورق خلافًا لتونس ومصرquot;.

وتابع ان الخطر الحقيقي يتمثل في quot;وجود اربعة آلاف سلفي مسلحين في جبل الزاوية (شمال غرب) المنطقة الوعرة، والفين آخرين يختبئون في حمص (وسط)، حيث يحتاج الامر معارك شوارع مكلفة جدًا بالارواح البشرية لطردهمquot;. واكد ان quot;هؤلاء المتمردين لا يفهمون سوى لغة السلاحquot;.


عدد التعليقات 27
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السلاح هو الحل
رامي ريام - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:28
في الحقيقة لا بد من حمل السلاح بوجه هذا الطاغية وما على الثوار مقاومة هذه الطغمة الفاسدة بكل انواع السلاح بدأ من الحجارة وما حملت اياديهم من سلاح ناري ليكون الرادع واحماء انفسهم لذلك يجب قتالهم والفتك بهم مثلما فعلوا بالشباب من تعذيب وهتك اعراض وتهجير ويجب على الثوار التمثيل بهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم ورميهم في الازقات وفي الشوارع هذا هو الحل الامثل لهم وبهم - شكرا لجميع القراء
2. السلاح هو الحل
رامي ريام - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:28
في الحقيقة لا بد من حمل السلاح بوجه هذا الطاغية وما على الثوار مقاومة هذه الطغمة الفاسدة بكل انواع السلاح بدأ من الحجارة وما حملت اياديهم من سلاح ناري ليكون الرادع واحماء انفسهم لذلك يجب قتالهم والفتك بهم مثلما فعلوا بالشباب من تعذيب وهتك اعراض وتهجير ويجب على الثوار التمثيل بهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم ورميهم في الازقات وفي الشوارع هذا هو الحل الامثل لهم وبهم - شكرا لجميع القراء
3. قامشلي 30 الف جمعة ا
الان كاردوخي - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:38
ماهذا النفاق بان 25 الف متظاهر فقط في ايام الجمعة , وقد تزايدت الاعداد , اذ ان اكبر تظاهرة شهدتها مدينة القامشلي ذات الاغلبية الكردية الجمعة الفائتة كانت اكثر من 30 الف وفي ناحية عامودة القريبة 20 كم 10 الاف متظاهر , ناهيك عن المدن السورية الاخرى , صحيح ان حماة ودير الزور قلت التظاهرات بسبب تواجد الجيش والامن , ولكنهم يسهرون ليلا نهارا في الاشوارع , هذا التطتيك يستعمله التنسيقيات لارهاق الجيش الذي لن يتسطيع ان يصمد لاكثر من شهرين
4. من المجتمع الدولي
حماية دولية - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:40
شعار لا للتدخل الخارجي يجب أن يتوقف وأن يستبدل بشعار نريد الحماية الدولية من المجتمع الدولي والأمم المتحدة لأن بطش النظام لن يوقفه الا القوة العسكرية الضاربة ....
5. من المجتمع الدولي
حماية دولية - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:40
شعار لا للتدخل الخارجي يجب أن يتوقف وأن يستبدل بشعار نريد الحماية الدولية من المجتمع الدولي والأمم المتحدة لأن بطش النظام لن يوقفه الا القوة العسكرية الضاربة ....
6. Do it
Syrian - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 17:43
مخالف لشروط النشر
7. كفانا عبط
إبن غزة هاشم - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 18:22
أكبر خطأ يقع فيه ثوار سوريا يكمن في تصديقهم للدعوات الباطلة التي تدعوا لسلمية الثورة. السلمية لا تعني أن يتم تقديم شباب سوريا وصباياها قربانا لحثالة النصيريين. وما يدرينا أن تكون المخابرات العالمية هي التي تجر الشعب السوري للتضحية بأرواح أبناءه مفاخرين الدنيا بمواجهة الرصاص بالصدور العارية. وإن كان و لابد من المحافظة على سلمية الثورة فليقوم بعض الشبان بتصفية الشبيحة ومن يقف وراءهم من زبالة الزبالة من المخابراتية بعد إصطيادهم.
8. كفانا عبط
إبن غزة هاشم - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 18:22
أكبر خطأ يقع فيه ثوار سوريا يكمن في تصديقهم للدعوات الباطلة التي تدعوا لسلمية الثورة. السلمية لا تعني أن يتم تقديم شباب سوريا وصباياها قربانا لحثالة النصيريين. وما يدرينا أن تكون المخابرات العالمية هي التي تجر الشعب السوري للتضحية بأرواح أبناءه مفاخرين الدنيا بمواجهة الرصاص بالصدور العارية. وإن كان و لابد من المحافظة على سلمية الثورة فليقوم بعض الشبان بتصفية الشبيحة ومن يقف وراءهم من زبالة الزبالة من المخابراتية بعد إصطيادهم.
9. الدم السوري
الدكتور أحمد الطيب - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 19:16
انتقد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، “الصمت الغربي” تجاه الوضع في سوريا، حيث تتواصل حملة القمع الدموية التي يشنها النظام السوري ضد المحتجين منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في منتصف مارس/آذار الماضي، وأدت إلى مقتل 2700 شخص، بحسب تقديرات الأمم المتحدة. وفي إشارة إلى تدخل حلف الأطلسي “الناتو” في ليبيا لإسقاط نظام العقيد معمر القذافي، وعدم اتخاذ موقف مماثل تجاه النظام السوري، قال الطيب إن “الدم السوري ليس أقل كرامة من الدم الليبي”، داعياً الدول التي تدعم النظام السوري وتسانده بأن تكف يدها عن دماء الشعب السوري، نقلاً عن الموقع الإلكتروني لصحيفة “المصريون”. وأعرب شيخ الأزهر خلال استقباله وفداً يمثل كافة طوائف المعارضة السورية، عن ألمه وحزنه الشديدين لما تشهده سوريا من إراقة الدماء. وقال إنه يحزن لمقتل الحيوانات كما ظهر علي الشاشة. وأكد أن الأزهر، الذي وصفه بأنه يمثل ضمير العالم، “لا يستطيع أن يسكت عما يحدث في سوريا منذ بدء انتفاضة الشعب السوري”. وتابع: “موقفنا واضح من إدانة آلة القتل التي يقوم بها الجيش السوري”، مضيفاً أن الأزهر أصدر أكثر من بيان عن الحالة السورية، لكن المؤسسة الدينية المساندة للنظام في سوريا لم يعجبها ذلك وقامت بتوجيه اللوم والعتاب للأزهر. واعتبر الطيب أن ما يحدث في سوريا “مأساة إنسانية لا يجوز شرعاً السكوت عنها”، موجها نداءه إلي النظام السوري بضرورة وقف القتل واستباحة الدماء، لأن “الظلم لا قدم له ولا ساق وهو إلى زوال، فهذه سنة الله، ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون”. ومن جانبهم، عبّر أعضاء الوفد السوري عن شكرهم للأزهر الشريف وشيخه لمساندته للشعب السوري وحرصه على دماء النساء والأطفال ونداءاته المتكررة بالحفاظ على وحدة الشعب السوري وعدم الانسياق وراء مؤامرات التقسيم الصهيونية التي تحاك ضد الشعب السوري. وأعربوا عن أملهم أن يساند الشعب المصري الثوريين في ثورتهم، لأن “الفرحة لن تكتمل إلا بنجاح الثورة السورية”
10. أديب ميالة
السفارة الأميركية - GMT الخميس 22 سبتمبر 2011 19:24
رفضت السفارة الأميركية في دمشق منح حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، تأشيرة دخول لحضور إجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي السنوية ومجموعة الـ 24.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. معارضون سوريون: النظام مسؤول عن قرار ترمب حول الجولان
  2. طائرة بريطانية تهبط خطأ في إسكتلندا بدلًا من ألمانيا
  3. هل خطط القذافي لشن حرب على جبل طارق من المغرب؟
  4. البنتاغون يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك
  5. واشنطن تختبر بنجاح منظومة لاعتراض صواريخ بالستية عابرة للقارات
  6. صفعة جديدة تتلقاها تيريزا ماي
  7. تقرير مولر يتطلب من وسائل إعلام أميركية إعادة النظر بمواقفها
  8. نجاح وساطة مصرية للتهدئة في غزة
  9. الغارات الإسرائيلية على غزة تستهدف مكتب اسماعيل هنية
  10. روسيا تحذر من
  11. الرئاسة التونسية: الملك سلمان يزور تونس الخميس
  12. ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة
  13. هجوم نيوزيلندا: المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يقاضي فيسبوك ويوتيوب
  14. دمشق: الإعلان الأميركي بشأن الجولان اعتداء صارخ على سيادتنا
  15. ترمب يوقع الإعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان
  16. إسرائيل تغير على قطاع غزة
في أخبار