قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تحدثت إيلاف إلى النائب اللبناني عاصم عراجي عن مختلف الموضوعات المطروحة على الساحة، فأشار إلى عدم التناغم بين التيار الوطني الحر والحزب الاشتراكي، كما أكد أن أي تضعضع للنظام في سوريا سيؤثر حتمًا على الحكومة في لبنان.


بيروت: يقول النائب في تيار المستقبل عاصم عراجي لـquot;إيلافquot; إنه بعد إقرار ملف الكهرباء ستتم مناقشته في المجلس النيابي، مع تكلفته العالية جدًا، وسوف يطلعون بالتفصيل كتيار مستقبل على الملف، وسوف يتم النقاش حوله في المجلس النيابي.

ويضيف: quot;كنا نتمنى أن تكون هناك هيئة ناظمة للملف، وفق القانون 462، ومن المفروض أن يكون لها دور أساسي، لانه مع عدم وجودها، لا يمكن المراقبة جيدًا، وكذلك آلية التوزيع والتنفيذ، ونريد ان نعرف على ماذا سيوصلون الكهرباء، وحتى الآن لا تفاصيل، وبالطبع سيحتمل الموضوع الكثير من النقاش.

ولدى سؤاله بأن هناك حديثًا مفاده أن خلاف الحزب الاشتراكي والتيار الوطني الحر سينسحب على انتخابات 2013، هل يرى رئيس الحزب الاشتراكي حليفًا لقوى 14 آذار/مارس في هذه الانتخابات؟ يجيب عراجي: quot;يجب مراقبة موازين القوى في الشرق الاوسط، والوضع في سوريا، هناك أمور كثيرة، ولا يمكن استباق الحكم، على ماذا ستكون الانتخابات النيابية قائمةفي الـ2013، ووضع سوريا سوف ينعكس على الوضع السياسي في لبنان، وعلى صورة التحالفات.

ويضيف: quot;لا تناغم بين التيار الوطني الحر والحزب الاشتراكي، لأن الجنرال عون لديه فوقية في التعامل، وكأنه يقول أنا أو لا أحد، من هنا الاختلاف في وجهات النظر كبيرة بينهما، ولا يوجد كيمياء أو أي انسجام بين الفريقين.

ولدى سؤاله بأن عون رد على جنبلاط بخوض معركة النظام النسبي، هل النظام النسبي سيقر في انتخابات 2013؟ يجيب عراجي: quot;بالنسبة إلى قانون الانتخابات نتمنى أن يكون لدينا وموجودًا في العام 2013، وأن يكون عصريًا وحديثًًا ويناسب كل اللبنانيين، وبالنسبة إلى أي قانون،في ما يتعلقبناكقوى 14 آذار/مارس، يجب أن يكون مدروسًا كي يتلاءم ويتجانس مع الافكار التي ستطرحها قوى 14آذار/مارس، بالنسبة إلى الانتخابات.

ويضيف: quot;للنظام النسبي حسناته وسيئاته، كأي قانون، وعلى الصعيد الشخصي، افضل ان يكون نظامًا يرضي كل اللبنانيين، وليس فقط طرفًا سياسيًا، قانون يستطيع فيه اللبناني ان ينتخب من يريده.

عن الحديث عن فتح حوار بين قوى 14 آذار/مارس والنائب وليد جنبلاط، يقول عراجي: quot;نعرف اننا كنواب لا قطيعة بيننا وبين الحزب الاشتراكي، هناك دائمًا تحاور بين نوابنا وبينهم، وبالطبع جنبلاط ركيزة اساسية في القوى السياسية اللبنانية، ولا مانع من التواصل معه ومع قوى 14 آذار/مارس، ومع الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري، التواصل في وقت من الأوقات قد يفيد البلد كثيرًا.

ويضيف: quot;جنبلاط قال مرات عدة لست في 14 ولا في 8 آذار/مارس، وهو يتخذ مواقف مميزة بينهما، ومواقف يعتبرها قناعة لديه، وأراه وسطيًا، لتعديل المواقف، وفي وقت من الاوقات جرت ضغوطات كثيرة عليه، وما أراه أنه في بعض الحالات يميز نفسه عن قوى 8 و14 آذار/مارس.

وردًا على سؤال ما طبّق على ملف الكهرباء سينسحب على باقي الملفات، ومنها تمويل المحكمة، كيف تعتقد أن هذا الموضوع سيبتّ؟ يجيب عراجي: quot;تمويل المحكمة ملتزمونبه دوليًا، وكل البيانات يجب ان ترضي الاطراف، وكلها تلتزم بالمحكمة الدولية، لا يجب ان يتنصل لبنان من التزاماته لأن لا قدرة لدينا على مواجهة المجتمع الدولي، والمحكمة تمت من أجل تحقيق العدالة، وايقاف الاغتيالات السياسية التي كانت تتم في البلد، ولا ننسى ان المحكمة الدولية هي مدخل إلى العدالة، والعدالة بدورها مدخل إلى الاستقرار، وما اراه اذا الحكومة لم تموِّل المحكمة الدولية فسوف تسبب ازمة كبيرة للبلد، وتدخل لبنان في مواجهة مع المجتمع الدولي.

عن ربط البعض بقاء الحكومة باستمرار النظام في سوريا يقول عراجي: quot;اي تضعضع للنظام في سوريا سيؤثر على الحكومة، لانها من صنع سوريا، ونحن نعرف كيف تألفت، وما أراه هو أن الوضع الحكومي سيتأثر كثيرًا بما يجري في سوريا.

ويضيف: quot;نتمنى ألا يأتينا أي شظايا بما يحدث في سوريا، ويكفينا ما لدينا، وبالطبع لبنان يتأثر بالوضع الإقليمي، ولكن لا أرى تأثرًا الى حد كبير، يممكن ان يؤدي الى تفجير، والشظايا التي قد تردنا لن تؤثر على الوضع الامني.