قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: ردت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند الجمعة عبر موقع تويتر على اسئلة عن مواقف الولايات المتحدة من القضايا الدولية، في تجربة لاستخدام التقنيات الحديثة في الدبلوماسية ستتكرر في الاسابيع المقبلة.

وعادة تنقل نولاند مواقف الولايات المتحدة في لقاءات يومية مع الصحافيين.

وقالت نولاند في بداية جلسة اسئلة واجوبة على تويتر ان quot;وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون جعلت التقنيات الجديدة والتحديث اداة كاملة في سياستنا الخارجيةquot;.

واضافت quot;لدينا مثلا على الشبكات الاجتماعية حوالى 193 حسابا لمشتركين في وزارة الخارجية (...) لدينا اكثر من مئة سفارة تستخدم حسابا على فيسبوك او تويترquot;.

وردت نولاند بعد ذلك في القاعة التي يشغلها عادة الصحافيون من وسائل الاعلام الدولية، على سلسلة من الاسئلة طرحها مستخدمو تويتر من مختلف الدول العالم على الشبكة الاجتماعية بعد ادخال الكلمة المفتاح quot;#اسكستيتquot; (اطرح سؤالا على الخارجية الاميركية).

ويتعلق احد الاسئلة بايران. وقد انتهزت نولاند الفرصة لادانة سياسة الجمهورية الاسلامية في مجال الانترنت من جديد.

وقالت ان quot;ايران جزء من الدول الاكثر تقدما في العالم في عرقلة الانتقال الحر للمعلوماتquot;. واضافت quot;نشعر بقلق عميق من المعلومات الجديدة التي تفيد ان ايران اتخذت اجراءات للحد من الحرية على الانترنتquot;.

وتابعت نولاند ان النظام الايراني quot;يردع الناس عن استخدام الانترنتquot;.

ووضعت الردود التي قدمتها نولاند على شبكة يوتيوب الخاصة بالخارجية الاميركية لكن بعد ساعات من جلسة الاسئلة والاجوبة.

ويمكن ان تجري الخارجية الاميركية تجارب جديدة للربط بين التقنيات الحديثة والشبكات الاجتماعية والدبلوماسية في الاسابيع المقبلة.