قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: حذر خبراء ومحللون سياسييون من احتمال تزايد العنف في العراق في حال عدم توصل قادة البلاد الى وضع حد لخلافاتهم، لكنهم قللوا من احتمال وصول العراق الى حرب اهلية.
وضربت سلسلة من الهجمات الدامية التي استهدفت طوائف محددة خلال الاسابيع القليلة الماضية في أعقاب انسحاب القوات الاميركية من البلاد وسط خلاف سياسي بين الحكومة التي يقودها الشيعة، وشركائهم من السنة.

واثار ذلك مخاوف من اندلاع حرب اهلية تهدد مستقبل العراق وهو الموضوع الذي اصبح متداولا في المناقشات، لكن خبراء اعتبروا ان ذلك غير مرجح اثر تحسن اداء القوات الامنية الى جانب مشاركة كبيرة من العرب السنة في السياسة والمعارضة.
وقال محمود عثمان النائب المستقل في التحالف الكردستاني ان quot;هذا الصراع بين القادة السياسيين سوف يتواصلquot;.

واضاف quot;لكن لحسن الحظ ، فإن الناس هم أكثر مسؤولية من القادة حتى انني لا اعتقد ان هذا احتمال حقيقيquot;، في اشارة الى احتمال اندلاع صراع طائفي.
واضاف quot;لقد فشلوا (القادة السياسيين) في الاختبار (...) فانهم لا يستطيعون حكم البلاد ولا يعيرون اهمية للمصالح الوطنية... وفي العام الماضي ، كان لدينا ما يسمى حكومة شراكة ، ولكن في الحقيقة كانت حكومة في أزمةquot;.

وقال عثمان ان quot;الامن في العراق كان افضل بكثير في مثل هذا الوقت من العام الماضيquot; محذرا في حال quot;تواصلت الخلافات السياسية، فان (الهجمات) سوف تستمرquot;.
وكانت الحكومة العراقية وجهت اتهاما لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي (سني) بالارهاب وذلك بعد وقت قصير من استكمال انسحاب القوات الاميركية في 18 كانون الاول/ديسمبر 2011.

وقاطعت الكتلة العراقية التي ينتمي اليها الهاشمي البرلمان والحكومة الى حد كبير، فيما لجأ الهاشمي الى اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي، ورفض مسؤولوه تسليمه الى بغداد.
وبعد ايام من اندلاع هذه الازمة السياسية، تعرضت البلاد الى سلسلة هجمات دموية أودت بحياة أكثر من 200 شخص، بينها هجمات كبيرة وقعت في 22 كانون الاول/ديسمبر والخامس و 14 من كانون الثاني/يناير.

واستهدف الهجومان الاخيران، شيعة اثناء ادائهم زيارة اربعين الامام الحسين.
ووفقا لجون ديرك الخبير الامني مع مجموعة quot;اي كي ايquot; فان مثل هذه الهجمات التي ينجم عنها عدد مرتفع من القتلى، تشكل تهديدا اكبر لامن العراق من عمليات الاغتيال التي ينفذها متمردون وميليشيات، وذلك بسبب اثارها العاطفية على المجتمع.

وتشير احصائيات مجموعة quot;اي كي ايquot; أن عدد الهجمات في الاسابيع الستة الماضية مثلت حوالي 50 في المئة من الهجمات المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضى، ولكن دريك نبه الى ان هذا الرقم في العام الماضي لم يتضمن الهجمات التي استهدفت اربعينية الامام الحسين.
وأضاف ديرك ومقره لندن quot;يبدو أن العراق يشهد عنفا اكثر، خصوصا ان نظامه السياسي لا يزال هشا ... وإذا كان الناس لديهم ثقة به فانهم سوف يشاركون في حل مشاكلهم ونزاعاتهمquot;.

وتابع quot;اذا كانوا يشعرون أن السياسيين غير فاعلين، وفاسدين وسلطويين ، فإنها سيحاولون وسائل اخرى، واحد هذه الوسائل هي ما تمت تجربتها واختبارها في العراق وهي أساليب القبلية والتي تتنافى مع الدولة والعنفquot;.
وأضاف دريك quot;أنا لا أقول أن هذا سيحدث (حتما)، ولكن اذا كانوا يعتقدون ان ليس في مصلحتهم المشاركة في عملية بناء الدولة ، فانهم يمكن أن يتحولوا ضدهاquot;.

واشار الى ان هذا التحسن في اداء قوات الامن والتي يصل عددها الآن إلى حوالي 950 الف، اصبح امرا معترفا به على نطاق واسع وان هذه القوات اصبحت اكثر كفاءة وتوحد عما كانت عليه بين عامي 2005 و2008، مما يجعل اندلاع حرب اهلية غير مرجحquot;.
وقتل في تلك السنوات اثر العنف الطائفي عشرات الآلاف ولم ينخفض العنف الا بعد زيادة عديد القوات الاميركية والتعاون مع القبائل السنية.

وكانت قوات الشرطة العراقية في ذلك الوقت مخترقة من قبل المليشيات الشيعية، لكن المسؤولين العراقيين اليوم يسلطون الضوء على ضباط مثل نزهان فالح الجبوري الضابط السني الذي قام باحتضان انتحاري قبل ان يفجر نفسه وسط زوار شيعة جنوب البلاد.
ويعتمد ما يحدث في المستقبل على ما تقرره الاقلية العربية السنية الكبيرة في العراق التي حكمت البلاد حتى الاطاحة بالرئيس المخلوع صدام حسين في 2003.
ويقول رانج علاء الدين وهو شريك بارز في مجموعة quot;سيرتاس انتلجنسquot; لاستسشارات المخاطر ان quot;امكانية بلوغ حرب اهلية (..) غير مرجح لان كبار ممثلي العرب السنة في البلاد ليست لهم مصلحة في اللجوء إلى العنف أو العودة الى التعاون مع تنظيم القاعدة في العراقquot;.

واشار علاء الدين الى ان quot;ابرز قادة زعماء السنة يتنافسون على السلطة من خلال السياسة والانتخاباتquot; في حين أن quot;الجماعات المتطرفة تسعى إلى اشعال النزاع الطائفي، والسنة ببساطة لن يدخلوا في حرب هم خاسروها من البداية.quot;
واضاف ان quot;السنة ليس لديهم نفس القدرة التنظيمية وهم منقسمون فيما بينهمquot; في حين ان quot;الشيعة يسطيرون على مؤسسات الدولة الامنية ويملكون مليشياتهم القويةquot;.