قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خرج علي عبدالله صالح quot;مرفوع الراسquot; من اليمن، وذلك تحت الضغوط الاقليمية والدولية وبعد ان حصل على افضل صفقة ممكنة.


دبي: بعد سنة من الاحتجاجات يخرج الرئيس علي عبدالله صالح البراغماتي المحنك quot;مرفوع الراسquot; من بلاده التي حكمها 33 عاما، وذلك تحت الضغوط الاقليمية والدولية وبعد ان حصل على افضل صفقة ممكنة، الا انه قد لا يكون انتهى سياسيا.

واتجه صالح للمفارقة الى الولايات المتحدة الدولة التي تحمل لواء الدفاع عن الربيع العربي، وذلك فقط بعد ان حصل على ما يشبه صك براءة من البرلمان السبت عبر حصانة كاملة.

وقال المحلل السياسي اليمني علي سيف حسن لوكالة فرانس برس quot;انها نهاية علي عبدالله صالح كرئيس جمهورية، اما دوره السياسي فمرتبط بالتطورات السياسية في المرحلة المقبلةquot;.

والى جانب الضغوط الكبيرة التي مورست عليه من قبل دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، قد تكون براغماتية صالح المعهودة ساهمت في تخليه عن السلطة في النهاية.

وقال حسن ان quot;علي صالح براغماتي بامتياز، يعرف انه حصل على افضل ظروف تسوية. الرجل خرج محصنا كما ولدته امهquot; مذكرا بانه وقع على اتفاق انتقال السلطة، اي المبادرة الخليجية في تشرين الثاني/نوفمبر، الى جانب العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز.

وصالح الذي وصف حكم اليمن بانه quot;رقص على رؤوس الثعابينquot;، مناور بارع عرف كيف يماطل طيلة اشهر بدون ان يوقع على المبادرة الخليجية ودون ان يرفضها، وبعد ان اشترط الا يوقع شخصيا عليها، عاد ووقع في الرياض ليظهر كquot;المنقذquot; بحسب مراقبين.

حتى ان خصمه اللدود محمد سالم باسندوة رئيس حكومة الوفاق الوطني، ناشد النواب حتى بكى ليمنحوا صالح الحصانة quot;من اجل مستقبل اليمنquot; بالرغم من غضب الشباب المحتجين.

ومساء الاحد، طلب صالح الصفح من شعبه وقال انه يتوجه الى الولايات المتحدة لكنه سيعود ليقود حزبه، المؤتمر الشعبي العام.

وبحسب حسن، فان الدور السياسي لصالح quot;يبقى مفتوحا على الاحتمالات، ويعزز هذه الاحتمالات حماقات خصومهquot;.

بدوره، اعرب المحلل في معهد بروكينغز في الدوحة ابراهيم شرقية عن اعتقاده بان صالح quot;لم ينتهquot; بعد.

وقال quot;اعتقد انه انتهى على المدى المنظور، لكن ما تركه من ارث يؤسس ارضية للنقاش مستقبلا حول علي عبدالله صالح، وهو بالتأكيد سيبقى جزءا من الخطاب السياسي والنقاش في المستقبل. قد يكون انتهى مرحليا فقطquot;.

وبحسب شرقية، فان الحصانة التي حصل عليها صالح قد لا تعني شيئا امام المحاكم الدولية، كما انه سيبقى الحق quot;للضحاياquot; في طلب تعويضات، سيما ان قوات صالح متهمة بقتل عشرات المحتجين.

لكن بكل الاحوال، تفتح مغادرة صالح الباب امام اجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة بشكل سلس في 21 شباط/فبراير. وبحسب شرقية فان التركيز الآن quot;سيكون على الانتخابات والمرحلة الانتقالية وعملية التنمية وانهاء التظاهرات وليس على علي عبدالله صالحquot;.

ويرى شرقية ان الضغط الدولي هو السبب الرئيسي لتخلي صالح في النهاية عن السلطة اضافة الى انه quot;حقق ما كان يصبو اليه في المرحلة الاخيرة من الازمة وهو الخروج المشرف من الازمةquot; خصوصا من خلال الحصانة.

وصالح هو quot;الرئيس الوحيد من دول الربيع العربي الذي حقق خروجا مشرفاquot; بحسب شرقية، فهو لم يقتل مثل القذافي ولم ينف مثل بن علي ولن يحاكم مثل مبارك.

وغابت مظاهر الابتهاج عن اليمن بعد مغادرة صالح. فالمعارضة دخلت معه في تسوية سياسية وابناؤه ما زالوا يمسكون بالمناصب العسكرية والامنية الحساسة.

اما الشباب المعتصمين في الساحات فقالوا انهم لن يحتفلوا الا quot;عند محاكمتهquot;، ووعدوا بالاستمرار في التظاهر على الاقل حتى اجراء الانتخابات الرئاسية.

وقال القيادي في المعارضة محمد قحطان لوكالة فرانس برس quot;بالتاكيد هي نهاية صالحquot; معتبرا ان تصويت البرلمان ونواب حزب صالح على تزكية نائبه كمرشح توافقي للانتخابات المقبلة quot;هو تصويت ايضا على ابعاد صالحquot;.

واذ لم يستبعد عودة صالح الى البلاد quot;كمواطن عاديquot;، قال قحطان انه لا يتوقع ان يعود الى السلطة.

وبحسب قحطان القيادي في التجمع اليمني الاصلاح (اسلامي)، ابرز احزاب المعارضة، فان صالح quot;حصل على شروط جيدة جدا لان التسوية حصلت بالتفاوض، ولان المعارضة لم تدفع بالامور الى الحافة وقبلت بالتسوية خوفا على البلد وللحفاظ على القليل المتبقيquot;.

اما ابناء صالح واقاربه، فاشار الى ان دورهم سيتحجم مع اعادة هيكلة القوى الامنية وخصوصا مع اخراج الحرس الجمهوري الذي يقوده احمد علي عبد الله صالح من صنعاء.

وبكل الاحوال، فان حزب صالح الذي يملك غالبية في البرلمان لن يختفي على ما يبدو بين ليلة وضحاها، وقد يجد مداخل كثيرة للعب دور كبير في اليمن.

وقال علي سيف حسن ان quot;الاتفاق السياسي اغلق باب الصراع في صنعاء، لكنه فتح الباب على مصراعيه امام ازمات سياسية كبرى مثل الجنوب (حيث الحراك المطالب بالانفصال) وقضية الحوثيينquot;، المتمردون الشيعة في الشمال.

وبحسب المحلل، فان لحزب صالح quot;موقعا كبيراquot; في هذين الملفين.

لكن دور صالح في الحزب يبقى مفتوحا على كل الاحتمالات، خصوصا مع التفاف عدد كبير من شخصيات الحزب حول نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي. لكن في النهاية، يرى حسن يرى ان صالح quot;خرج مرفوع الرأسquot;.

اما شرقية فيذكر بان quot;اليمن لم يشهد مجازر على نطاق واسع كليبيا مثلا، ولم يخرج صالح بحمام دم حقيقي، وهذا امر ايجابي يحسب لهquot;.

اعتصامات للمطالبة باقالة اخ غير شقيق للرئيس اليمني

اعتصم عسكريون يمنيون الاثنين للمطالبة باقالة قائد القوات الجوية اليمنية والاخ غير الشقيق للرئيس اليمني علي عبدالله صالح، بحسبما افادت مصادر عسكرية.

واعتصم جنود وضباط في قاعدتين جويتين في العاصمة اليمنية صنعاء وفي كبرى مدن الجنوب عدن ضد اللواء محمد صالح الاحمر.

وتجمع المئات من ضباط وطياري قاعدة الديلمي الملاصقة لمطار صنعاء امام منزل نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يمسك بالصلاحيات التنفيذية في البلاد.

وتاتي هذه الاعتصامات غداة مغادرة الرئيس علي عبدالله صالح الى الولايات المتحدة، وقد هدد المعتصمون بنصب خيام في مكان اعتصامهم الى ان تتم اقالة اللواء محمد الاحمر.

وذكرت مصادر عسكرية ان جنديا رمى بحذائه باتجاه اللواء الاحمر بينما كان يلقي خطابا في قاعدة الديلمي ما تسبب بمواجهات في القاعدة.

وتدخل الحرس الجمهوري الذي يقوده نجل الرئيس اليمني احمد واستخدمت قواته الرصاص المطاطي وخراطيم المياه ما تسبب بجرح خمسة جنود، بحسب المصادر نفسها.

وتسببت هذه الحادثة بتوتر في قاعدة العند الجوية في عدن اذ نظم جنودها اعتصاما للمطالبة باقالة الاحمر.

وكذلك قام رجال قاعدة طارق بمدينة تعز، جنوب صنعاء، بالاعلان عن اقالة قائدهم الذي يتهمونه بالفساد وعينوا ضابطا آخر مكانه، بحسبما افاد ضباط.

وقامت قوات الحرس الجمهوري بتطويق القاعدة واعتقلت ستة جنود بحسب الضباط.