قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: قالت نائبة إيطالية إن quot;الفيديو الذي يصور سجناء كانوا من الموالين للقذافي محتجزين، وهم يحملون الأصفاد في أقفاص حديقة حيوان ليبية، وقد أُرغموا على أكل العلم الليبي أمام جمهور ساخر وشاذ، يعكس ليبيا مصطفى عبد الجليل الجديدة الدموية والمتطرفةquot;.

وفي تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء رأت النائبة في حزب شعب الحرية بزعامة سيلفيو برلسكوني، سعاد السباعي أن مصطفى quot;عبد الجليل لم ينس الطرق القديمة المستخدمة مع المنشقين، وهذه الصور مع الأسف الشديد، ترمز إلى فشل كل الذين دأبوا على إدانة هذا الخطرquot;.

وأردفت quot;لقد اختفت ليبيا من الأخبار الدولية، كما أعتقد أنها اختفت كذلك من حيث اهتمام كثير من المؤسسات الحقوقية، وبشكل خاص الإيطاليةquot;، التي quot;فقط عند رؤيتها مشهدًا من هذا القبيل تمزّق ملابسها، ومن ثم تعود إلى حجرها، خوفًا من سيدهاquot;، مشيرة إلى أنها quot;الطيبة المعتادة في الصالونات الراديكالية الأنيقة، والتي لا تلحظ أي شيء لأنها تتبع مصالح الأقوياءquot;.

وتساءلت السباعي quot;أين هي قناة الجزيرة اليوم، التي كانت تسعى جاهدة في الأمس إلى تظهر موتى لا وجود لهم لإدانة القذّافي أمام عيون العالم؟quot;، وتابعت quot;هذه هي ليبيا عبد الجليل الجديدة، ليبيا العلم السلفي، الذي كان يرفرف منتصرًا في بنغازيquot;.

وختمت بالقول quot;سأرفع شكوى إلى محكمة العدل الدولية، وسوف أسعى مع زملاء آخرين في حزبنا إلى سؤال وزير الخارجية جوليو تيرسي حول ما يحدث في ليبياquot;، لأنه quot;في ظل صمت يصم الأذان، تقع مجزرة تجد في هذه الصور تأكيدًا لا يمكن دحضهquot;.