قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

رانغون: أعلن مصدر في الرابطة الوطنية للديموقراطية ان الحزب اعاد انتخاب اونغ سان سو تشي رئيسة له في اليوم الاخير من مؤتمره العام. وقال المصدر انه اعيد انتخاب اونغ سان سو تشي على رأس اكبر احزاب المعارضة في بورما باجماع اعضاء اللجنة المركزية للحزب الحاضرين والبالغ عددهم 120، موضحا انه لم يكن هناك اي مرشح آخر ينافسها.

ويعقد مندوبو الحزب البالغ عددهم 850 منذ الجمعة في رانغون اول مؤتمر عام في تاريخ الرابطة، قبل سنتين من الانتخابات التشريعية التي تتمتع بفرص كبيرة للفوز فيها. واعترفت اونغ سان سو تشي في خطاب السبت بانه على الحزب تحديد استراتيجية وطي صفحة العمل السري وكذلك تجاوز quot;النزاعاتquot; الداخلية فيه.

واكدت مجددا الاحد quot;من المهم جدا ان نبقى موحدين في الوقت الحاليquot;. واضافت quot;اريد ان اطلب منكم الا تسمحوا لمشاعركم الشخصية بتعريض مستقبل البلاد للخطرquot;. وتابعت quot;علينا ان ننتهز الفرصة المتاحة لنا والا لن يكون الامر خسارة للرابطة الوطنية للديموقراطية وحدها بل لكل البلادquot;.

ورغم شعبيته الواسعة في بورما، يشكك خبراء في مدى استعداده لقيادة البلد الفقير الذي يعاني من مشاكل في انظمته الاقتصادية والتعليمية والصحية بسبب فساد المجلس العسكري الحاكم. ويتوقع ان يفوز الحزب في الانتخابات العامة التي ستجري في 2015 اذا جرت بنزاهة وحرية.