قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة: دعت منظمة التعاون الاسلامي السبت الى اطلاق سراح المطرانين المخطوفين في سوريا من quot;دون اي شروطquot;.

واعرب الامين العام لمنظمة التعاون اكمل الدين اوغلى في بيان، عن استيائه quot;الشديد لتواصل احتجاز المطرانينquot; يوحنا ابراهيم وبولس يازجي، اللذين جرى اختطافهما من قبل مسلحين في شمال سوريا الاثنين الماضي.

واكد quot;ضرورة الافراج الفوري عنهما، واطلاق سراحهما دون اي شروط، لان مثل هذا التصرف يتنافىquot; مع الاسلام وquot;المكانة التي يوليها لرجال الدين المسيحي الذين عاشوا معززين مكرمين في ربوع بلاد الاسلامquot;.

وقد تعرض مطران حلب للروم الارثوذكس بولس يازجي ومطران حلب للسريان الارثوذكس يوحنا ابراهيم للخطف في قرية كفر داعل في ريف حلب.

ولقيت عملية خطف المطرانين تنديدا دوليا واسعا ودعوات للافراج الفوري عنهما، لا سيما من البابا فرنسيس.

وتؤكد مصادر المطرانيتين في حلب ان المطران يازجي، وهو شقيق بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، والمطران ابراهيم لا يزال قيد الاحتجاز منذ خطفهما الاثنين بينما كانا يؤديان مهمة انسانية.

وكانت مصادر في الكنيستين افادت الثلاثاء ان شخصا كان برفقة المطرانين، اكد ان الخاطفين هم quot;من الشيشانquot;.

لكن المرصد السوري لحقوق الانسان اعلن ان المنطقة التي حصلت فيها عملية الخطف تشهد نشاطات لمقاتلين من داغستان.

ويشكل المسيحيون وغالبيتهم من الارثوذكس خمسة بالمئة من عدد سكان سوريا البالغ 23 مليون نسمة، وبقوا في شكل عام في منأى عن النزاع المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011.