قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أستقبل المتظاهرون المعارضون للرئيس المصري محمد مرسي، خطابه بالكثير من السخرية، والإنتقادات، وهتفوا quot;إرحل.. إرحلquot;، وquot;الشعب يريد إسقاط الإخوانquot;.


nbsp;القاهرة: اشتعلت المواجهات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري محمد مرسي في عدة محافظات. وأحرق محتجون مقراً لحزب الحرية والعدالة، بمحافظة الشرقية مسقط رأس مرسي، كما أصيب العشرات في تلك المواجهات، وأحرق المحتجون ممتلكات خاصة بقيادات الإخوان.

المعارضون يستقبلون خطاب مرسي بـquot;إرحلquot;

وأصدر مرسي في خطابه بمناسبة العام الأول من ولايته، عدة قرارات، منها: تشكيل وحدة خاصة لمكافحة البلطجة وأعمال الشغب. وتشكيل لجنة مستقلة لإجراء التعديلات الدستورية المقترحة، من كافة الأحزاب التي تختار رئيساً من بينها، لجمع التعديلات الدستورية وتقديمها كمقترح من الرئيس للبرلمان. وتشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية تعمل على إعداد الإجراءات التي تعمل على المصالحة بين جهات الدولة المختلفة، والتوافق على محاور العمل الوطني الفترة المقبلة بما يعلي مصلحة الوطن.

كما كلف مرسي الوزراء والمحافظين بإقالة كافة المتسببين في الأزمات التي تتعرض لها المواطنين خلال اسبوع. الزام المحافظين والوزراء بتعيين مساعدين لهم من الشباب اقل من 40 عاما خلال 4 اسابيع، وسحب تراخيص كل محطات البنزين التي امتنعت عن استلام حقها وتوزيعه على المواطنين، وتكليف وزارة التموين باستلام محطات الوقود التي تمتنع عن العمل.

وإتهم مرسي العديد من رجال الأعمال التابعين للنظام السابق، ونقيب الصحافيين الأسبق مكرم محمد أحمد، بالوقوف وراء الثورة المضادة، وتساءل عن سبب عدم وضع اللواء محمود وجدي، وزير الداخلية الأسبق، ضمن المتهمين في موقعة الجمل، وأضاف أن quot;حسن عبد الرحمن رئيس مباحث أمن الدولة الأسبق يعتبر نفسه الآن من الثوارquot;،

واتهم رجال الأعمال أصحاب القنوات الفضائية بالفساد، وتسليط قنواتهم ضد النظام، وقال: quot;محمد الأمين بيعمل إيه؟ متهرب من الضرائب وبدل ما يدفعها بيسلط علينا القناة بتاعته، وأحمد بهجت عليه 3 مليارات جنيه للبنوك وبيسلط علينا القناة بتاعتهquot;. ويمتلك الأول قنوات quot;سي بي سيquot;، والأخير قنوات quot;دريمquot;، مشيرا إلى أن هذه القنوات الفضائيات تستضيف quot;مطلوب للعدالة مثل أحمد شفيق، معادي لمصر مثل محمد دحلانquot;.

المعارضة: مرسي لم يقدم جديداً

واعتبرت المعارضة أن خطاب مرسي لم يقدم جديداً، بل ساهم في زيادة الاحتقان بالشارع، ووصفت داليا زيادة، مدير مركز بن خلدون للدراسات الإنمائية، الخطاب بأنه quot;طويل جداً، ومحبطاً ومخيباً لآمال أغلب المواطنين الذين كانوا يتطلعون إلى سماع حلول عملية للمشاكل اليومية التي يواجهونها بسبب فشل النظام الحاكم وحكومته في إدارة شئون البلادquot;.

وأضافت في بيان لها تلقت إيلاف نسخة منه، إن quot;اعتذار الرئيس واعترافه بتحمل المسؤولية خمس مرات هو أمر طبيعي ولا يحتاج إلي ١٥ مليون، ويجب أن يتبع هذا الاعتراف بأفعال تثبت أن الحكومة بالفعل على قدر المسؤوليةquot;.

وأوضحت أن quot;كلام الرئيس حمل الكثير من المغالطات والمتناقضات، منها على سبيل المثال لا الحصر: الحديث عن جهاز الشرطة الذي لا ينام، وفي نفس الوقت الذي اعترف فيه الرئيس بأن البلطجية في كل مكان وذكر بعض منهم بالاسمquot;، وطالبوه quot;بالقبض فوراً على هؤلاء البلطجية وإعادة الأمن للشوارعquot;.

وأضافت: quot;شكر الرئيس مرسي محافظ الأقصر لأنه قدم استقالته استجابةً للمتظاهرين ضده، ومن الأولى أن يتخذ الرئيس من هذا الموقف الذي أثنى عليه مثلاً ويقدم هو نفسه استقالته فوراً استجابة لاعتراض ملايين المواطنين عليهquot;. وتابعت: quot;أدعى الرئيس أنه لم يتعرض للحقوق والحريات، ونحن نتساءل: ماذا عن كل الاعتقالات التي تمت في حق رجال الإعلام والمتظاهرين والقنوات التي أغلقت، والمرأة التي همشت، والقوانين التي يتم طبخها حالياً لتقييد المجتمع المدني؟quot;.

وأعتبرت أن quot;كل الوعيد والتهديد للمعارضين بأن مكانهم سيكون السجن أمر غير مقبول ويمهد لتأسيس ديكتاتورية جديدة وهذا أمر مرفوض تماماً في مصر الثورةquot;.

ارحل...ارحل

ورد المتظاهرون في ميدان التحرير بالهتاف ضد مرسي عقب الخطاب، وقالوا: quot;إرحل.. إرحلquot;، quot;الشعب يريد إسقاط الإخوانquot;، quot;1-2 الجيش المصرى فينquot;، ورفع بعضهم الأحذية أمام شاشات العرض، أثناء الخطاب.
وتظاهر المئات في ميدان القائد إبراهيم، الذي يعتبر ميدان الثورة بالإسكندرية، وهتفوا quot;ارحل يا مرسىquot;، quot;إرحل يعني أمشي يا اللي مبتفهمشيquot;، quot;يسقط حكم المرشدquot;، وquot;يوم 30 العصر .. الثورة هتحكم مصرquot;، quot;يوم 30 العصر.. هنكون في القصرquot;، quot;يوم 30 يونيو.. عليك الدورquot;.

احراق المقرات

فيما اشتعلت بعض المحافظات بأعمال العنف، وأحرق محتجون النار في مقر حزب الحرية والعدالة بمدينة فاقوس بمحافظة الشرقية، مسقط رأس الرئيس مرسي، كما أحرقوا صيدلية مملوكة للقيادي الإخواني الدكتور فريد إسماعيل، ومنعوا سيارات المطافئ من إخماد النيران. وحاصر المئات منزل إسماعيل، وحاولوا إحراقه، في ظل غياب تام لجهاز الشرطة.

ووقعت إشتباكات دامية بين معارضون ومؤيدين للرئيس أمام مقر محافظة الشرقية، وأصيب نحو سبعين شخصاً، منهم 24 بطلقات الخرطوش، كما أصيب ضابط شرطة، كما وقعت إشتباكات مماثلة في مدينة الزقازيق، بالقرب من منزل الرئيس محمد مرسي، وأصيب نحو عشرة أشخاص.
.
كما وقعت مصادمات بين مؤيدين ومعارضين للرئيس في ميدان الشهداء بمدينة الإسكندرية، أسفرت عن إصابة نحو 13 شخصاً.

وفي المنوفية أصيب 15 شخصاً، في مصادمات بين معارضين ومؤيدين، إستخدم فيها الطرفان مسدسات الخرطوش، والأسلحة البيضاء، وتبادلا القذف بالحجارة.

قتلى ومصابين

وشهدت مدينة المنصورة، أمس مواجهات دامية بين مؤيدين ومعارضين لمرسي، أسفرت عن مقتل شخصين، من أعضاء جماعة الإخوان المسلمون، وإصابة نحو 243 آخرين، وعرض صفحة حزب الحرية والعدالة لقطات فيديو للإشتباكات، قالت فيها أن البلطجية هاجموا المصلين في مسجد الجمعية الشرعية.

وقدرت وزارة الصحة المصرية، حصيلة الإصابات والوفيات في المواجهات التي شهدتها مصر، أمس الأربعاء، بين مؤيدي ومعارضي مرسي، بحالة وفاة واحدة، و 298 مصابًا بينهم 243 مصابًا بمحافظة الدقهلية، و53 مصابًا بمحافظة الشرقية، ومصابان بمحافظة الغربية، إضافة إلى حالة وفاة واحدة بمدينة المنصورة.

وقال الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة، إن 47 من المصابين خرجوا من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج وتحسن حالتهم، فيما يتبق251 مصابًا تحت العلاج بمستشفيات المنصورة الدولى وطلخا والرمد بالمنصورة والزقازيق الجامعي وطنطا الجامعي وطوارئ المنصورة.
nbsp;