انتقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشدة اليوم الرئيس المصري محمد مرسي من دون ذكر اسمه، لموقفه الداعم للثورة السورية ضد نظام الأسد واتهم الاخوان المسلمين بقيادة حرب طائفية في المنطقة، وحذّر من أن السلاح الذي يجهز به المعارضون السوريون بدأ يترسب إلى دول المنطقة ورسم صورة قاتمة للاوضاع في المنطقة.


لندن: هاجم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في كلمة له اليوم في بغداد خلال احتفال لمناسبة ولادة الإمام الثاني عشر لدى الشيعة المهدي المنتظر، ما أسماها بدعوات quot;رئيس دولة كبيرةquot; في إشارة إلى الرئيس المصري محمد مرسي لدعوته إلى الذهاب للقتال في سوريا... وحذره قال إن quot;إشاعة العنف ونصرة الارهاب واصدار الفتاوي التكفيرية ستلتف عليكمquot;. وطالب الأزهر بالارتقاء إلى مستواه التاريخي والوقوف بوجه التطرفquot;.
nbsp;وناشد المرجعيات الدينية وعلماء الأزهر إلى التحرك تجاه ما يجري من أحداث في المنطقة وايقاف ما وصفه بالحريق الهائل quot;بسبب دعوات التكفير ومناصرة الإرهابquot;. وقال quot;نتوجه لعلماء المسلمين والأزهر الشريف والمرجعيات الدينية في النجف وايران وكل المراجع أن يتحركوا ويقولوا كلمتهم التي توقف الحريق الهائل الذي يلتهم الارواح والبلدان ونحن لا ندري إلى اين نمضيquot;.

وشدد على ضرورة إنهاء الاقتتال في سوريا... مضيفًا quot;قلناها مرارًا، بأن الجميع سيخسر في الازمة السورية لأنها ستتحول إلى قضية مذهبيةquot;. وحذر من ردة فعل قوية في حال استمرار المتطرفين بسياستهم في المنطقة. وأبدى المالكي استغرابه من quot;ان رئيس دولة كبيرة يقول اذهبوا وقاتلوا في سوريا انتم مجازون، واسمع من فقهاء بوجوب قتل الشعية وهذا شيء غريب quot;. وقال quot;لماذ هذا التحشيد والعلانية في قتلهم وماذ تنتظرون عندما يذبح الشعب السوري ام عندما تمزق سوريا إلى دويلات ومن المنتفع من هذه الظاهرة .. لماذا جيشتم الجيوش؟quot;.

وخاطب الداعين للقتال في سوريا ضد نظام الأسد قائلا quot;قفوا عند حدودكم لانكم لم تقرأوا التاريخ ولم تعرفوا المستقبل. إن دعم المتطرفين سيرتد عليكم، وهذا هو الارتاد في مصر وتركيا وفي كل بقعة وقد قلنا ادخلو في حل سلمي في ازمة سوريا واتركوا التحشيد والسلاح لانكم لا تجنوا شيئا لانها كرة ثلج تكبر وهي الان تكبر وتكبر اكثرnbsp; ولن تتوقف الا ان يراجعوا مواقفهمquot;.

واوضح المالكي انه سبق وقال إن السنين تمضي ولم تسقط سوريا quot;واننا سنكون مع الشعب السوري فيما يريد ولكن ليس عبر التجهيز والتسليح وليس عبر التنافس في من يقدم سلاحا اكثرquot;. وقال انكمquot;تعرفون ان السلاح الذي تجهز به العصابات في سوريا يصل إلى العراق وتستخدمه عصابات النظام السابق والقاعدة في العراق وفي لبنانquot;.

واضاف قائلا quot;ان ما نمر به، يمثل انتكاسة وأن الانسان يامل ان يكون في بطن الارض وليس على ظهرها مما يراه من المسلمين بحق بعضهم الاخرquot;. وأشار إلى ان quot;ما يمر به بلدنا حينما تنتشر فيه الظاهرة الغريبة والتي هي ليست من اخلاق شعبنا وهي ظاهرة القتل على الهوية والاستهداف والجريمة التي يتعرض لها اتباع آل البيت (الشيعة) بالدرجة الاولى في الاسواق والساحات والمساجد والحسينيات ومن عربهم وكردهم وتركمانهم تجعلنا نتساءل من الذي غذاهم بهذا الحقدnbsp; ومن اين جاءت هذه الافكار؟quot;.

وحول موقف الأزهر من الفتنة الطائفية، قال المالكي quot;إننا نعرف اذا كان كلام يوسف القرضاوي (رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) موجّه نحو العراق وسوريا وغيرها، لماذا ينزلق الأزهر الشريف الذي عرف بتأريخه الوسطي عبر التاريخ، وهو الأول بالاعترافnbsp; بالمذاهب الخمسة، ان ينزلق بهذا المنزلق وماذا بقي لنا ان انزلق الأزهر ننتظر منه ان يقول كفوا ..لا ان يصرحnbsp; تصريحا يؤجج النار واكثر؟quot;.
وقال quot;بصراحة كنا نحترم الاخوان المسلمين ونتعامل معهم واذا بهم يقودون الحرب الطائفية مالذي يحصل هل نحن في غلفة والان وعينا على الحقائق؟ الاخوان المسلمون الذين احببناهمnbsp; تصدر هذه الكلمات بان الشعية انجاس وهذه ينتظر من حركة لها عمقها وتاريخها فهل خرج احدهم ودان هذا المنطق؟quot;.nbsp;

وتساءل المالكي quot;هل كنا في غفلة والآن وعينا على الحقائق الإخوان المسلمين الذين أحببناهم، تصدر منهم هذه الكلمات التي يقولون فيها على 300 مليون مسلم شيعي انهم انجاس وارجاسquot;. وحذر الاخوان المسلمين قائلًا quot;لم تقرأوا التاريخ ولم تعرفوا المستقبل انها عملية ارتدادية إشاعة أجواء الارهاب ودعم القاعدة والنصرة والمتطرفين سيرتد عليكمquot;.nbsp;nbsp;
وناشد جميع علماء المسلمين وبالذات الأزهر الشريف والمرجعيات الدينية في النجف وايران وفي اي مكان تصدى فيه مرجع إلى التحرك وقول الكلمة quot;التي توقف الحريق الهائل الذي يلتهم الارواح والبلدانquot;.
nbsp;
وخاطب المالكي الشركاء في العراق قائلا quot;غدًا سيخرج العراق من البند السابع كما خرجت القوات الدولية التي احتلتنا، وهذا يعني أن بلدنا اصبح مهيأ بكل المعايير، اتركوا التنافس وتعالوا إلى عراق مقدم على طبق من ذهب والتخلص من كل التبعات التي خلفها النظام السابقquot;. ودعاهم إلى ترك الطائفية الحمقاء quot;والتوجه إلى بناء بلدنا على اساس الدستور والمصالح المشتركة وومعرفة الخطورة التي نتعرض لها وان ندخل على خط الفتنة مهدئين ومسكنيين لهاquot;.
ودعا الجميع إلى quot;طاولة الحوارquot; كشركاء في البلد وتحت مظلة الدستور وقال quot;اتركوا الارتباط باجندات خارجية والاخرين لانه لا توجد دولة تقدم مصلحة اي دولة على حساب مصالحها لانه لهم حساباتهم ولهم اوهامهم لماذا تكونوا مادة في اوهامهم وحساباتهم؟quot;.
واكد المالكي ان quot;العراق سيخرج اقوى حينما ترفع عنه احكام البند السابع القاسية التي أضرته كثيرًا واضرت بسيادتهquot;.
nbsp;nbsp;