قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول: اعلنت صحيفة ملييت التركية اليوم الاثنين ان مصورها الذي كان محتجزا لدى جماعات متطرفة في سوريا منذ اسابيع وافرج عنه الاحد، تمكن من العودة الى تركيا. وقال بنيامين ايغون لوسائل الاعلام التركية بعد عودته الى بلده quot;كل ليلة كنت احلم بانه اطلق سراحي. لا اصدق انني اصبحت حراquot;.

واضاف quot;اعتقد ان الجماعات المرتبطة بالقاعدة متورطة في خطفيquot;. وقال ان الجهاديين الذين خطفوه هددوا quot;بتقطيعه ارباquot;. واضاف ان احد المسلحين قال له انه quot;سيتم اعدامه اما باطلاق النار عليه او بتقطيعه ارباquot;.

وردا على سؤال حول ما اذا كان الخاطفون طلبوا فدية، قال quot;لم اكن على علم باي شيء. لقد اغمضوا عيني طوال الوقت. ولم يكونوا يزيلون العصابة عن عيني الا عند ذهابي الى الحمام. ولم يتم ابلاغي بشيءquot;.

وقالت الصحيفة ان الصحافي افرج عنه الاحد وتمكن من عبور مركز جيلفه غوزو (الريحانية) السوري التركي مع مجموعة من افراد القوات الخاصة التابعة للاستخبارات التركية الذين توغلوا حوالى عشرين كيلومترا داخل الاراضي السورية لتسلمه.

وكانت وكالة انباء الاناضول اعلنت امس نقلا عن مصادر تركية الافراج عن الصحافي. والمصور الصحافي الذي يعمل لحساب صحيفة ملييت فقد قبل اسابيع عدة ولم تتلق الصحيفة اي معلومات عنه. وتظاهر نحو مئة صحافي الاحد في اسطنبول مطالبين باطلاق سراحه.

وقتل 27 صحافيا يغطون الحرب في سوريا منذ بداية النزاع في آذار/مارس 2011، كما قالت منظمة مراسلون بلا حدود. كما خطف حوالى ثلاثين آخرين. وتصنف المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الانسان سوريا بانه البلد الاخطر على الصحافيين.