قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إن كل سوري أو عربي أو أجنبي عاش في سورية لفترة من الزمن، طبعا في فترة حكم عائلة الأسد وحزب البعث، يعرف طبيعة النظام السوري البوليسية وجرائمه ضد الانسانية، فهو لا يتردد حتى على قتل أقرب الناس له طالما الأمر يحفظ له عرشه و يجنبه المخاطر الخارجية، الحوادث الماضية والقريبة أكبر شاهد على ما نذهب إليه.

التفجيرات التي تمت البارحة في العاصمة دمشق وبالتزامن من وصول الدفعة الأولى من وفد الجامعة العربية لمتابعة المبادرة العربية على الأرض، لها أكثر من دلالة وأكثر من رسالة، يريد النظام السوري إيصالها إلى العالم الخارجي من جهة وإلى الداخل السوري من جهة أخرى.

القاعدة في سوريا، هكذا وبدون مقدمات سمع الجميع من الاعلام الرسمي للنظام السوري ان quot;القاعدةquot; تقف خلف تفجيرات دمشق. لكننا نحن السوريين كنا نتابع الاعلام المرئي للنظام منذ يومين على انه يمرر خبرا في شريطه الأخباري، بانه تلقى معلومات من quot;الشقيقةquot; لبنان على ان هناك عناصر من القاعدة تسللت عن طريق لبنان إلى سورية، هذه الفبركة المخابراتية الاعلامية، مهددت لصنع هكذا عملية ارهابية اجرامية بحق السوريين الأبرياء الذين قتلوا في هذين الإنفجارين. مخابرات النظام المتزاكي واعلامه المستهتر، اعتقد انه أذكى من العالم عندما ألصق التفجيرات بالقاعدة، وأبدى غباءا منقطع النظير عندما إعلن عن إكتشاف من يقف خلف هذه التفجيرات، لان هذا النظام معروف عنه انه لا يكتشف أي جريمة تقع على أرضه إلا بعد مرور سنوات عدة، والأمثلة كثيرة في هذا الإتجاه، على سبيل المثال لا الحصر، أحداث 12 آذار 2004، حيث راح ضحيتها العشرات من الكورد السوريين، ومازال النظام يحقق في هذه الأحداث بالرغم من مرور سبعة سنوات على وقوعها.

رجوعا إلى تفجيرات دمشق، والرسائل التي يود النظام السوري إيصالها إلى الخارج والداخل..
الرسالة الأولى يوجهها النظام إلى الغرب وتحديداُ أمريكا وإسرائيل، على ان القاعدة باتت تعيث خرابا في بلاد الشام وما عليكم إلا ان تساعدوه فها هو الآن يعاني من إرهاب القاعدة. بعد ان فشل هذا النظام ومنذ 15 آذار 2011 ولغاية اليوم من إقناع العالم على إنه يحارب quot; عصابات مسلحةquot; فبدأ بتغيير المصطلح إلى quot; القاعدةquot;، مع تنفيذ انفجارين مصطنعين (إنتحاريين) من توليفة المخابرات وفي يوم عطلة (يوم الجمعة)، بالرغم من أغلب الصور المعروضة على التلفاز السوري كانت لضحايا متفحمة و غير معروفة الملامح، الا ان بقدرة قادر لم يقتل quot;الإنتحاريquot; في سيناريو المخابرات السورية. وللقصة تتمة، بعد بضعة أيام سيعرض النظام على الاعلام كيف قام هذا quot;الإرهابيquot; والمنتمي إلى quot;القاعدةquot; بتفجيرات دمشق. النظام السوري يعتقد ان العالم كله ساذج وهوالوحيد الذكي، فبتمريقه لعبارة quot;القاعدةquot; ربما يحصل على عطف الدول الغربية ويضعون حد لأزمته. لكن في واقع الأمر، كل العالم تدرك أساليب وكذب وخداع هذا النظام، ولن تمرق عليه مثل هذه الحيل القذرة، لكي يغطي عن جرائمه الفظيعة بحق الشعب السوري ومدنه.

الرسالة الثانية التي يود النظام إيصالها إلى الجامعة العربية والوفد المرسل، هي: إنكم لن تتابعوا أي أمر في الداخل السوري، النظام سيقدم لكم جرائم طازجة ومن صنع القاعدة، لكي تنحصر مهمتكم في هذا الإتجاه. أي ان قبوله للبرتوكول ماهي الا مجرد خدعة آنية سيكشفها المراقبين عاجلا أم آجلا، وكما علم من بعض المصادر في الداخل، بان بعض أعضاء الوفد بدأ بالتنقل إلى لبنان للرجوع إلى الجامعة العربية، كونهم راؤو انفسهم محصورين في الفندق وبدون توفير أي وسيلة إتصال ومتابعة شديدة من عناصر الأمن على تحركاتهم، أي ان مهمتهم فشلت منذ اليوم الأول.

الرسالة الثالثة موجهة إلى الداخل، والهدف منها طرح البدائل الأمنية الأخرى لقتل المتظاهرين و هذه المرة بالسيارات المفخخة، أي بإمكان النظام يوميا تفجير أكثر من سيارة وفي أكثر من مدينة سورية على انها من أعمال القاعدة، وذلك لتوجيه بوصلة الثورة السورية والهدف الذي يسعى إليه الشعب السوري إلى مسارات أخرى، يراد منها تعنيف الثورة السورية وإلصاق صفة الإرهاب بها.

الرسالة الأخيرة موجهة أيضاً إلى الشعب السوري وهي خطوة إستباقية من النظام، انه سيقوم على quot;حماية الشعبquot; من القاعدة، و ذلك بوضع متاريس ضخمة في مداخل ومخارج كل المدن السورية وبشكل خاص دمشق، وربما يعمل على صنع quot;منطقة خضراءquot; فيها، على غرار المنطقة الخضراء في بغداد، لجعل المدن وخاصة العاصمة عصية على المتظاهرين في حرية الحركة والتنقل وعدم الوصول إلى القصر الجمهوري في يوم من الأيام.

ان كل هذه الممارسات والألاعيب لن تجدي النظام نفعاً، وستبقى جميع محاولاته هذه آنية، ولن تساعده في التهرب من مستحقات الثورة السورية، فالشعب السوري بكل فئاته قال كلمته، و هو الذي كسر جدار الخوف، سوف لن يتنازل عن حقه في الحصول على الحرية والديمقراطية مهما كان اساليب النظام ومدى قمعه، فالموت ولا المذلة، باتت الصرخة اليومية التي ينشدها المتظاهرون في سوريا.

أوسلو
[email protected]