قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف احراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة غياب المنطق الأميركي في شأن كلّ ما له علاقة بالحرب على "داعش". بعد إحراق الطيّار، يتصدّى الأردن وحده تقريبا بإمكاناته المحدودة لهذا التنظيم الإرهابي الذي دلّت تصرفاته على أن هناك من يريد الإساءة إلى الإسلام والمسلمين.
في الواقع، لم يكن الأردن وحيدا تماما، ذلك أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة سارعت إلى إرسال سرب من طائراتها إلى المملكة الأردنية الهاشمية لتأكيد أنّ هناك بين العرب من يسعى إلى أن تكون هناك استراتيجية متكاملة في شأن كلّ ما له علاقة بتخليص المنطقة من وباء "داعش" والدواعش...
لعب التحالف الدولي دوره في التصدي لـ"داعش" والحد من تمدّده. نجح في ذلك نسبيا. ما لم ينجح به هو الخروج بأجندة  حقيقية تؤدي إلى اقتلاع "داعش" من جذوره. ولذلك، بات على العرب الشرفاء والواعين لخطر الإرهاب الذي يتلطّى بالدين البحث عن استراتيجية مختلفة تأخذ في الإعتبار أن التخلّص من "داعش" مصلحة إسلامية وعربية أوّلا وأخيرا.
ثمّة حاجة إلى مثل هذه الإستراتيجية العربية بعدما تبيّن أنّ الإدارة الأميركية غير مستعجلة على القيام بجراحة تؤدي الهدف المطلوب وذلك في إطار مقاربة شاملة لظاهرة الإرهاب. هذا يعني في طبيعة الحال رفض المنطق الأميركي القائم على الضربات الجوية العشوائية من دون هدف واضح ومحدّد في الوقت ذاته.
اعتمدت الإدارة الأميركية، أقلّه إلى الآن، على توجيه ضربات إلى مواقع لـ"داعش" من دون أخذ في الإعتبار للإسباب التي مكنت هذا التنظيم الإرهابي من ايجاد بيئة حاضنة له في سوريا والعراق. أكثر من ذلك، هناك رغبة أميركية، ظهرت من خلال  تصرّفات المسؤولين في الإدارة، في اقتصار الدور العربي على ما تطلبه واشنطن وما يخدم توجّهاتها فقط. يبدو مطلوبا، أميركيا، من العرب توفير الغطاء لضربات جوّية اميركية من دون أي مشاركة فعلية في القرار السياسي.
بكلام أوضح، مطلوب من العرب أن يكونوا تابعين للولايات المتحدة وليس شركاء لها. وهذا ظهر بوضوح عندما أسرت "داعش" الطيار الإردني. كشف ذلك، غياب ما يمكن وصفه بإجراءات يمكن أن توفرّها الإمكانات العسكرية الكبيرة التي تمتلكها الولايات المتحدة من أجل حماية الطيارين المشاركين في ضرب "داعش".
هناك بإختصار رفض عربي للعب دور التابع المساهم في المماطلة التي لا تخدم سوى النظام السوري من جهة والميليشيات التابعة للأحزاب المذهبية العراقية التي تلعب دورا مهما في إنتعاش "داعش". همّ هذه الميليشيات يبدو محصورا في تطهير بعض المناطق العراقية، على رأسها بغداد والمناطق المحيطة بها من أي وجود سنّي تحت غطاء محاربة "داعش".
 يعبّر عنه السرب الإماراتي الموجود في الأردن عن رفض لكلّ هذه التوجّهات الخاطئة. هذا السرب يؤكّد وجود قرار عربي مستقلّ يخدم المصلحة العربية التي لا تفرّق بين إرهاب وإرهاب بغض النظر عن توجّه الإدارة الأميركية الحائرة التي تعتبر أنّ الملف النووي الإيراني يختزل كلّ قضايا المنطقة ومشاكلها.
ليس سرّا أنّه سبق للعرب الواعين أن رفضوا سيطرة الإخوان المسلمين على مصر خلافا لتوجّه إدارة أوباما التي كانت تمتلك كمّية لا بأس بها من الأوهام في شأن دور الإخوان وما يمثّلونه في الدول العربية، خصوصا في مصر.
كان رأي إدارة أوباما، وربّما لا يزال، أنّ في استطاعة الإخوان لعب "دور إيجابي" على صعيد تعزيز الديموقراطية في كلّ دول المنطقة. كان لا بدّ من ثورة مصر كي يتبيّن أن هذا ليس صحيحا وأنّ المصريين يرفضون، بأكثريتهم الساحقة، رفضا قاطعا حكم الإخوان الذي لا يختلف في شيء عن حكم العسكر. بل إنّه أكثر تخلّفا بكثير من حكم العسكر. الفارق الوحيد بين الإنقلابات العسكرية وحكم الإخوان يتمثّل في أنّ العسكر يستولون على الحكم عن طريق الإنقلابات والبيان الرقم واحد، في حين أنّ الإخوان يتسللون إلى السلطة عبر صناديق الإقتراع، ويرفضون بعد ذلك أيّ تبادل سلمي لها...
 كان تأييد ثورة الشعب المصري بمثابة نقطة تحوّل على الصعيد العربي. كشف هذا التأييد الذي جاء على الرغم من الموقف الأميركي المؤيّد للإخوان أنّ هناك موقفا عربيا مستقلّا. هذا الموقف قادر على مقاومة الضغوط الأميركية وتأكيد أنّ لا شيء يعلو على الأجندة العربية، مهما فعلت إدارة أوباما ومهما مارست من ضغوط.
ما نشهده حاليا هو متابعة لتكوين القرار العربي المستقلّ في ما يخصّ الحرب على "داعش". ليس هناك من يستخفّ بالدور الأميركي والقدرات العسكرية للولايات المتحدة. على العكس من ذلك، سيكون هناك دور أميركي حاسم في هزيمة "داعش" ولكن لا يوجد هناك، بين العرب الواعين، من لديه أيّ وهم في شأن الحاجة إلى مقاربة شاملة للحرب على هذا التنظيم الإرهابي المتخلّف. مثل هذه المقاربة تتطلّب أوّل ما تتطلّب الإعتراف بأنّ "داعش" جزء من المشكلة وليس كلّ المشكلة. لا يمكن عزل تمدّد "داعش" من دون معالجة الأساس. هذا الأساس متمثّل في وجود نظام سوري لا يقلّ خطورة عن "داعش" ووضع عراقي يساهم، بدعم من ايران طبعا وتشجيع منها، في إثارة الغرائز المذهبية.
ليس أمام العرب الواعين، على رأسهم دولة الإمارات والأردن، سوى أخذ العلم بذلك وبأنّ لا مجال للإكتفاء بلعب دور الغطاء لسياسة أميركية ليس معروفا هل هي مع "داعش" أو ضدّه.
جاء إحراق الطيّار الأردني، لحسن الحظ أو لسوئه، ليكشف كم الحاجة كبيرة إلى أجندة عربية مستقلّة وإلى دور أميركي مختلف في حال كان مطلوبا إجتثاث "داعش" بدل الرهان على إحتوائها خدمة لأهداف أخرى. من بين هذه الأهداف تفتيت سوريا بدل السعي إلى لملمة الوضع فيها عن طريق حلّ سياسي يؤمّن أساسا قيام دولة مدنية بعيدا كلّ البعد عن  النظام الطائفي القائم الذي لا مستقبل له.
في النهاية، ليس ما يخدم النظام الذي أخذ على عاتقه الإنتهاء من الكيان السوري بشكله الحالي، سوى إطالة عمر "داعش". هذا ما يفعله الأميركيون وهذا ما يفرض البحث عن بدائل...بدائل عربية طبعا، بدائل عربية أوّلا وأخيرا. هذه الدائل لا يمكن  أن  تتجاهل واقع أنّ الولايات المتحدة لا تزال عسكريا وإقتصاديا القوّة العظمى الوحيدة في العالم. إنّها بالفعل قوّة عظمى، بل القوّة العظمى من دون أن يعني ذلك الإنقياد الأعمى لما تريد فرضه في الشرق الأوسط وحتّى خارجه.