قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كثيرة هي مزايا المرأة العظيمة التي تتفوق بها على الرجل، والتي دائما ما يتم التكتم على هذه المزايا من قبل الرجل الذي يحاول ادعاء الكمال الزائف والإنتقاص من المرأة.

ومن بين هذه المزايا الرائعة للمرأة.. تعاملها بحكمة وصبر وإلتزام مع زوجها في حالة اكتشاف عقم زوجها، فالمرأة عندما تعرف ان زوجها عقيم ولايجنب اطفالا مطلقاً - غالباً - ما تتقبل هذا الوضع ولاتطلب الطلاق رغم عاطفة الأمومة الكبيرة وحاجتها الانسانية للأطفال.

بينما الرجل يتصرف عكس المرأة في حال وجد زوجته عقيمة.. فهو اما ان يتزوج عليها، واما يلجأ الى تطليقها ويتنكر لعلاقته معها، فالرجل غالباً ما ينظر الى المرأة على انها مفقس اطفال وجارية لخدمته فقط بعيدا عن كيانها الانساني وحقوقها.

وسبب هذا الأختلاف يعود الى ان من طبيعة المرأة البناء والصبر على النوائب، فهي لايمكن ان تهدم حياتها الزوجية بسهولة مهما كانت الأسباب، وقرار الانفصال والطلاق من أصعب القرارات في حياة المرأة بغض النظر عن نوعية نظرة المجتمع السلبية للمطلقة، فالمرأة غريزياً تتمسك بالأسرة والمحافظة عليها أكثر من الرجل وهذه بديهيات معروفة.

ولعل هذه الفروق الفردية هي التي جعلت الرجل يقدم على التخريب والإرهاب والانقلابات العسكرية واشعال الحروب وتدمير البلدان والحضارات!


في حين تظهر لنا الحياة روح المرأة العاطفية ونبل انسانيتها وحرصها على الحياة والاستقرار والبناء... لدرجة ان المرأة تضحي بأهم غريزة في نفسها وهي غزيرة الأمومة وتصبر على عقم زوجها من اجل صيانة بيت الزوجية والحفاظ على كيان الأسرة!

خضير طاهر

[email protected]