قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت مصادر دبلوماسية ان خبراء مكتب التحقيق الفيدرالي الامريكية يشاركون في التحقيق الجاري في التفجيرات الانتحارية التي شهدتها العاصمة الاوزبيكية طشقند الجمعة الماضية بالقرب من السفارتين الاميركية والاسرائيلية ومبنى الادعاء الاوزبيكي.
ونقلت وسائل اعلام روسية عن مصدر دبلوماس في طشفند لم يذكر اسمه:ان اجهزة المخابرات الاسرائيلية تشارك ايضا في التحقيقات في التفجيرات التي شهدتها طشقند.
في غضون ذلك اعلن في العاصمة الازربيكية عن موت الشرطى الذي جرح نتيجة الانفجار بالقرب من السفارة الامريكية. وكان شرطيا اوزبيكيان من حرس السفارة الامريكية، قد لقى حتفه اثر الانفجار، وجرح اخران قرب السفارة الاسرائيلية.
ووقع الانفجار في طشقند بعد عدة ايام من بداية محاكمة 15 متهما في تنظيم سلسلة من التفجيرات، وقعت في اوزبكستان في ربيع العام الجاري. واسفرت تلك التفجيرات عن قتل 47 .وفسرالحاكم تأجيله المرافعات السبت الماضي، بمرض احد محامي الدفاع. بيد ان رئيس الشرطة الاوزبيكية اوليغ بيتشينوف اشار الى وجود علاقة بين احداث الجمعة الماضية، وهذه المحاكمة. وقال" انها حلقة لمسلسل واحد".
وكانت السلطات الاوزبيكية قد اعلنت عن انها القت القبض على عد اشخاص مشتبه بتورطهم في تفجيرات طشقند، بيد انها لم تعط تفصيلات اكثر. واعلنت اكثر من منظمة اسلامية اوزبيكية مسؤليتها عن الحادث، بينما اتهم الرئيس الاوزبيكي اسلام كريموف الذي قطع اجازته وعاد طشقند، اتهم في العملية حزب التحرير الاسلامي، الذي تقول العديد من اجهزة الاستخبارات انه فرع للقاعدة في اسيا الوسطى.