: آخر تحديث

إتْ it صحيفة الثقافة المضادة (مع فيلم)

عبدالقادر الجنابي من باريس: في مساء الخامس عشر من اكتوبر 1966 وفي قاعة لندن راوندهاوس (قرب توتنهام كورت رود) تم حفل اطلاق العدد الأول من جريدة نصف شهرية بحجم التابلويد سيكون لها تأثير بالغ على الثقافة البريطانية: الانترناشنال تايمز International Times. ويقول أحد مؤسسي الجريدة هذه باري مايلز إن كلفة استئجار القاعة كلفت 400 باوند، ولم يكن راتب أي منهم يتجاوز 10

باوندات أسبوعيا، لكن لحسن حظهم، التذاكر كلها بيعت وحضر الحفل 2000 مشاهد. والى جانب مايلز الذي كان له مكتبة انديكا لترويج الشعر الحديث الأجنبيnbsp;وبالأخص أدب جيل البِـيـتْnbsp;Beat Generation، كان هناك شخصية فذة اسمها جون هوبي هوبكنز الذيnbsp;لعب دورا كبيرا في اشاعة الثقافة الحرة. وقد تعاونا على مواصلة صدور الجريدة هذه رغم انه لم يكن لهما سماح رسميnbsp;باصدارها، بل بقيت طوال ثلاثين عاما تعتبر في نظر القانون جريدة اندرغراوندnbsp; Underground (أي نشرة قبوية غير مجازة رسميا)... ولم تحافظ على عنوانها هذا اكثر من 3 أعداد، ذلك أن عنوانها تغير من International Times إلى it بسبب تهديد من جريدة التايمز المشهورةnbsp; يعلمهم: إنْ لم يحذفوا عبارة quot;انترناشونال تايمزquot;، ستقيم دعوى ضدهم. وهكذا اصبح عنوانهاnbsp;it يدل على ضمير لغير العاقل. وقد لعبوا كثيرا عليه، فمثلا اصدروا مختارات من الصحيفة تحت عنوانnbsp;Some of itnbsp;أي quot;بعضهاquot;.nbsp;غير أن الحفل الحقيقي الذي يعتبر اول إعلان،nbsp;في بريطانيا، لثقافة الاندرغراوند المضادة (لغة وإيقاعا) للذهنية الفكتورية، هو حفل جمع التبرعات للجريدة الذي تم في 29 نيسان 1967 في قصر الكساندرا تحت يافطة quot;حلم مُلوّنquot;...nbsp;تسيدته إيقاعات فرقة بينك فلويد وتخللته اسقاطات ضوئية متقاطعة بالألوان الزاهية، وقد حضر الحفلnbsp;معظم المثقفين الراديكاليين والمغنين المعروفين كجون لينون ومكارتني، والأسماء الصاعدة آنذاك. (انظر الفيلم).

كان مؤسسو quot;إتْquot;nbsp;واعين أن الصحافة الرسمية سواء كانت يمينية أو يسارية، لن تعطيهم مجالا للتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم المتعارضة مع الواقع البريطاني المحتشم.... لذا فكروا بالأخذ على عاتقهم هم كأفراد، زمام التعبير عن رياح تغيير أخذت تهب على بريطانيا مزيحة الحُجُب الفكتورية عن جسد الحياة اليومية اللندنية بالأخص حيث كل شيء جديد ومختلف عن الخمسينات: الحان جديدة (أغاني البيتلز، الرولنغ ستون)، ممثلون لهم حضور مختلف (مايكل كين، تيرنس ستامب)، شوارع جديدة (كارنابي ستريت، كنغس رود) حيث آخر صرعات الموضة. ولا ننسى انتشار مخدر جديد اسمهnbsp; LSD الذي كان يعبر عن حالاته بالألوان الزاهية والإيقاعات الموسيقية المخدرة المرهفة للحواس كأغاني فرقة الـnbsp;Deep purplenbsp;مثلا، مما سميت سنوات الستينات Pshychedelic sixties ستينات الحواس المُرهفة... أما على صعيد السياسة: فكان موت تشرشل إشارة إلى نهاية حقبة وبداية حقبة جديدة... فها هي قوانين التعليم البريطاني أخذت تتغير. وتمت الموافقة على قانون جديد يمنع التمييز العنصري؛ واي ممارسة له في الأماكن العامة تعتبر غير شرعية وجريمة. ونجح النائب العمالي سدني سيلفرمان، عام 1965، في إزالة حكم الموت على جرائم القتل. وكان على البريطانيين ان ينتظروا حتى 1969 ليتم زوال الشنق. وشخصيات جديدة أخذت تبهر الناس أكثر من السياسيين أبطال عملية سرقة القطار المشهورة. الحرب الفيتنامية أصبحت عامل ايقاظ للوعي السياسي لدى الطلاب والعمال البريطانيين... ووعيهم السياسي سيأخذ بالتجذر فعلا عندما دخل الجيش البريطاني اواخر الستينات شوارع ايرلندة الشمالية، زاجا بريطانيا في طور جديد وخطر من المعمعان الإيرلندي... ناهيك عن صعود حركة المثليين المنددة بقوانين الاحتشام الفكتوري، وايضا بروز ما سمي بمدرسة لندن الحرة.
من هنا كانت جريدة الانترناشنال تايمز ضرورة ثقافية لتلعب دور المجهر المساعد لعين الدماغ على رؤية السياقات / الخلفيات الحقيقية للحداثة الآخذة بالصعود في كل مرافق الحياة البريطانية. وقد حرضت الآخرين على اصدار جريدتهم هم، فصدرت مجلة quot;اوزquot; التي ركزت على الجوانب الجنسية واخبار الموسيقى، وجريدة أخرى شهرية عنوانها quot;القزم الأسودquot; لكن سرعان ما توقفت وعمل مؤسسوها في جريدة جديدة اسمها quot;الخلد الأحمرquot; التي كانت منبر المجموعة الماركسية الأممية (الفرع البريطاني للأممية الرابعة).
فالثورات الحقيقية تبدأ أولا من تغيير الذائقة، الأزياء، وتجديد الحواس الخمس وإعطائها ما يرهفها. من الموسيقى الى الجنس ومن الفن الى الموضة ومن الثقافي الى السياسي. وهذا ما كانت تكشف عنه صحيفة quot;إتْquot; طوال الستينات ومطلع السبعينات. ونتائج هذه التغييرات والنضال من أجلها، واضح في كل معالم الحياة البريطانية اليوم. تجدر الاشارة هنا إلىnbsp;أن جريدة الغارديان والاندبندنت تعتبران نفسيهما سليلي إت. بل يقال أن دليل بريطانيا الأسبوعيnbsp;Time outnbsp;أخذت فكرته من صفحات داخلية لصحيفة إت في أعدادها الأولى.
كانت quot;إتْquot; الصحيفة الهيبية الأكثر راديكالية والأثرى ثقافيا في بريطانيا، بل عالميا إذا قارناها مع النشرات الراديكالية غير المسموح لها قانونيا، التي كانت تصدر في فرنسا وأميركا. فمن خلالها كان القارئ الانكليزي الجديد الباحث عن خلاص من الأدب الرسمي، يكتشف رؤيا أدبية جديدة متمردة لا تفصل بين الإنسان ككائن مهمته تأنيب ضمير الثقافة السائدة وبين الإبداع شعريا، موسيقيا، نحتا وفنا، كفعل حر لا تحده قوانين وشروط مرسومة، وعرفت quot;إتْquot; كيف تمزج السياسي بالثقافي والثقافي بالسياسي دون الوقوع في فخ التحزب للأدب أو لحزب سياسي ما. فمن كتابها الدائمين كان شاعر حركة البِيتْnbsp; Beat الن عينزبرغ، والروائي وليام بوروز والاسكتلندي الكسندر تروكي، والمغني بوب ديلان،nbsp; إضافة الى عدد من المناضلين السياسيين. وكان كل عدد منها يتميز بجرأة أسلوبية لا تضاهى.nbsp;فمثلا، كانت الصفحة الأولى لأحد الأعداد سوداء فارغة إلا من كلمة واحدة بحجم كبير: quot;اصرخواquot;. ونشروا، عام 1967، إنذارا على صفحة كاملة يقول: quot;إن القانون حول الماريوانا مبدئيا غير اخلاقي وعمليا لا يمكن تطبيقهquot;. وقد سادنهم الروائي غراهام غرين وفرقة البيتلز والمحلل النفساني الراديكالي لنغ وعدد من الأطباء والكتاب. وعام 1970 كتبوا: quot;في عالم اليوم، لا أحد بريء، أو حيادي. فالإنسان إما مُضطـَهَـد، أو مع الجلادين. ومن لا يهتم بالسياسة فأنه يبارك النظام السائد؛ نظام الطبقات الحاكمة وقوى الاستغلالquot;. كان لهم أسلوب سوريالي صوري معبر يحرر اللغة من كل استخدام محتشم وبال. فمثلا لإعطاء فكرة عن الأحياء لا يختلفون عن الموتى، كتبوا بحرف كبير متسائلين: quot;هل ثمة حياة قبل الموت؟quot;. أو هذه العبارة: quot;الحياة البشرية في المزادquot;. او العبارة التالية المشيرة الى المثقفين المليئة قلوبهم بالحسد والغيرة حد الانتقام والوشاية من كل مجدد: quot;في قلوبهم يعرفون أننا على حقquot;. وفي كثير من الأحيان يستخدمون المعنى الشعبي الدارج للكلمات slang، مما تعود ترجمة كتاباتهم أمرا صعبا. فمثلا العبارة التالية الساخرة من الأطباء: quot;تقرير طبي: النيك يسبب سيلاناquot;. فلم يكتبوا الكلمة الفصحى Gonorrhea وإنما الكلمة التي يستعملها العوام: Clap وعندما اشتدت الصراعات بين الشرطة ومحتلي البنايات الخالية الهيبيز، كتبوا مقالا تحت عنوان: quot;مخبر عسكري يتوقع حربا أهليةquot;. أو ينشرون صورة شحاذ حامل لوحة كتب عليها: quot;نهاية العالم في متناول اليدquot;. وكما في الصورة علىnbsp;يمين الصفحة،nbsp;لعبوا على مفردةnbsp;Come togethernbsp;التي تعني عادة تعالوا معا فأصبح معناهاnbsp;بفضل الصورة: quot;اقذفا معاquot;. وعندما توفي ملك الروك الفيس بريسلي، نشروا صورة له مع رتوش على وجهه ووضعوا التاج فوق رأسه حتى يبدو وكأنه وجه ملكة بريطانيا وكتبوا بحرف كبير: quot;ماتت ملكةquot;... وغيرو اسمه في الخبر الى افليز بريسليز النجمة التي حكمت بريطانيا عشرين عاما!

كانت quot;إتْquot; غالبا ما تعاني من الوضع المالي، فالمسؤولون عنها كلهم شبان عاطلون عن العمل، تركوا الجامعة، ويعملون في المطاعم أو محلات بيع الكتب من أجل لقمة العيش. وكانnbsp;لهم ثقة كاملة بأي شخص عاطل يأتي الى مكتب الجريدة ويأخذ 50 نسخة لبيعها.. ومع هذا، فإن ما سيأتي به ذاك البائع أو هذا لن يكفي تسديد تكاليف الطبع. لذا تحدّث مايلز، ذات مرة، الى مغني البيتلز بول مكارتني ليساعد الجريدة، أجابه مكارتني: quot;اعمل حوارا معي والشركة التي تنتج اسطواناتنا ستعطيكم إعلاناتquot;... وقد أجرى بالفعل حوارا معه، فحصل فيما بعد على إعلانات من شركة الاسطوانات. وهكذا أخذوا يكررون اللعبة هذه مع آخرين كميك جاغر مغني فرقة الرولنغ ستون فحصلوا على إعلانات أخرى. وعندما توقفت عام 1973 ستة اشهر بسبب الوضع المالي، أعطاهم مدير شركة quot;أبل للاسطواناتquot; صكا بالف باوند وقعه جون لينون، الذي استغرب غيابها ويعتبر نفسه مشتركا أبديا فيها.
بقي حجمها تابلويد إلى عام 1972 عندما بدأ ظهور جرائد تابلويد فضائحية، فتغيّر حجمها الى مجلة شهرية على امل ان تتخصص بالنقد الثقافي الراديكالي لكن سرعان ما عادت الى حجمها التابلويد.
أما مشاكلها مع القانون والشرطة فقصة طويلة (انظر الصورة الأخيرة في نهاية المقال: quot;أيها الكيميائيونnbsp;اتحدوا من جديد، فنحنnbsp;في حاجة الى أسيدquot;). فمثلا، عام 1967، اقتحم مكتبها البوليس وصادر 8 آلاف نسخة بتهمة نشر مواضيع خلاعية. وبعد مدة سحبت عنهم التهمة. وعام 1970 قُدمت الى المحاكمة بتهمة افساد الأخلاق العامة بنشر اعلانات التواصل بين المثليين. فأغلقت عام 1972 لفترة قصيرة. وبسبب تدخلات الشرطة، كانت بعض المطابع ترفض المواصلة معهم، فيضطرون الى تغيير المطبعة كل عددين او ثلاثة. وحتى باعتها كانوا يتعرضون لمضايقات الشرطة، فمثلا اعتقل بائع لأنه كان يبيع العدد الذي على صفحته الأولى صورة رجل أسود يقبل امرأة بيضاء، بتهمة الاعتداء على الأخلاق.
استمرت quot;إتْquot; وبصورة متقطعة حتى عام 1996. طبعا دائما بحجم التابلويد ولفترة قصيرة على شكل مجلة شهرية. والآن يستطيع أي قارئ الاطلاع على أعدادها كاملة بالنقر هنا.

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;

nbsp;


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كالعادة
معجب - GMT السبت 01 أغسطس 2009 16:53
أستاذ جنابي نشكرك.. دائما تكتب موضوعا لم يطرق من قبل بالعربية... شكرا على تنويرنا وإلا سنبقى "غاوون" فقط.
2. كالعادة
معجب - GMT السبت 01 أغسطس 2009 16:53
أستاذ جنابي نشكرك.. دائما تكتب موضوعا لم يطرق من قبل بالعربية... شكرا على تنويرنا وإلا سنبقى "غاوون" فقط.
3. صور عارية تماماً..!!
عبدالرحمن الخالدي - GMT السبت 01 أغسطس 2009 18:25
هناك صور عارية تماماً ضمن الصور المرفقة لصفحات الجريدة ! هل هذه هي أخلاقيات صحيفة بحجم أيلاف !! الرجاء مراعاة الذوق العام والآداب العامة يا صحيفتنا التي نتابعها بشغف
4. صور عارية تماماً..!!
عبدالرحمن الخالدي - GMT السبت 01 أغسطس 2009 18:25
هناك صور عارية تماماً ضمن الصور المرفقة لصفحات الجريدة ! هل هذه هي أخلاقيات صحيفة بحجم أيلاف !! الرجاء مراعاة الذوق العام والآداب العامة يا صحيفتنا التي نتابعها بشغف
5. nice
mona - GMT السبت 01 أغسطس 2009 18:46
موضوع رائع .. شكراً
6. nice
mona - GMT السبت 01 أغسطس 2009 18:46
موضوع رائع .. شكراً
7. سلامات
جليل حيدر - GMT السبت 01 أغسطس 2009 21:01
حلو. حلو
8. سلامات
جليل حيدر - GMT السبت 01 أغسطس 2009 21:01
حلو. حلو
9. شكر
كسر في آية - GMT الأحد 02 أغسطس 2009 00:05
مرة أخرى يثبت استاذنا عبد القادر الجنابي على أنه مبدع استثنائي بكل ما في الكلمة من معنى شكرا أستاذ عبد القادر على إبداعاتك و ترجماتك و بحوثك و تحياتنا لك دائما
10. شكر
كسر في آية - GMT الأحد 02 أغسطس 2009 00:05
مرة أخرى يثبت استاذنا عبد القادر الجنابي على أنه مبدع استثنائي بكل ما في الكلمة من معنى شكرا أستاذ عبد القادر على إبداعاتك و ترجماتك و بحوثك و تحياتنا لك دائما


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات