قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يرفض أطباء علم النفس في ألمانيا تسمية من يمشي خلال النوم بالمريض، بل يعتبرون ذلك حالة عابرة، وتختفي في وقت من الأوقات. ففي نصف الليل ينهض النائمون ويتجولون في المنزل، وتكون نظراتهم حادة ومركزةnbsp;نحو الأمام، بعدها يعودون إلى السرير، وكأن شيئًا لم يحدث، واذا ما سئلوا في اليوم التالي عن ذلك لا يتذكرون شيئًا، حتى إن بعضهم يصاب بالغضب، لأنه يشعر بالإهانة. والملفت أن الرجال أكثر إصابة بهذه الحالة من النساء، وثبت علميًا أنه حتى ستة في المائة من الأطفال يعانون ظاهرة المشي خلال النوم.


تقول دكتورة علم النفس هالديغارت مولر فوغت من هانوفر: لقد أهمل الطب هذه الظاهرة التي تسمى sumnambulation، أي السرنمة (السير نومًا) لسنوات، لأنه اعتبرها حالة quot;عابرةquot;، لكن بعد تكرار الأحداث، التي تقع لمن يمشي خلال النوم، وبعضها خطر، مثل السقوط من الشرفة أو الخروج من المنزل من دون هدف، أصبح هناك من يحلل هذه الحالات، ويخضع من يمشي ليلاً إلى الفحوصات، لأنها أضيفت إلى قائمة الأمراض النفسية المحددة الزمن.

يبدأ عادة هذا المرض مع الأولاد في سن الخامسة أحيانًا، وتبقى حتىnbsp;الـ15، ونادرًا ما تبقى طوال الحياة. والمشكلة هي أن العائلة تخجل عادة من التحدث عن إصابة أحد أفرادها بهذه الحالة أو تقلل من شأن انعكاساتها، التي تكون عادة نفسية وجسدية معًا لمصاب، فتبقى ضمن جدران البيت من دون علاج.

وتشير أحدث التحليلات لحالة السير خلال النوم حسب الدكتورة مولر غوفت إلى أنها في الغالب غريزية، وتبدأ مع المصاب بها في الفترة الانتقالية من النوم العميق إلى حالة الحلم، فتتحكم بتلك الفترة اضطرابات نفسية، لم يكشف عن أسبابها حتى الآن.

وبعكس النائم العادي، تحدث هذه الحالة في وقت يكون فيه الدماغ نشيطًا، فيؤدي ذلك إلى وضع من اللانوم واللايقظة، فيتحمل الدماغ أكثر من طاقته، وبالنتيجة تبقى الاتصالات مع مركز، تكون الحركة فيه عاملة ونشيطة، فيرسل حوافز عصبية إلى العضلات في الجسم، وفي البداية في الساقين، ثم العينين فتنفتحان، فينهض النائم، ويبدأ بالمشي إلى الأمام، وتحدث هذه الحالة عادة في الثلث الأول من الليل. وقد يكون ذلك ناتجًا من الإرهاق النفسي والعصبي المتواصل.

وهناك حالات كثيرة تحدث عندما يكتمل القمر، لأن من يسير خلال النوم يتجه في سيره إلى الزاوية المنيرة، لأنها واضحة وأسهل للوصول إليها، وهذا قد يدفعه مثلاً إلى الخروج إلى الشرفة، لذا يجب إقفال الباب بإحكام.

ومع أن مولر غوفت لم تتمكن من تحديد الرابط بين الحالتين، لكنها تعتقد أنه وعند اكتمال القمر تزداد الحقول المغناطيسية على الأرض قوة، وهناك من يصاب بالأرق، لكن هناك أيضًا من يتأثر جهازه العصبي بالوضع، فيحدث إيقاظًا لمناطق معينة في الدماغ، الذي يصدر أوامر تنفذ من دون وعي. والسير خلال النوم يدوم لبضع دقائق، لكن قد يطول حتى النصف ساعة، ولدى الأولاد فإن هذه الحالة ليست يومية.

ومن أهم عواقب السير خلال النوم الاصطدام بطاولة أو كرسي أو أي شيء، فيصاب السائر بالجروح، ولا يعرف سببها عندما يستيقظ، لذا تنصح الطبيبة الوالدين باتخاذ بعض الإجراءات كي يتنبهوا، كوضع جرس على باب الولد يحدث صوتًا عند فتحه، وعدم تركه يبيت في بيت غريب عنه أو في خيمة إذا كان رياضيًا.

وتفسير سعي السائر خلال النوم إلى النور يعني أيضًا أنه يستعين به في توجهه، فهو يستطيع الحركة والمشي، لكنه فاقد التحكم لخط سيره، لأنه يسير عبر الغريزة التي لم يتعمق العلماء في البحث فيها.

ولا تنصح الطبيبة الألمانية أن يتم إيقاظ السائر خلال النوم بعنف وقوة، لأنه سوف يستيقظ فجأة، ويرى نفسه في وضع غير طبيعي أو أنه في مكان غير سريره، فيكون رد فعله خاطئًا، وقد يكون عنيفًا أيضًا. لذا يجب إيقاظه بهدوء أو الإمساك بيده والتوجه به إلى السرير كي يواصل النوم.

والملفت أن الكثير ممن يمشي خلال النوم يشعرون بالجوع، وبعضهم يتوجّه إلى الثلاجة، ويأكل ما يجده فيها، بغضّ النظر عمّا إذا كان يحبه أم لا، حتى إنه يأكل الشكولاته بغلافها الورقي، وفي الكثير من الأحيان تنتهي جولته الليلية عند الثلاجة فيتوجه إلى السرير.

علاج المصاب بالسير خلال النوم معقد جدًا، ولأنه حالة تقتضي مراقبة صاحبها فقط، لأنها تختفي في سن معينة، تقول الطبيبة إن العناية العائلية هي أفضل علاج، طالما أن هذه الحالة ستزول من دون أن تترك أيضًا تأثيرات سلبية.