قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طالب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، المجتمع الدولي بأن يكون حازمًا و حاسمًا في إلزام القوى المناوئة للشرعية بتطبيق كافة بنود قرار مجلس الأمن، تأكيدًا لمصداقية المجلس ووحدة موقفه، وتعزيزًا لدوره في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.


المنامة: أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، أن تغييرًا كبيرًا حدث في اليمن ممثلاً في تشكل التحالف العربي، الذي قادته السعودية، بدءًا بـ"عاصفة الحزم"، ومن ثم "إعادة الأمل"، نصرة للشعب اليمني، وإعادة السلام والأمن إلى اليمن، بناء على طلب من قيادته الشرعية، نتيجة ما ارتكبته القوى المناوئة للشرعية من اعتداءات وانتهاكات وممارسات تتعارض مع كافة القوانين الدولية، وتتنافى مع القيم العربية& التي حافظ عليها اليمنيون على مر السنين.

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية التي عقدت اليوم الأحد 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015، لقمة الأمن الإقليمي التي ينظمها المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في مملكة البحرين. وأعرب الدكتور الزياني، عن تفاؤله بمستقبل اليمن، مؤكداً أن شعبها قادر على التعافي، وبناء مستقبله بعزيمته وبدعم من دول مجلس التعاون، وبمساندة من المجتمع الدولي.

وقال: إن اليمن سيكون أكثر أمنًا واستقرارًا وازدهارًا إذا ما تم انتهاج إستراتيجية فاعلة وشاملة لحل الأزمة بكافة أبعادها السياسية والأمنية والاقتصادية و الاجتماعية.

وأضاف أنه يتم التعامل مع الأزمة اليمنية وفق إستراتيجية تقوم على ستة محاور أساسية، وهي تتطلب عملاً دؤوبًا، وجهودًا متواصلة، وتعاونًا وتنسيقًا مستمرًا من كافة الأطراف الإقليمية والدولية التي ترغب في عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن، والحفاظ على الأمن والسلم الإقليميين، وهي محاور متداخلة تتطلب تنفيذها كوحدة واحدة.

وأوضح أن المحور الأول هو مواصلة الجهد العسكري لتحرير المحافظات التي سيطرت عليها القوى المناوئة للشرعية، ممثلة في الحوثيين وأعوان الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وفك الحصار عن المحافظات التي تتعرض يوميًا لقصف عسكري مستمر يستهدف المدنيين، مشيرًا إلى أن هذا الجهد العسكري كان سببًا في أننا نشهد توجهًا إلى التفاوض والحوار، الذي نأمل أن يقودنا إلى مواصلة العملية السياسية، التي توقفت إثر انقلاب الحوثيين وأعوانهم على السلطة الشرعية.

وطالب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، المجتمع الدولي بأن يكون حازمًا و حاسمًا في إلزام القوى المناوئة للشرعية بتطبيق كافة بنود قرار مجلس الأمن، تأكيدًا لمصداقية المجلس ووحدة موقفه، وتعزيزًا لدوره في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.

وأشار إلى أن دول مجلس التعاون أكدت مرارًا دعمها لجهود الأمم المتحدة والمساعي التي يبذلها مبعوث الأمين العام إسماعيل ولد الشيخ أحمد في هذا السبيل، معرباً عن التقدير لمساعي المبعوث الأممي التي أسفرت عن الموافقة على البدء في إجراء مشاورات تحت رعاية الأمم المتحدة، والأمل بأن تسفر تلك المشاورات عن نتائج إيجابية. وبين أن المحور الثالث هو إيصال مساعدات الإغاثة الإنسانية إلى الشعب اليمني، ورفع الحصار عن المحافظات والمدن التي تعاني من نقص، بل شح في مواد الإغاثة المعيشية، من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني .