قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعليمات إيرانية للنظام السوري باستبدال القادة الحاليين للأجهزة الأمنية بضباط تلقوا تدريبات في إيران أخيراً، في محاولة لإعادة هيكلة هذه الأجهزة لفرض مزيد من السيطرة عليها، والأسد نفسه يسعى من خلال هذه السياسة إلى طمس آثار جرائمه بحق الشعب السوري.&

بهية مارديني: أثار اعلان النظام السوري اليوم الأحد، وفاة محمد ناصيف معاون نائب الرئيس، التساؤلات مجددًا حول غاية النظام من إخفاء أعمدة الحرس القديم فيه بالتصفيات أو بالإقالة.
&
ويرتبط هذا الأمر بالأنباء التي تتحدث عن إجراء تغييرات متوقعة في الأجهزة الامنية السورية في محاولة من الرئيس بشار الأسد وحلفائه الإفلات من العقاب على ما اقترفوه من جرائم بحق الشعب السوري، وفقًا لمصادر سورية.
&
وكشف لؤي المقداد رئيس مركز مسارات المعارض عن صدور أوامر من طهران للرئيس السوري بإعادة هيكلة أجهزته الأمنية والاستغناء عن أبرز قياداتها الحاليين.
&
تدربوا في إيران&
&
وقال المقداد في حديث &لـ"إيلاف" إن عددًا من الضباط السوريين الذين تدربوا في ايران سيتولون مراكز قيادية في الفروع الامنية ووزارتي الدفاع والداخلية خلال الفترة القادمة.
&
وأشار المقداد الى أن" الاسد سيقيل عددًا من رؤساء الاجهزة الامنية وهناك أنباء جدية عن اقالة وزيري الداخلية والدفاع في حكومة النظام" .
&
وأضاف "أن كل هذا يأتي إلى جانب تصفية الرؤوس الكبار في النظام السوري مثل جامع جامع وغازي كنعان في محاولة من الاسد للإفلات من العقاب على ما اقترفته قواته&من جرائم".
&
&
الأسد المسؤول&
&
وطالب المقداد المحكمة الدولية "بتسريع وتيرة عملها " ، وقال "يجب أن تعمل على ايقافه من محاولة هروبه من العقاب لأن بشار الأسد زاد من اجرامه بالتركيز على اغتيال العديد من رموز نظامه في العامين الماضيين" .
&
وشدد على أن الأسد سواء اغتال القيادات الرئيسة في نظامه أو توفي بعضهم بصورة طبيعية يجب أن يحاكم المسؤول عن الجرائم ويجب أن يحاسب من حرض عليها .
&
وقال" انها مسؤولية المجتمع الدولي ومسؤولية القانون الدولي " ، متسائلاً "هل يجوز ان يغتال رئيس عصابة كل مساعديه بعد ان اقترف جرائم تاريخية وأن يهرب من العقاب ؟".
&
واشار الى أنها "جرائم اقترفها النظام عبر اكثر من أربعين عاماً" ، لافتا الى "ان ميثاق المحاكم الدولية أرسى مبادئ واضحة في محكمة رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني على سبيل المثال، فهي ستحاكم كل من امر ووجه وخطط ونفذ ومول وسهّل الجريمة وبشار الاسد هو من قال باصدار الاوامر والتخطيط فهو شريك في كل الجرائم".
&
وأكد المقداد "أنه في بعض قوانين الدول من تستر على المجرم فهو مجرم، والاسد ان استطاع تصفية الادوات التنفيذية عبر كل &من يقتلهم ليقطع خيوط الجريمة الا انه شريك رئيس هو ومنظومته وزعماء طهران والضاحية فهم العقول المدبرة لكل الجرائم في المنطقة" .
&
وكانت وسائل إعلام النظام السوري نعت معاون نائب رئيس الجمهورية اللواء المتقاعد محمد ناصيف خير بيك، الذي قالت إنه فارق الحياة صباح الأحد، إثر معاناته مع مرض عضال لينتهي بموته مصير الدائرة الضيقة في نظام الأسد الأب &.
&