قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العميد ركن طيار أحمد عسيري، أن الموقف في اليمن سيحسم قريبا، وأن هناك موقفا دوليا يطالب الحوثيين بالرجوع للشرعية اليمنية.

الرياض: قال العميد الركن أحمد عسيري في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية مساء اليوم الأحد إن الموقف في اليمن سيحسم قريباً، مشيراً إلى أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات لحسم المعركة ضد الانقلابيين بالرجوع للشرعية، وأن هناك موقفا دوليا يطالبهم بذلك، مؤكدًا&على أن قوات التحالف العربي تستهدف مراكز العمليات التابعة للمتمردين، وأن الجهد العسكري يتغير وفق الظروف الميدانية، موضحا أن قوات المقاومة الشعبية تنفذ بعض العمليات في المناطق المحررة.
&
وقال عسيري إن الحكومة اليمنية عادت لتمارس عملها من عدن، وهو ما يؤكد نجاح قوات التحالف العربي في استراتيجيتها &لعودة الشرعية اليمنية.
&
هذا ويستعد الرئيس عبد ربه منصور هادي للعودة إلى عدن خلال الأيام القليلة المقبلة في زيارة قصيرة تستغرق بضعة أيام، وذلك في إطار إعادة تطبيع الحياة في عدن، ومتابعة عملية استكمال استعادة الشرعية وطرد الانقلابيين من بقية المحافظات التي لا تزال ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح تسيطر عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء.
&
تأكيد الشرعية
وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، قد تلقى اليوم اتصالا هاتفيا من الرئيس اليمني جرى خلاله استعراض مستجدات الأحداث في اليمن وجهود التحالف لدعم الشرعية بمرحلة عملية&إعادة الأمل التي تقودها المملكة العربية السعودية.
&
وقد عقدت الحكومة اليمنية أول اجتماعاتها الأربعاء الماضي في عدن والبدء بممارسة مهام الحكومة من عدن، في خطوة وصفها المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، بأنها خطوة على طريق تأكيد الشرعية وعودة الامن والاستقرار الى محافظة عدن والمدن المجاورة لها.
&
وميدانيًا، قُتل 55 من ميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وأصيب 35 آخرون بجروح؛ جراء غارات جوية شنها طيران التحالف على مواقعهم، واشتباكات مع المقاومة الشعبية بمحافظة تعز جنوبي العاصمة صنعاء، فيما صرح&&مصدر في المقاومة الشعبية بالمحافظة لوكالة الأنباء القطرية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين رجال المقاومة وميليشيات الحوثيين وصالح، في مناطق: الدحي، ودوار المرور، والزنوج، وثعبات، شرق مدينة تعز وغربها، عندما حاولت تلك الميليشيات التقدم باتجاه مواقع للمقاومة في تلك المناطق.
&
تقهقر الحوثيين
&
وتصدى رجال المقاومة لميليشيات الحوثيين وصالح، وأجبروها على التراجع بعد أن كبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري. مضيفا أن الاشتباكات تزامنت مع غارات جوية شنها طيران التحالف العربي واستهدفت مواقع تلك الميليشيات شرق مدينة تعز وغربها، بالإضافة إلى مواقع أخرى في مدينة "المخا" الساحلية، وأسفرت الغارات الجوية والاشتباكات عن مقتل 53 من ميليشيات الحوثيين وصالح، وإصابة 32 آخرين، بالإضافة إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية والأسلحة الثقيلة التابعة لهم.
&
وأشارت مصادر إعلامية محلية إلى أن رجال المقاومة نصبوا كمينًا لدورية عسكرية، كان على متنها عدد من ميليشيات الحوثيين وصالح، في مديرية "مقبنة"، غرب محافظة تعز، مما أدى إلى مقتل اثنين منهم وإصابة 3 آخرين.&
&